المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإرهابيون استغلوا حملات أنفلونزا الطيور واستطلعوا مصفاة على ظهور الخيل !!


wafei
04 / 03 / 2008, 53 : 09 AM
أعلنت وزارة الداخلية عن القبض على 28 عضوا في تنظيم القاعدة، ليصل عدد المقبوض عليهم 56 بينهم 28 شخصا سبق أن أعلنت وزارة الداخلية القبض عليهم بعيد عيد الأضحى وقالت إنهم كانوا يخططون لعمليات بالتزامن مع موسم الحج.
وأكدت الداخلية في بيان صدر أمس أن المجموعة كانت على تواصل مع قيادات القاعدة في الخارج لا سيما مع الرجل الثاني في التنظيم أيمن الظواهري.
وقال البيان إن السلطات ومن خلال تتبع من لهم ارتباط بمجموعة الـ 28 التي أعلن إلقاء القبض على أفرادها في 22 ديسمبر الماضي، تمكنت من القبض على ما مجموعه 56 شخصا من جنسيات مختلفة بمن فيهم من سبق الإعلان عنهم ومن ضمنهم من تزعم هذه المجموعة، ولا تزال المتابعة الأمنية مستمرة.. وفيما يلي نص البيان:
إلحاقاً لما سبق الإعلان عنه في الثالث عشر من شهر ذي الحجة لعام 1428 أثناء موسم الحج للعام الماضي وذلك بشأن القبض على عناصر من الفئة الضالة في كل من منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة والرياض والحدود الشمالية حيث بلغ عدد من تم القبض عليه آنذاك 28 شخصاً.. فقد صرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية بأن التحقيقات التي تمت بهذا الشأن أكدت على انتماء المقبوض عليهم للفئة الضالة وتواصلهم مع العناصر القيادية في تنظيم القاعدة في الخارج وتلقيهم التوجيه بإعادة بناء التنظيم الضال والبدء بحملة إرهابية داخل المملكة العربية السعودية حيث وصلت التهيئة لتلك المخططات الإجرامية إلى مراحل متقدمة من التجهيز والسعي لإيجاد أوكار لخلاياهم وتزوير الوثائق التي تسهل تنقلاتهم والترتيب لحملة إعلامية منظمة من خلال شبكة الإنترنت لنشر فكرهم الضال والعمل على التغرير بالشباب وإرسالهم إلى مناطق أخرى وتوريطهم في أعمال مخلة بالأمن للإساءة إلى وطنهم ومواطنيهم، ولتوفير المبالغ اللازمة لتمويل أنشطتهم الإجرامية فقد رصدت قوات الأمن وفي مرحلة مبكرة عدداً من عناصرهم وهم يقومون بجمع الأموال تحت غطاء العمل الخيري حيث تمكنت قوات الأمن من القبض على أحدهم عند قيامه بمقابلة شخص قدم من خارج المملكة إلى مكة المكرمة وهو يحمل ذاكرة هاتف محمول مخزنا فيها رسالة من أيمن الظواهري تتضمن تزكية لمن تزعم هذه المجموعة ليتمكن من خلالها من جمع الأموال بحجة دعم المحتاجين من الأسر في باكستان وأفغانستان ، وذلك جرياً على عادتهم في تقديم دليل يطلبه المتعاونون للتثبت من انتمائهم للقاعدة.
وقد تضمنت الرسالة : "إلى من تصله رسالتي هذه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وإن حامل هذه الرسالة من الإخوة الموثوقين لدينا فبرجاء تحميله ما تتبرعون به من أموال لمئات من أسر الأسرى فك الله أسرهم والشهداء رحمهم الله في باكستان وأفغانستان والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم والسلام عليكم ورحمة الله.. أخوكم أيمن الظواهري".
ومن خلال تتبع من لهم ارتباط بهذه المجموعة فقد تمكنت قوات الأمن من القبض على ما مجموعه 56 شخصاً من جنسيات مختلفة بمن فيهم من سبق الإعلان عنهم ومن ضمنهم من تزعم هذه المجموعة ولا تزال المتابعة الأمنية مستمرة والله الهادي إلى سواء السبيل.
وكانت السلطات السعودية كشفت بعيد انتهاء موسم الحج، أنها اعتقلت مجموعة مرتبطة بالقاعدة مؤلفة من 28 شخصا وأحبطت عملا إرهابيا كانت على وشك القيام به لإرباك الموسم في ديسمبر الماضي.
وكانت السلطات السعودية قد أعلنت في نهاية نوفمبر إلقاء القبض على 6 خلايا مكونة من 208 أشخاص كانت إحداها تخطط للهجوم على منشأة نفطية مساندة.
كما أعلنت السلطات في أبريل 2007 اعتقال 172 شخصا متهمين بالارتباط بتنظيم القاعدة بعضهم كان يخطط لمهاجمة قواعد عسكرية ومنشآت نفطية.




