المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجرد تساؤلات


omanizeer
11 / 06 / 2002, 18 : 12 PM
بنبضات القلب الحزينة.. من روح العربي الذي يتعذب.. من الم سنين وأهات قد طال عليه الزمان.. من أعماق العربي المقهور المذلول المهان في جميع بقاع الأرض ..فهل لي إن أسالكم عن ماهية ومفهوم الرجل العربي هل انقرض وعليه يجب علينا إن نضعه في محمية طبيعية أم ماذا .. إلي أين قد يصل مفهوم الرجولة لدي الرجل العربي المنسي اصل من قبل مؤرخي الحاضر ( فهو أصله ذو ماضي عريق وكريم) إما مؤرخي الحاضر لم يذكروه بشئ غير تقبل الذل والإهانة وعدم الاستكبار علي الظلم وأصاحبه .. هل هو حقا يحمل معني الرجولة هل يفهم معناه.. هل يقرا التاريخ حتى يراء افعل وأعمال رجال العرب والمسلمين أو انه لا يعرف إن يفك الرموز أو يتناسى القراءة و الكتابة .. وهل الذي يحصل ألان قد يسكت عليه رجل يعرف حق الرجولة فعلا فهل يترك لهم بان تستباح حرمات نسائنا وبناتنا وأهلينا ونحن صامتون .. لماذا هل لأننا عرب منسيون أم ماذا ..
من سنوات وسنوات لم تشرق الشمس علي الأرضي العربية.. و بني العرب تكابد ظلم الليالي وقسوة الأيام ومرارة الدهر.. ومقدساتنا وكتابنا تهان وتنبذ من لا يعرفون قيمتها فهل لنا بعد ذلك إن نقول إننا رجال .. إذن إذا كنتم رجال (أيتها) العرب فماذا ولماذا يرتضي هذا العربي الذي يتعال برجولته ويعتز به.. لماذا لأننا رجال من بني العرب المعاصرون ذو أصحاب المدنية والمتحضرون نرضى بان نكون أشبه رجال.. ومساجدنا تغتصب و تستباح أمامنا ويدخلها اليهود الكافرة ويمزقون قرأننا ودستورنا ويدنسوا طهارته .. فهل بعد هذا لنا حياة يا أولا الألباب كما وصفنا الله في كتابه وهل نستحق هذا الوصف ..

من غيوم سوداء اللون تحجب شمس الفرحة في فؤادي الحزين علي أخوته و أخواته الذين يذلوهم ويسقوهم ألوان العذاب والذل كله من أيدي نجسة.. لكن الأسوأ والأقسى والأمر بالنسبة لإخواننا هو تخذل بني العرب في مد يد العون لهم .. و كل البشر الذين يحيطون بيهم من أصحاب القلوب المتحجرة المتعفنة المدعين لحضارة والمدنية .. فيكيف وكيف نرتضي بان يداس الفلسطيني بالأقدام ويدنس جسده الشريف بأرجل الخنازير ويمشون على ظهره ويركله أمامكم وإمام كل شعوب العالم فهل حقا تسحقوا يا عرب إن تحملوا مفهوم الرجولة .. اعذروني اعتقد لا .. حتى انكم لا تستحقون إن تحملوا صفة الحيوان فالحيوان يدافع عن بني جنسه وانتم ماذا ..

وفي هذه الأيام ماتت لغتنا صارت مثلنا فعل ماضي مبني علي تذكر أمجادنا وأصولنا ورجولتنا فصار العالم كله يحتقرونا ويفرضون علينا تفسير لمصطلحاتنا ويقولون بأننا إرهابيون ومجرمون العصر وعلية شرطي العالم الحاضر المتحضر بان يعقبنا ويزج بنا في التهلكة لماذا لأننا تعودنا بان نستورد من عندهم مصطلحات لغتنا فقالوا عن اطهر كلمتنا بأنه إرهاب وإجرام .. فهل لك إن تقول عن نفسك يا عربي بأنك رجل اعتقد لا

الدموع تسيل من عيني من اثر قنابل الغاز .. وعندما تخرج الأطفال والنساء والشيوخ الأرضي العربية تتصد لهمم جموع أشبه الرجال ويستقون علي بني جنسهم من العرب وينسون الأعداء بأمر من لا يستحقوا إن يكونوا علينا أصحاب أمر .. فهم لا يكثرون علي أنفسهم أكثر من الاجتماع وعقد القمم التشاورية وإطلاق الإدانة والشجب وتصريحات الكثيرة التي لا طائل منها .. ونحن كل شعب عربي ماذا نفعل غير التأسف علي هذا وذلك والنوم في المضاجع مع نساءنا فهل تعتقدون إن هذا هو مفهوم الرجولة فقط

لأننا عرب الكل يسخر منا ويتخذنا نكتة تضحك منها كل شعوب الدنيا .. ولهو يلهو به أطفالهم .. وقاعة مختبرات لتجاربهم ونحن ماذا نفعل لا شئ يذكر غير الجري وارء مسميات لا جدوا منها.. وهل الذي يحصل بأرض الدجلة والفرات من تجويع وتقسيم وحصار بأيدي الدنس الأمريكي وأعوانهم من العرب(المستعربة باسم عرب أمريكا) .. وهل بعد إن قال الله ورسوله بتحريم توجد الكفارة بأرض مكة وحولها من الأرضي المشرفة ألمقدسة بان نستقدم الدنس الأمريكي بأيدينا وأموالنا .. فهل هذا هو الرجولة بشئ .. اعتقد لا

