المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طالبان تستعيد ولاية بادغيس من المعارضة و تنفي سقوط هرات ،


الاعصار
12 / 11 / 2001, 13 : 09 PM
ذكرت مصادر في حركة طالبان الإسلامية أن قواتها نجحت اليوم في استعادة ولاية بادغيس الواقعة شمال غرب أفغانستان بعد أن سيطرت عليها المعارضة في وقت سابق ، و أضافت أن القوات تستعد لشن هجوم علي ولاية فرياب المجاورة.
و أكدت تلك المصادر أن معارك طاحنة تدور حاليا في محيط مدينة بولي خمري الاستراتيجية التي تشرف على الطريق الرئيسي الجنوبي نحو العاصمة كابول و نفت ما تردد عن سقوطها في أيدي الجنرال عبد الرشيد دستم قائد القوات الأوزبكية .

و نفى مسئولون في طالبان بشدة سقوط هرات بيد المعارضة، وأكدوا أن موقف قواتهم هناك قوي للغاية، وأنه لا يمكن احتلال المدينة بهذه السهولة، وحسب مسؤولي طالبان فإن قندز مازالت بيد قواتهم أيضا، غير أنهم اعترفوا بأنهم لا يستطيعون نقل إمدادات لها.

وكانت قوات المعارضة الافغانية قد أعلنت في وقت سابق اليوم أنها استولت علي مدينة هيرات الاستراتيجية في غرب أفغانستان ومقاطعة قندز في شمال شرق البلاد والتي توجد فيها الطرق الرئيسية المؤدية إلى طاجيكستان ، وأعلنت الإذاعة الإيرانية الرسمية أن قوات التحالف الشمالي استولت اليوم على مدينة هرات الرئيسية في غرب البلاد بعد تقهقر قوات طالبان. ونسبت الإذاعة إلى مراسلها في هرات القول "مع تقهقر قوات طالبان من مواقعها سقطت هذه المدينة بالكامل منذ لحظات"، وأضاف "استولت قوات التحالف الشمالي على هذه المدينة بعد قتل وأسر أعداد كبيرة من قوات طالبان وتتعرض المدينة لهجمات من قوات إسماعيل خان حاكم هرات السابق الذي طردته حركة طالبان من المدينة عام 1995. وتتحكم هرات بالطرق الرئيسية المؤدية إلى إيران وتركمانستان.

و من جهة أخرى تستعد قوات المعارضة لشن هجوم علي المواقع الأمامية لحركة طالبان شمال كابول دون دخول العاصمة الأفغانية بناء علي طلب الولايات المتحدة .
وتأتي هذه التطورات بعد أن أعلنت قوات تحالف المعارضة الأفغانية الشمالي أمس أنها استولت على مدينة قلعة اينو الاستراتيجية في غرب البلاد واستعادت مقاطعة تاخار بالإضافة للعاصمة طالوقان بعد أن سيطرت عليها حركة طالبان منذ عام تقريبا .
ومن جانب آخر واصلت الطائرات الحربية الأمريكية قصفها لمواقع لحركة طالبان الأمامية شمال كابول حيث سمع دوي انفجارات عنيفة ...

و على الجانب السياسي تسارعت الجهود الحثيثة لمواكبة التقدم العسكري لقوات التحالف الشمالي ، حيث تداعت الدول المجاورة على القصعة الأفغانية لرسم ملامح واضحة للحكومة العميلة المقبلة التي يراد منها أن ترضي كافة الأطماع و تغطي كافة المصالح ، عدا مصالح الشعب الأفغاني بالطبع ، و لعل أول مهمة يمكن أن تسند إلى هذه الحكومة بذل كل جهد ممكن لوأد أي محاولة للعودة بأفغانستان إلى حكم إسلامي ، أو دعم للمجاهدين في أي بقعة من بقاع العالم و لو كانت كشمير المجاورة ..

فللمرة الأولى منذ تفاقم الأزمة تعلن دول الجوار عن تأييدها الكامل لتشكيل الشعب الأفغاني حكومة موسعة قائمة على الاختيار الحر لمرحلة ما بعد طالبان. وتضمن إعلان وافق عليه مسؤولون من الدول الست المجاورة لأفغانستان بالإضافة إلى روسيا والولايات المتحدة تأييدهم لما وصفوه بالجهود التي يبذلها الأفغان "لتخليص أنفسهم من نظام طالبان" والتوصل "على وجه السرعة" إلى حل سياسي مشترك للأزمة في تلك الدولة الواقعة في آسيا الوسطى.

ومن المقرر أن تتم الموافقة رسميا على الإعلان اليوم من قبل وزراء خارجية المجموعة المعروفة في الدوائر الدبلوماسية بمجموعة "ستة زائد اثنين". ومن المقرر أن يجتمع وزراء الخارجية الثمانية في مقر الأمم المتحدة على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وجاء في مسودة الإعلان الذي وافق عليه خبراء من الدول المعنية السبت أن الدول الثماني تتفق على ضرورة أن يشكل الشعب الأفغاني "إدارة أفغانية موسعة متعددة العرقيات ومتوازنة سياسيا وقائمة على الاختيار الحر لتكون ممثلة لطموحاته ومسالمة مع جيرانه ...
http://www.islammemo.com/news/asia/12_11_01/5.htm

Mahsoon
13 / 11 / 2001, 24 : 12 AM
مرحبا إعصار


أعتقد أنه وحتى بداية شهر رمضان , ستبقى الساحه الأفغانيه مسرح للتغيرات بسبب الكر والفر المتبع في الحرب بين قوات الحركه وحزب التحالف بقيادة أمريكا




شاكر ومقدر لك مشاركتك




تحياتي