المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : للجميع الف مبروك......بس قبل السفر ممكن تختاااااار....


رخـا 2000
25 / 04 / 2001, 27 : 11 AM
الى جميع احبابي واصدقاي .بمنتدى الوئام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بمناسبة قرب نهاية العام الدراسى ....


اقووووول الف مبروووول للجميع وبالنجاح والتوفيق


واقدم لهم بعض الارشادات الضرورية عند السفر.....

عسى تعجبكم......


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله

وأصحابه الغر الميامين، وبعد :

فنحن على أبواب الإجازة الصيفية الطويلة، تلك الإجازة التي

ينتظرها ملايين الطلاب والطالبات من أبنائنا؛ ليستريحوا من عناء

السهر والمذاكرة والذهاب يوميًّا إلى المدارس والجامعات والمعاهد .

وهذه الإجازة لا ينبغي أن تكون عطلةً عن العمل، فليس في حياة

المسلم "عطلة" وإنما سعي دائم وعمل مستمر حتى الموت .....


[يا أَيهَا الإِنسانُ إِنكَ كَادِحٌ إِلَى رَبكَ كَدحاً فَمُلَـقِيهِ] [ الإنشقاق:6].

كما أن هذه الإجازة ليست فرصة للمعاصي والمنكرات، فما دمنا نأكل

من رزق الله، ونمشي على أرضه، ونستظلّ بسمائه، ونستنشق هواءه،

فلا ينبغي لنا أن نعصيه طرفة عين، لا في سفرنا ولا في إقامتنا .

من أجل ذلك جمعنا هذه العطرة من الفتاوى والفوائد والتوجيهات،

نهديها إلى إخواننا وأخواتنا بمناسبة قرب الإجازة الصيفية،

آملين أن تكون عوناً لهم على استثمار أوقاتهم فيما ينفعهم في

الدنيا والآخرة .

ولما كان كثير من الناس يحبون السفر في مثل هذه الإجازات أحببنا

أن نذكِّرهم بهدي النبي في السفر، وذلك ليغتنموا أجر متابعته

والعمل بسنته في الأسفار .

هدي النبي في السفر

يقول ابن القيم :

كان إذا أراد أن يسافر استخار، فركع ركعتين من غير فريضة

ثم قال : "اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك،

وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم،

وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر –

ويسمي الجهة التي يريد السفر إليها – خير لي في ديني ومعاشي وعاجل

أمري وآجله، فاقدره لي ويسره لي، وبارك لي فيه . وإن كنت تعلمه

شرًّا لي في ديني ومعاشي وعاجل أمري وآجله فاصرفه عني، واصرفني عنه،

واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به" .

وكان إذا ركب راحلته كبَّر ثلاثاً ثم قال : "سبحان الذي سخر لنا

هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون" ثم يقول :

"اللهم إني أسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما

ترضى، اللهم هوِّن علينا سفرنا هذا، واطوِ عنا بعده،

اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل،

اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنظر

وسوء المنقلب في المال والأهل" .

وكان إذا وضع رجله في دابته قال : "بسم الله" فإذا استوى على

ظهرها قال : "الحمد لله" ثلاثاً، "والله أكبر" ثلاثاً.

وكان إذا ودَّع أصحابه في السفر يقول لأحدهم : "أستودع الله دينك

وأمانتك وخواتيم عملك" .

وكان وأصحابه إذا علوا الثنايا كبَّروا، وإذا هبطوا سبَّحوا.

وكان يكره للمسافر وحده "ان يسير بالليل، فقال : "لو يعلم

الناس ما في الوحدة ما سار أحد وحده بليل" بل كان يكره السفر

للواحد بلا رفقة .

وكان يقول : "إذا نزل أحدكم منزلاً فليقل : أعوذ بكلمات الله

التامات من شر ما خلق، فإنه لا يضره شيء حتى يرتحل منه"

[ رواه مسلم والترمذي ].