رسالة وسائط من الظواهري توقع بـ 28 إرهابياً عملوا على جمع التبرعات للتنظيم
التركي لـ"الوطن": المجموعة سعت إلى إعادة بناء التنظيم ونشر فكره والاستفادة في العمل داخلياً وخارجياً


أكد المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية اللواء منصور بن سلطان التركي أن المجموعة الأولى التي بلغ عددها 28 شخصاً والتي تم الإعلان عن القبض عليها في ذي الحجة المنصرم كانت على علاقة بقيادة تنظيم القاعدة وكلفت بإعادة بناء التنظيم والعمل على نشر الفكر الإرهابي، مضيفاً أن توجيهات قيادة القاعدة لم تكن تنفيذ الأعمال الإرهابية داخل السعودية ونشر الفكر الإرهابي فحسب بل الاستفادة ممن يتم تجنيدهم لتنفيذ عمليات خارج السعودية.
مشيراً في الوقت ذاته إلى أن المجموعة الثانية والتي ضمت 28 آخرين كانت على علاقة بالمجموعة الأولى، وبين التركي في تصريح لـ"الوطن" مساء أمس أن الرابط بينها وبين القاعدة كان "رسالة وسائط مسجلة" تلقاها أحد أفراد المجموعة من شخص في المجموعة الأولى لتزكيته حتى يستطيع العمل على جمع التبرعات، وقال التركي إن الشخص الذي وجدت بجهازه النقال استلمها داخل مكة المكرمة، وجاءت رسالة "الظواهري" لتزكية الشخص.
وأوضح التركي أن التبرعات كانت تتم بشكل فردي من خلال جمع تبرعات لصالح الأسر المحتاجة، مشيراً إلى أن العمل الأمني مستمر ولا يتوقف، وقال إن التحقيق مع المجموعة الأولى كشف أعمال المجموعة الثانية التي تم القبض عليها خلال الفترة الماضية.
وعن جنسيات المقبوض عليهم قال التركي "تعودنا على عدم الإعلان كون الإرهاب لا دين ولا وطن ولا جنسية له".
وقال التركي إنه يتوجب على المواطن والمقيم الراغب في العمل الخيري الالتزام بالقنوات الرسمية المخصصة للأعمال الخيرية حتى تصل تبرعاتهم لمستحقيها.


الظواهري يستغل موسما دينيا و يرسل تفويضه بجمع التبرعات لسعودي عبر شخص لم يتحدد مصيره

التنظيم الإرهابي الجديد خطط لتفجير مصفاة الرياض يوم عرفة بعد مراقبتها على ظهور الخيل مستغلا وجود فرق مكافحة أنفلونزا الطيور