استيقظت من نومي العميق الطويل جدا بخبر موت الطفلة سارة و موت محمد الدرة وموت الطفلة إيمان وموت ..وموت الضمير العربي ! ونحن ماذا نفعل من اجلهم غير الغناء أو ارتداء الزى الذي يمثل إقليمهم أو التبرع والذي صار هذه الأيام موضة فهل هذا هو الجهاد أيها من تسمي نفسك برجل اعتقد لا

أصبحت مطأطئ الرأس حاني الجبين وصرت أشعر بأنني منبوذ ومضطهد من كل أبناء جنسي .. لم نرحم الطفولة والشيوخ والعجزة لم تدمع عيوننا شفقه وعطف عليهم .. !! اسمحوا لي بان أقول لك أيها الرجل الشرقي المتعالي بجولتك بأنك جبان ضعيف متخاذل ولا يوجد فيك ذرة من النخوة أو الشجاعة !! قد انقرض منك وصارت في مهب الرياح حملها التاريخ وناسنا خلفه ولم يذكرنا غير أشباه رجال في جميع مقالته فهل أخطاء التاريخ في تسميتنا أكيد لا

تستباح حرمات نسائنا ونحن صامتون لأن رجالنا ( قد نسانا التاريخ) لا توجد فيهم النخوة الكافية التي تجعلهم يجيبون صرخة المستغيث ( فقد انقرضت منا) وليست فيهم الحمية العربية التي تلبي نداء الملهوف( فهي صارت فعل ماضي مبني علي أمر أمريكا لكل تصرفاتنا) .. نعم ليس في رجالنا مثلما كان كالمعتصم الذي لبى استغاثة امرأة قالت : وامعتصمــــاه .. وألان ماذا هناك مليون ومليون امرأة وفتاة تستغيث وتستصرخ برجال يشاهدون الراقصات ويصفقون للغانيات( في جلساتهم المغلقة لقاءتهم في قممهم) ولا يعلمون أن الله سبحانه وتعالى سيسألهم عن تلك المليون والمليون من نساء العرب والمسلمين التي استباح حرمتها أحفاد القردة وأبناء والخنازير ولكن مادامت الرجولة معدومة فينا فنحن ونساؤنا سواء !!

مجرد سؤال : هل يعيش الرجل الحقيقي في زمن يكون فيه شبه رجل معدوم الكرامة والشرف ؟ اعتقد لا فهل تشاركوني الرأي إذا كانت إجابتك أيها العربي بنعم فاسمح لي بأن أقول لك بأنك لست رجلاً حقيقياً وإذا كانت إجابتك بلا فاسمح لي بأن أقول بأننا جميعاً معشر العرب والمسلمين لسنا رجالاً !! فنحن مدعوا الرجولة وليس أكثر من ذلك نعم لسنا رجالاً فالرجل لا يرضى بأن يرى أخته المسلمة تغتصب أو توطأ بالأقدام ويبقى متخاذلاً جالساً في بيته يأكل ويشرب وينام ولا يحرك فيه ذلك أي غيرة أو نخوة .. لسنا رجالاً فالرجل المسلم يطلب من الله سبحانه وتعالى إحدى الحسنتين إما النصر وإما الشهادة ولكننا نحن أبناء هذا الجيل نطلب من أمريكا السلام مع إسرائيل أو التحكيم الدولي العادل !!

لماذا كتب علي القدر أن أعيش هذه الحياة ؟! ولماذا كنت أحد أفراد هذه العصر التي يطلق عليهم اسم بني البشر المتحضرون ؟!؟ وهل الانتحار أفضل حل للخروج من هذا الوضع المأساوي ؟! وهل هذه هو العصر الذي ذكره سيدنا محمد صلي عليه وسلم بان يخاف المسلم علي إسلامه ويخرج من هذه الحياة.. فهذه الطريقة وفي هذه الحالة فقط ليس الانتحار حرام أو عيب
صدقوني كل هذه الأسئلة لم تخطر ببالي … فقد كان هناك سؤال واحد فقط لم يترك مجالاً لأي أسئلة أخرى .. وكان هذا السؤال يقول : هل أنا إنسان ؟!! أكيد لا

رنيم
22 / 06 / 2002, 16 : 04 AM
مرحبا Omanizeer

اخي الكريم لاتقم بظلم الامه الاسلامية فهم يبذلون قصارى جهدهم ويتبعون قول الرسول (من راى منكم منكرا فليغيره .. الى اخر الحديث)
وايضا اخي لا ننسى ان الرسول قال ان الامه الاسلاميه في سبات وسيبقون كذلك الى ان تحاول اليهود دخول طيبه الطيبه وفي تلك اللحظه يفيق المسلمين قبل ان يدخلوها...
اخي ان كل شيء قد قدر من الله
وهذا لايعني انه لايوجد في الامه الاسلاميه رجال لا بل على العكس يوجد ويوجد من تفخر بهم امهاتهم وكل البلاد الاسلاميه وكل فيه خير ..
وكيف يا اخي لك ان تسأل ان كنت انسان ام لا
بل انت انسان ودليل الانسانيه انك ترفض ذلك وحاولت ان تخرج ما ترفضه انسانيتك ..
واخيرا اقول بارك الله في الامه الاسلاميه ورفع شانها واعزها بالإسلام


احترامي

سمير
11 / 07 / 2002, 15 : 06 PM
omanizeer
خطبة جيدة ,,,,, متشكر