المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقال جميل ساهر وسلبياته


نزار الحارثي
14 / 03 / 2011, 42 : 06 PM
الجميع متفق على جدوى نظام ساهر ونجاعته بيد أن تطبيقه بهذه السرعة قد نشأ عنه العديد من السلبيات رغم أن وزارة الداخلية وهي تسعى إلى تحقيق الانضباط وتوفير السلامة لا تهتم بتحقيق مكاسب مادية من خلال استيفاء الغرامات المالية بقدر ما يهمها تحقيق الردع والانضباط وحفظ الأرواح والممتلكات والإدارة العامة للمرور وهي المعنيه بتطبيقه على ارض الواقع كان لابد لها وهي تبدأ بالتنفيذ بتهيئة المواطنين وإعدادهم بشكل جيد ليصبحو أكثر وعيا بمخاطر السرعة والعقاب وبالتالي عدم ارتكاب المخالفة فالمهم تحقيق السلامة والشارع الحكيم عندما شرع كثيرا من العقوبات والحدود إنما جعلها زواجر وهو ما كان يلزم أن تكون هناك آليات يتحقق من خلالها الوعي وان المسألة جدية وقد أدى البدء برصد المخالفات دون مقدمات إلى وقوع أعداد كبيرة منهم يقدر بعشرات الألوف حتى أنهم في تزايد وفي ذلك محاذير اجتماعية فقله منهم قادر على تسديد الغرامة فورا وأخرى وهم الغالبية عاجزة عن السداد ذلك إن غالبية المركبات التي تجوب شوارعنا تتوزع قياداتها بين الأبناء والسائقين وهي مسجلة بأسم الأب أو الكفيل وهم غالبا من يتحمل تبعات سداد المخالفة المرتكبة ولا خيار فمصالحهم متعطلة وخصوصا عند بدء تطبيق النظام ومن لايبادر بالسداد تتضاعف الغرامة الأمر الذي زاد من أحوال الكثيرين سوء وأشاع نوعا من التذمر فهناك من لا يجد قوت يومه فضلا في ان يبادر في سداد المخالفة بعد مضاعفتها وأنا لا اعتبره مبرر لتعطيل المشروع ولكن الأمر يتطلب إعادة النظر سيما إن كثير من ((الشباب))ممن تقدم للالتحاق بمراكز التجنيد من شروط القبول سداد رسوم المخالفات المتراكمة عليهم والتي ليست منها السرعة في غالبيتها وإنما هي مخالفات أخرى كتحميل الركاب بأجر حيث يلجأ اليها كثير من الشباب للاسترزاق واتخاذها مهنة وقد اقترحت سابقاً تطبيق تداخل العقوبة لاستيفاء الرسوم لتحرير المخالفين من القيود التي تكبلهم حتى يتمكنو من العمل فغالبية من يتخلف عن السداد هو إما من الفقراء أو الشباب العاطل وكثير من المخالفين أصبحت مخالفاتهم تتجاوز عشرات الالوف ولذلك فأنني اقترح إعادة النظر في تسجيل المخالفات بان تعد المخالفة للمره الأولى إنذار وما تلاها يسدد بحده الأدنى دون تحديد مده واعتقد ان ذلك كاف لتحقيق الردع على إن يعفى طالبي العمل في القطاع العام أو الخاص من شرط السداد قبل القبول بالوظيفة فذلك ادعى بتحقيق الرضى واستيعاب الشباب في سوق العمل وولاة الأمر أيدهم الله دائمي التأكيد على تذليل العقبات امام المواطن وتخفيف اعبائه
الكاتب: اللواء. م/ محمد سعيد الحارثي
مدير شرطة العاصمة المقدسة سابقا