منتديات الوئام

منتديات الوئام (http://www.alweam.net/vb/index.php)
-    بوحْ الشعِر والنثر .. (http://www.alweam.net/vb/forumdisplay.php?f=3)
-   -   أبا فيصل . . . . وداعـــــــــاً ! (http://www.alweam.net/vb/showthread.php?t=46046)

Mahsoon 05 / 08 / 2005 39 : 02 AM

أبا فيصل . . . . وداعـــــــــاً !
 
بقلم غازي القصيبي




أهرب من الناس جميعاً..

أخلو إلى غرفتي..

أغلق باب الغرفة..

مالي وللناس؟

هم يعرفون الملك..

رجل الدولة المحنك..

مهندس التنمية الفذ..

يعرفون مواقفه.. وسياساته..

يعرفون منجزاته.. ومآثره..

وأعرف هذا كله..

ولكني اعرف فوقه.. ما قد لا يعرفون..

أعرف الانسان المختفي وراء الملك..

الطيبة التي تسكن رجل الدولة المحنك..

الرقه في مهندس التنمية الفذ..

أعرف مئات المرضى الذين حملهم الى العلاج..

أعرف عشرات الارامل اللواتي حمل اليهن الأمل.. والمأوى

أعرف الاطفال الذين اعطاهم جزءا من قلبه..

أعرف الرجل الذي كان يبتسم..

وقلبه يدمي من الداخل..

الذي كان يضحك للناس..

والهموم تمزق روحه..

واذكر عبر السنين.. حياتي معه..

اواه ! كم اذكر من حياتي معه!

اذكر كيف كان وجهه يضيء..

عندما أخبره ان قرية اضيئت بالكهرباء..

وكيف كان وجهه يتهلل..

عندما أقول له ان مصنعاً قد افتتح..

اذكر زيارته للمستشفيات..

وحديثه العذب الضاحك..

الذي ينسي ساكني الأسرّة البيضاء.. اسرّتهم.

اذكر النقود والثياب..

يرسلها في ظلام الليل..

الى ذلك المستشفى في الطائف..

ويقول.. لا تخبروا وزير الصحة!

اذكر كم كان كريماً معي!

اواه ! كم كان كريماً معي!

اذكر كيف استبقاني حتى الصباح..

ذات ليلة في فاس..

لينسيني قلقي على طفلي الصغير.. فارس

الذي كان وقتها بعيداً عني..

تحت مبضع الجراح...

اذكر كيف ضحك من الأعماق..

مع ابني سهيل..

حين كان طفلا طويل اللسان..

قال له.. ان شاء الله تكون اطيب من ابيك..

ورد سهيل بثقة إن شاء الله..

وضحك.. وضحك..

وقال: انت صريح على الاقل!..

اذكر نصيحته التي يمتزج فيها الجدّ بالمزح.

«هوّن على نفسك!

هل تريد ان تموت على المكتب؟!»

اذكر كلمته الرقيقة كلما لاحظني أتململ..

وكثيرا ما كنت أتململ:

«تذكرّ! نحن في الخدمة معا!

ولا نخرج الا معا!..»

لا !

لن أقول الآن كل شيء..

سأطوي أضلعي على الذكريات..

وأعرف انها ستبقى معي حتى اموت..

«نخرج من الخدمة معاً »؟!

ها أنت ذا.. ذهبت وتركتني!.

بعد معاناة ملحمية مع المرض...

وكنت تحتمل ما لا يحتمل..

وتصبر على ما لا يُصبر عليه..

حتى خفق السراج خفقته الأخيرة..

ونبض الفؤاد نبضته الأخيرة..

وأنا وحدي في وحشة الغرفة..

أذرف الدموع التي حبستها طويلاً

وانا أراك تصارع المرض..

اطلق لها العنان..

وأتمتم:

ايها الرجل النادر!

أبا فيصل!

وداعاً...

والى الملتقى في الجنة..

إن شاء الله.

عازف الناي 06 / 08 / 2005 57 : 04 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي القدير ( محسون )
هلا والله وغلا ومرحبا فيك
منقول معبر لشاعر لا نستطيع أن نقيمه فهو من عمالقة الشعر الفصيح في وطننا الحبيب
كلمات معبره بما تحتويه من ألم الفراق بين أحرف الكلمات وحزن التلميذ المفارق لمعلمه والأبن
المفارق لأبيه فمهما كتبنا وتوجدنا على فراق ملك القلوب فلن يكفينا ذلك وسيبقى معنا وفي ذاكرتنا
أسطوره ذهبيه لايمكن تكرارها ..
رحمك الله يا أبا فيصل وأسكنك فسيح جناته.
لاهنت أستاذي القدير على منقولك الرااائع ولا أستغراب في ذلك فهو من أختيار معلم ومتميز دائماً.
تقبل شكري وتقديري؛؛

لولوة الغامدي 06 / 08 / 2005 08 : 11 PM

الله يعطيك العافية اخوي محسون
اختيار رائع لشاعر مميز جدا


وان غيب التراب ثيابه وعظامه
فان فعاله معنا لاتغيب ......
وذكره مازال على كل لسان ....

فارفع لنفسك قبل موتك ذكرها فالذكر للانسان عمر ثاني

رحم الله ابا فيصل

wafei 09 / 08 / 2005 48 : 08 AM

..............

...

رحمة الله على أبو فيصل



كلمات رائعة ومعبرة
ومشاعر رقيقة وصادقة


سلمت يداك محسون



كلك ذوق


...

الليدي عمشا 09 / 08 / 2005 07 : 09 AM

الاخ محسون

اختيار موفق

و كلمات راااائعه خطها قلم الدكتور غازي القصيبي

و نقلتها لنا

الف شكر


تحيااااااتي


الساعة الآن 10 : 09 PM بتوقيت السعودية

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas

[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]