المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مذكرات بعوضة


Shahd
06 / 03 / 2002, 46 : 10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بطلة قصتنا بعوضة ( ناموسة ) ترعرعت في كنف ذبابة عاقر ( ما تجيب عيال ) وذلك بعد ان انتحر والد هذة البعوضة بقذف نفسه في فنجان من الشاهي الساخن ليلقى حتفه على الفور ، بعد ان ضاقت بة سبل العيش الكريمة وبعد ان شن الناس حرباً عشواء على البعوض حينما أُشيع عن تسببه في نقل مرض حمى الوادي المتصدع فلم يطيق العيش بعد ان سُلبت كرامته 0 اما والدة البعوضة فقد أُصيبت بشلل نصفي أقعدها عن الأكل وذلك حينما تمكن رب المنزل الذين يعيشون فية من بخها بالفليت ( مبيد حشري ) مما أصابها بهذا الشلل وسرعان ما فارقت الحياة متأثرة بتلك البخة الجائرة 0فعاشت هذة ( الناموسة ) في رعاية الذبابة العاقر وقد رعتها احسن من والدتها وعلمتها فنون الطيران والمراوغة التي تشتهر بها الذباب وتفتقدها البعوض وبرعت صغيرتنا في تعلم هذة الفنون وعاشت حياة سعيدة في منزل ( معزبها ) وهو رجل من عامة الناس ويعمل بوظيفة متواضعة في احدى الوزارات الحكومية وكان هذا ( المعزب ) مثالاً للشرف والنقاهة والأمانة اما ربة المنزل ( زوجت المعزب ) إمرأة فاضلة تربت على التربية الصحيحة وكذلك أبنائها الثلاثة وكانت حالتهم المالية متواضعة جداً لقلة راتب هذا العائل وعدم وجود مصدر دخل أخر 0
وقد عاشت بعوضتنا في حب وسلام مع هذة العائلة ولكن كان دم هذة العائلة يفتقد للكثير من الفيتامينات والحديد ونقاء الدم فكانت البعوضة هزيلة حتى انها اذا حضرت عرس لإحدى صديقاتها من البعوض لا تسلم من بعض التعليقات الساخرة عليها مثل / هاة ويش فيك معزبك مسوي رجيم ومن مثل هذة ( المحشات ) وأزود 0
ففكرت هذة البعوضة ذات مساء وبما انها في سن المراهقة قررت وبدون علم أمها بالتبني ان تغادر هذا المنزل والذهاب الى احد الأحياء الراقية لتستقر فيها وبالفعل نفذت فكرتة في اليوم الثاني فبعد ان حزمت حقائبها اتجهت عقب صلاة المغرب مباشرة الى ذاك الحي الذي يبعد 1 كيلو متر وقد استغرقت رحلتها ما يقارب ال7 ساعات متصلة وحينما وصلت الى المنزل الذي وقع الاختيار عليها كانت هناك مجموعة من السيارات الفارهة ( فياقرا ، كاديلاك ، بي ام دبليو ، ) وكانت جميعا احدث موديل فقالت لنفسها لقد أحسنت الاختيار فالكتاب يُعرف من عنوانه فدخلت للمنزل مسرعة بعد ان أعياها التعب والجوع فلم تستطيع الصبر حتى تتفحص الغرف بل ذهبت مسرعة الى غرفة الحارس ( الزول ) وشاهدت سيقانه ( صعاقيلة ) تلمع تحت إنارة الكشاف القوي فغرست أنيابها في ( صعاقيل ) الحارس وشربت ما يسند طولها ويقيها الجفاف التي أوشكت علية فبعد ان انتهت ذهبت الى ( الحمام ) اغتسلت وفرشت أسنانها ( شوفوا تربية الدبانة ) واخذت قسطاً من الراحة ودخلت للفيلا لتستطلع الأمر، أدهشها ما رأت من فرش وثير وتحف نادرة وفخامة التصميم ودقته فرأت أفراد الأسرة الجديدة وهو مسؤول كبير في نفس الوزارة التي كان يعمل بها رب عائلتها القديمة ( يا محاسن الصدف ) وزوجته التي تزن 100 كيلو ( من النعمة ) وبنت وولد وقد كانوا أسرة بالرغم من ثرائها الفاحش الا انهم متفككون اجتماعياً فكلاً لاهي بنفسه ولا يوجد مواعيد محددة للأكل او النوم فالزوجة تنام حتى الساعة الثانية ظهراً وكذلك يفعل الأبناء فأخذت بعوضتنا تقارن بين الأسرتين وكان الفرق واضح لصالح هذة الأسرة الجديدة والغنية جداً وحتى مذاق دم هذة الأسرة يختلف كلياً فطعمه طيب المذاق محملاً بجميع انواع الفيتامينات من الألف حتى الياء ونقي جداً وليس به شوائب وحتى انها لم تمضي في ضيافتهم سوى 3 أيام ولكن قد تغير شكلها واحمرت خدودها وامتلاء جسمها 0 ( اللهم لا حسد )
وذات مساء دخلت البعوضة الى مكتب رب العائلة للتذوق من دمة اذ أنها قد لسعت الكل ما عدا هذا المسؤول الكبير وقد كان يتحدث بالهاتف مع شخص اخر وسمعت ما دار بينهما وعرفت من يكون هذا المسؤول انة 00 ( حرامي ) مختلس ويتقبل الرشوة بصدر رحب حتى يسهل أمور من يرشية وكذلك السيارات الواقفة امام منزلة ما هي سوى هدايا والأرصدة في البنوك جميعها من باب الحرام فُدهشت وُصدمت هذة البعوضة وضربت بيدها على صدرها وقالت ( يالهوي ) حرامي يحرم علية نقطة دم وحدة من هذا الدم الحرام ( يا سلام على الأخلاق ) فجمعت حوائجها على عجل ورجعت مسرعة لمنزل ( معزبها السابق ) وهي تبكي طول الطريق على ما اقترفت يداها وما شربته من دم حرام بعد ان كانت تتمرغ في الحلال 0


وفي اثناء كتابتي للموضوع علمت من مصدر مسؤول ان البعوضة قد ماتت متأثرة بالدم الفاسد الذي تغذت علية من الدم الحرام






قصة طويلة بس دمها خفيف وصلتني بالإيميل فنقلتها كما هي ارجو ان تروق لكم إخوتي

ملجلج
08 / 03 / 2002, 25 : 08 PM
وقالت ( يالهوي ) حرامي يحرم علية نقطة دم وحدة من هذا الدم الحرام ( يا سلام على الأخلاق )


مرحبا أختي شهد ,.,..,


قصة ظريفة جدا ,., تحمل بين ثناياها دروسا و عبرا عظيمة ,.,


شكرا على هذه المذكرات التي اعجبتني فعلا ,.,