أدت التحقيقات مع أفراد الخلايا الإرهابية الذين أعلنت السلطات السعودية عن اعتقالهم فور انتهاء موسم الحج الماضي إلى اكتشاف تنظيم إرهابي ليس له صلة بالخلايا السابقة للقاعدة في الداخل وإنما اتصاله مباشرة مع أيمن الظواهري، كما أسفرت التحقيقات عن اعتقال 28 آخرين بينهم ممولون لتنظيم القاعدة.
وعلمت "الوطن" أن الإرهابي الذي يحمل التفويض من أيمن الظواهري سعودي الجنسية ( في الثلاثينات من عمره ) ووصل له هذا التفويض عبر شخص غير سعودي ولكن المعلومات لم تحدد مصيره.
وكشفت المعلومات أن التفويض عبارة عن رقاقة إلكترونية تعمل على جهاز الجوال تحمل تسجيل للظواهري يفوض ناقلها بجمع الأموال لتنظيمه الذي يشهد تراجعا كبيرا في السنتين الأخيرتين من حيث حجم المؤيدين له ومصادر الأموال.
وأوضحت المعلومات أن هؤلاء شكلوا تنظيميا قائما بحد ذاته غير مرتبط بالخلايا المحلية التي تم اعتقال بعض أفرادها في الفترة الماضية ومازالت قوات الأمن تطارد فلولها، ومن المعروف أن الخلايا الإرهابية العاملة في الداخل كانت تخضع لقيادة واحدة وتكون هذه القيادة عادة في الداخل، مما يثبت أن هذه المجموعة المكتشفة تتبع للظواهري مباشرة وفي هذا دلالة واضحة على نجاح قوات الأمن السعودية في فصل خلايا الداخل عن مرجعيتها الإرهابية في الخارج، الأمر الذي دفع القاعدة لتشكيل تنظيم جديد يتبع قيادتها المباشرة في الخارج ولا يتبع لأي خلية من الداخل.
ويؤكد هذا التفويض ارتباط حامله وهو (السعودي) بأيمن الظواهري مباشرة الذي منحه الأحقية في جمع الأموال من المتبرعين للقاعدة واستخدامها في الداخل، أو إرسالها للتنظيم في الخارج، مما يؤكد للمتبرع الراغب في دعم القاعدة أن أمواله ذاهبة لتمويل أنشطتها الذين التقى (المفوض) من قبل الظواهري لجمع التبرعات ببعضهم ولكنهم - أي المتبرعون- طلبوا مايثبت انتماءه للقاعدة الأمر الذي اضطره لجلب تفويض إليكتروني من الظواهري.
وتشير المعلومات إلى أن الرقاقة نقلت عبر شخص سلمها لمالك حق التفويض في جمع الأموال للقاعدة مستغلين بذلك المواسم الدينية لتنفيذ مخططاتهم الهدامة دون مراعاة لحرمة المكان والزمان .
ويدل هذا الاكتشاف لقوات الأمن السعودية دلالة واضحة على تضخم دور الظواهري أكثر وتوليه قيادة تنظيم القاعدة، والابتعاد النسبي لأسامة بن لادن عن قيادة التنظيم المتهالك مما يشير إلى سيطرة " أجندة التكفير" على توجهات التنظيم المتطرف الذي أصبح بشكل كامل في يد الجماعة التي يتزعمها الظواهري منذ الحرب الأفغانية في الثمانينات من القرن المنصرم، وكانت هذه الجماعة مستقرة في أحد أحياء مدينة بيشاور الباكستانية ولم تشارك في القتال الدائر حينها بل اكتفت بتحريض وتأليب المقاتلين على بعضهم مما دعا بعض المقاتلين وقياداتهم حينها إلى إطلاق اسم مضاف "المكفراتية" على دار الضيافة التي يمتلكونها في مدينة بيشاور التي تقطنها جماعة الجهاد في ذلك الوقت، بل وصل الأمر بالمقاتلين في تلك الفترة إلى نصح من انضم إليهم حديثا بعدم الذهاب إلى مضاف المكفراتية.
كما يثبت هذا الاكتشاف استغلال العمل الخيري بشكل سافر كما ورد في رسالة الظواهري بأن الأموال التي تجمع سوف تذهب إلى العوائل المحتاجة وأسر المعتقلين من أفراد التنظيم، والحقيقة عكس ذلك تماما حيث تذهب هذه الأموال للصرف على تنفيذ أجندات مشبوهة ومخططات إجرامية خدمة لمصالح أجنبية.
وكان أول قائد لتنظيم القاعدة في السعودية يوسف العييري الذي قتل من قبل قوات الأمن السعودية في مدينة حائل شمال السعودية في شهر يونيو 2003 يحمل تفويضاً مكتوبا من أسامة بن لادن لجمع أموال المتبرعين للقاعدة.
كما علمت "الوطن" أن المجموعة التي كانت تخطط لاستهداف مصفاة تكرير النفط بالرياض استطلعت الموقع على ظهور الخيل مستغلة بذلك كثرة الحركة ومرور الفرق الصحية التي كانت منتشرة في المنطقة حينها لمكافحة مرض أنفلونزا الطيور، إلا أن القبض على أفراد الخلية أفشل مخططهم الإرهابي الذي كانوا يعدون العدة لتنفيذه في يوم الوقوف بعرفة.
وعلم أن إلقاء القبض على مفوض الظواهري جاء بعد استلامه ذاكرة الجوال الحاملة للرسالة وقبل أن يعرضها على الممولين الذين طلبوا دليلا على انتمائه للقاعدة .

" الوطن "

أبو خـ البجادي ـالد
04 / 03 / 2008, 42 : 11 AM
اعوذ بالله كل ما اعتقدنا انهم قضو على هذه الخلايا

طلع غيرهم ,,

اللهم اجعل تدبيرهم تدميرهم يارب واكفنا شرهم

واحفظ بلادنا من كل مكروه ,,

اشكرك وافي

النبض الحزين
04 / 03 / 2008, 47 : 11 AM
وافي


شكرا لك على نقل الخبررررر


أحترامي لك

@MeShArY@
04 / 03 / 2008, 23 : 02 PM
الله يحفظ بلادنا ويحفظ شعبها


اعوذ بالله كل يوم تطلع مجموعه


وافي ,,, مشكووووور اخوي على الخبر

شروق الوئام
04 / 03 / 2008, 34 : 02 PM
اللهم ادم علينا الامن والامان



مصفاة الرياض وين فيه؟
بشوف قد ايش تبعد عن بيتنا ؟
:)