المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اتحادي بطل بالخمسة والكاس ما أحد يلمسه (يالكوريين)


الأنيق
03 / 12 / 2004, 16 : 12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتي بالوئام ( مشرفيين / اعضاء / زائرين )

عساكم بالف خير وعافية
بكل الفرح وبكل نشوة احيي ابطال الاتحاد
حقيقة ان العزيمة والقدرة الجبارة التي اظهرها
لاعبي الاتحاد جديرة بان تكون درسا لا ينسى
يدرس لكل من اراد ان يعمل بحقيقة العزيمة والاصرار
حيث استطاع الاتحاديون ان يقلبوا كل الامور راس على عقب
ويسيروها لصالحهم ويسحبوا بساط التكريم والفرح الذي حلم به
الكوريين بالخمسة ............................. كل الكلام لا يفيهم حقهم

اعذروني على التقصير

اخــــــــــــــــــــوكم الأنـــــــــــــــيـــــــــــــــــــق

سديم
03 / 12 / 2004, 39 : 01 AM
مبرووووووووك

لكل الاتحادين


.







.

سند
03 / 12 / 2004, 40 : 01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هلا وغلا أخي الأنيق


مباراة من مباريات الأحلام

وليست غريبة في عالم الكرة

والاتحاد قدم مباراة اثبت فيها نظرية

لا يأس مع قوة الإرادة

مبروك للعرب جميعاً

وبالمناسبة المباراة هذي جعلت الاتحاد يتقدم 8 مراكز في التصنيف العالمي للفيفا


كل الشكر والتقدير أخي الكريم

Mahsoon
04 / 12 / 2004, 03 : 03 AM
http://sports.naseej.com/Images/151769_ity.jpg

في تلك الأمسيه ، تحول النمر إلى ليث أبيض إفترس الكوريين أيما إفتراس . أنسب تعليق لي هو ما ردده الخبير التونسي واللاعب السابق نجيب الإمام حين قال ( طوال تاريخي الرياضي منذ أن كنت لاعباً فمتابعاً فخبيراً ، لم يمر علي موقف كهذا حيث الفريق يهزم على ملعبه بـــ 3 أهداف ومن ثم يفوز على الخصم بين جمهوره وعلى أرضه ويتوج بالبطوله بــ 5 أهداف.


الف مبروووك للعميد ولجماهيرهـ هذه البطوله التي رفعت إسم الوطن .

,؛, جـنـــان ,؛,
06 / 12 / 2004, 04 : 11 PM
الف الف مبرووووووووووووووووووووووك

للإتحاديين

وللكرة السعوديه

سند
07 / 12 / 2004, 58 : 10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اعجبني المقال هذا للصحفي ابراهيم شالنتو من صحيفة عكاظ
المقال منشور بتاريخ اليوم


سر الخمسة


** سألني زميل عزيز عن توقعاتي لمباراة الاياب بين الاتحاد وسونغنام عطفاً على جولة جدة التي انتهت بثلاثية للفريق الكوري
** أجبت: النتيجة ستكون كارثة على أحد الفريقين
** وأضفت: مباراة جدة ألغت المنطقة الرمادية ولم يعد هناك غير الأبيض والأسود..
** فإما أن يفوز الاتحاد بنتيجة تاريخية
** أو أن يخسر بنفس النتيجة
** كانت المباراة بالفعل(مخيفة)
** وحتى من جاهروا بأن الاتحاد قادر على القفز على ثلاثية الذهاب .. كانوا يتحدثون من تحت شواربهم
** ولم يكونوا أبداً واثقين
** من جانبي لا أؤمن مثل آخرين بنظرية (الروح)..
** لأننا لم نسمع أبداً عن روح ريال مدريد.. أو ميلان أو مانشستر يونايتد..
** نعرف أن كرة القدم -الآن- هي تكتيك يصاحبه توفيق.. أو لا يصاحبه.
** ونعرف أكثر.. أن مكونات الفوز ثلاثة:
* لاعب جيد .. تكتيك ممتاز .. وتحرر من الضغوط
** والخطة التي اعتمدها الفريق في مباراة الاياب كانت ذات شقين..(نفسي وفني).. حالفهما التوفيق.
** الاتحاد لعب هناك بتحرر أكبر بعد أن نزع (البلوي) بخبرته من لاعبيه فتيل الضغوط ووجههم اللعب دون النظر للنتيجة.
** واعتمد في المقابل مبدأ الاستفادة من المؤثرات النفسية التي استجدت على الفريق المضيف الذي دخل في نفس القفص الذي دخله الاتحاد في جدة.
** وعرف بقراءته الجيدة أن الكوريين سيلعبون تحت هاجس مباراة شومبوك وأن أي هدف مبكر سيربك معنوياتهم ويعني انتقال المباراة(نفسياً) لصالح فريقه.
وهذا ما حدث بالفعل
** تكتيكيا: لعب الفريق الاتحادي بانضباط افتقده بالاستعجال في المباراة الأولى
وتقريباً أدى مباراة (بلا أخطاء)
** مارس الضغط المطلوب على سونغنام بحرفية عالية
** المدافعون لعبوا بدون تعقيد
** الوسط فرض ايقاعه ونقل الكرات للأمام بشكل متسارع مما شكل عبئاً على الدفاع الكوري
** والأهم: أن (الكل) ضبطوا أقدامهم ورؤوسهم على مقاسات المرمى الكوري فلم تهدر هجمة واحدة..
فقد سجلوا من كل الفرص.
** القراءة الجيدة لما حدث هنا.. وهناك.. تقول بأن الاتحاد عالج أخطاءه جيدا فاستعاد تفوقه المنطقي والطبيعي
** إجمالاً: لو لم تكن الانتقادات التي سبقت الاياب لاذعة بذلك الشكل.. لما كانت ردة الفعل بهذا المستوى الذي شاهدناه في مدينة تشونما.
** فالضربات التي لا تميتك.. تقويك .. هكذا يقول المثل الانجليزي.
** وأخيراً.. أخيراً
كذب(المحللون) ولو صدقوا.









.