المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من خيال إلى حقيقة


الحارث
16 / 09 / 2001, 53 : 07 AM
من خيال إلى حقيقة
كتب ياسر العمرو:

شعور غريب انتابني حين بدأت اخبار الثلاثاء الماضي تصل إلى مسامعي ، وبدأت صورة الحدث تتضح أمام ناظريّ ..
ذلك الشعور جعلني أترنم ببيت ( شاغل الناس ) :
إذا ساء فِعل المرء ؛ ساءت ظنونه **** وصدق مايعتاده من توهم
ولا أدري لماذا ؟
ربما هي أوراق الذاكرة التي قلَّبها الحدث ، ولملم شتاتها من أزقة العقل المهجورة ؟!
قد يستغرب قارئ هذه الأسطر مما سأسرده ، ولربما وقع – كما وقعت – في التناقض التوصيفي لها ! .. فهي خليطٌ من الطرافة ، والغرابة ، والأعجوبة ، والخيال ، والحقيقة ... مقولبة في قالب خلاصته ( صناعة الوهم .. قد تتكشف عن حقيقة ) .
في بداية التسعينات ، قامت عاصمة السينما العالمية ( هوليوود ) بتجنيد طاقتها التقنية الإخراجية لتقديم فيلم ( UFO ) وطرحه كحدث سنوي ضخم ، تتسابق إليه جوائز ( الأوسكار ) و ( كان ) ، وتملتئ صالات العرض بالمشاهدين ، ويصبح الفيلم السنوي لأعلى مبيعات شباك التذكر ... وكان ذلك . لا تأبه – أيها القارئ – بمرحلة التعجب إن داعبتك !!
فعندما راجعت تسلسل الانفجارات ، والأماكن المستهدفة ، وصور المذهولين والفارِّين ، والحطام المتناثر ... وأنزلتها على وقائع ذلك الفيلم ذو السيناريو الوهمي وقارنت ..
المشاهد هي المشاهد !!
الأماكن هي الأماكن !!
السيناريو هو السيناريو !!
بل تسلسل الأحداث هو نفسه ... !!
وألخصه بخمسة مشاهد ...


مشهد ( 1 )


وجوه ذات سحنة شرق آسيوية في غرفة عمليات عسكرية متصلة بمنظمة خارج الكوكب الأرضي ، يخططون .. ثم يعلنون الحرب على أمريكا . فتشن الغارات على المؤسسات الحيوية ، بتقنيات حربية متطورة . .


مشهد ( 2 )



المكان : نيويورك .
الوصف : ضربات متلاحقة على مبنيي التجارة العالمي .. ثم الانتقال إلى تمثال الحرية ، وتسويتهم جميعا بالأرض .


مشهد ( 3 )



المكان : العاصمة واشنطون .
الوصف : الكونجرس .. البنتاجون .. وأخيرا البيت الأبيض .
انفجارات أبدعت الحرفة السينمائية في بهرجتها وتشبيهها بالحقيقة .


مشهد ( 4 )



الآف الجرحى والقتلى والحرقى ..
خوفٌ وهلعٌ وفقدان سيطرة ..
استنفار عالمي واستنكار دولي ..


مشهد ( 5 )



ويخرج الرئيس البطل لشعبه في خاتمة ( الآكشن ) ليقول : ( شعب أمريكا سيبقى متماسكا ، ولن يقدر على هزه أحد ) .
وتصيح الجماهير ( USA..USA..USA )
نهاية درامية لحدث مفتعل ...
وهاهي أمريكا اليوم ، التي أشغلت الناس بقدراتها وقضها وقضيضها .. أمريكا .. التي تعقد الرهان بـ (CIA ) و ( FPI ) و ( حرب النجوم ) .. أمريكا .. صانعة أساطير ( رامبو ) و ( البات مان ) و ( التيرمونيتر ) .. يتحول فيها سيناريو ( UFO ) من خيال إلى حقيقة ..لكنه كان بواسطة ( قاطعة ورق ) !!
فهل صدق الصينيون حينما أطلقوا عليها في حقبة مضت ( أمريكا .. نمرٌ من ورق ) ؟


__________________

ضناني الشوق
16 / 09 / 2001, 14 : 11 AM
موضووع جميل وشيق ....تسلم والله على هالمعلوومات.

ارجووا زيادتنا بالمعلوومات والحقايق عن اخبار هذا العالم وعدم التطرق الى المواضيع السياسيه ....تسلم خوي

تحياتي لك..
اخوك ضناه الشوق

Egyman
16 / 09 / 2001, 23 : 11 PM
الأخ الكريم / السلام عليك ورحمة الله

نسيت مشهد (6)
إسرائيل تحشـد قواتها بدبباتهم وطائراتهم الأمريكيه للدفاع عن أمريكا ولكن عن طريق ضرب المدن الفلسطينيه.

وأمريكا تحاول أن توضح لإسرائيل .... ياأحفاد القرده نحن نضرب هنا فى نيورك وواشنطن وليس فى فلسطين .

Mahsoon
17 / 09 / 2001, 29 : 12 AM
مرحبا الأخ قثــــــــــــــــم


حقيقي مقاله رائعه لكاتب رائـــــــع .....




بس لازم الكاتب يضيف عليها المشهد رقم 6 , واللي اضافه الأخ Egyman ....أكتشفناه هنا في المنتدى الإعلامي انه سيناريست ممتاز :D :D :D :D




تحياتي

Egyman
17 / 09 / 2001, 58 : 10 PM
:p :p :p :p

الأخ / Mahsoon .... شكـراً لك على هذا الذوق الرفيع
وهذا ليس بغريب على من يحب أن يسمع 0قارئة الفنجان ... لعبد الحليم طبعاً