وكان إذا رأى قرية يريد دخولها قال حين يراها : "اللهم رب

السموات السبع وما أظللن، ورب الأرضين السبع وما أقللن، ورب

الشياطين وما أضللن، ورب الريح وما ذرين، إنا نسألك خير هذه

القرية وخير أهلها، ونعوذ بك من شرها وشر ما فيها"

[ رواه ابن حبان والحاكم ] .

وكان ينهى المرأة أن تسافر بغير محرم ولو مسافة بريد

وكان يأمر المسافر إذا قضى نهمته من سفره أن يعجل الأوبة إلى أهله .

وكان إذا قبل من سفره يكبر على كل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات

ثم يقول : "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد،

وهو على كل شيء قدير، آيبون تائبون عابدون، لربنا حامدون، صدق

الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده" [ رواه البخار ي ] .

وكان ينهى أن يطرق الرجل أهله ليلاً إذا طالت غيبته عنهم،

وكان إذا قدم من سفره يلقَّى بالوالدن من أهل بيته .

وكان يعانق القادم من سفره ويقبِّله إذا كان من أهله .

وكان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد، فركع فيه ركعتين

[ زاد المعاد جـ2/443-454 ] .


أيهما أفضل ؟ !


فضيلة الشيخ : خلال أيام ستبدأ الإجازة وبعض الشباب يذهبون إلى

البراري، وبعضهم يقضي الإجازة في الدعوة إلى الله،

فأيهما أفضل : الخروج إلى هذه البراري أم الدعوة إلى الله؟

جزاكم الله خيراً .


الجواب : لا شك أن هذا توجيه مهم من الأخ، وذلك أن كثيراً من

الناس في أيام إجازة الربيع وغيرها يخرجون إلى البر للنزهة والأنس

مع أصحابهم وإخوانهم، وهذا من الأمور المباحة، لكن ينقسم الناس في

هذا الخروج إلى ثلاثة أقسام :

1- قسم يكتسبون به إثماً، فتجد عندهم من آلات اللهو موسيقي

وأغاني وألعاب محرمة يحصل منها شر، ويكون ذلك وبالاً عليهم .

2- وقسم آخر يقضون هذا الوقت في اللغو واللهو وإن لم يصل إلى

درجة التحريم .

3- والقسم الثالث من يستغله بالدعوة إلى الله، ويكون إذا بقي في

مخيمه يتلو كتاب الله، يقرأ في كتب التفسير، في كتب الحديث، ويتجول

بين المخيمات للدعوة إلى الله – عز وجل – والترغيب والترهيب، يهدي

الله به بشراً كثيراً، والحازم العاقل هو كما قال النبي عليه الصلاة

والسلام : "الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من

أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني". [ الشيخ ابن عثيمين ] .


من فوائد مجالسة الصالحين


قال لقمان لابنه : يا بني ، جالس قوماً يذكرون الله بطاعته،

فإن كنت عالماً نفعك علمك، وإن كنت جاهلاً علَّموك، وإن نزلت عليهم

رحمة أو رزق كان لك فيه معهم حظ . ولا تجالس قوماً لا يذكرون الله،

فإن كنت عالماً لم ينفعك علمك، وإن كنت جاهلاً زادوك جهلاًـ وإن نزلت

عليهم لعنة أو سخط شاركتهم فيه .



هذا وللكلام بقيه اذا اسحسنتم ذلك

وتقبلوا تحياتي

اخوكم

رخااااا2000

مهب الريح
25 / 04 / 2001, 26 : 03 PM
أخي العزيز ..


جزاااك عنا الف خير عن نصااائحك ...



ولمن من المستحسن لو كاان الموضوع في المنتدى الديني لتكون الفااائدة أعم ...

وليكون أيضااا الموضوع المناااسب في المكاان المناااسب ..

أكرر شكري لك على موضوعك ..

تحيااتي لك ,,,