منتديات الوئام

منتديات الوئام (http://www.alweam.net/vb/index.php)
-    || اوْرآق مُلَوَنة .. (http://www.alweam.net/vb/forumdisplay.php?f=1)
-   -   أرضيك لأخدعك ~ (http://www.alweam.net/vb/showthread.php?t=94456)

رآنيا 23 / 10 / 2018 31 : 08 AM

أرضيك لأخدعك ~
 
"ارضيك لاخدعك"
> في كثير من الأحيان نتعامل مع ضميرنا بقاعدة،( أرضيك لأخدعك )
>
> نهجر الوالدين ، ونتجاهل وحدتهم وحاجاتهم وعجزهم واشتياقهم ، ثم نزورهم آخر الأسبوع ، لنتناول عندهم الغداء ونرمي عليهم الأبناء ..فقط لنرضي ضميرنا ..
( أرضيك لأخدعك )
>
> نبخل ، ونقتّر ، ونخاف على الدرهم ، وننسى حقوق المسكين والفقير واليتيم ، ثم تأتينا حالة الكرم فجأة ، فنكدّس الملابس القديمة في الأكياس لنتخلص منها بحجة التبرع .. فقط لنرضي ضميرنا( أرضيك لأخدعك )
>
> ننسى الأصحاب والأحباب ،و نغيب عن حياتهم ، وظروفهم ،وأفراحهم وأحزانهم ، ،ثم نرسل لهم رسالة على الهاتف تقول( جمعة مباركة ) مع أنها بدعه فقط لنرضي ضميرنا ..( أرضيك لأخدعك )
>
> نقضي الساعات تلو الساعات نأكل في لحوم الآخرين ، نغتاب ونفضح العيوب ، ونستمتع في كشف الأستار ، حتى إذا ما انتهينا .. تنهدنا بعمق وقلنا : ستر الله علينا و عليهم .. فقط لنرضي ضميرنا( أرضيك لأخدعك )
>
> نقصر في تربية الأبناء ، نجهل مشاكلهم واحتياجاتهم ، نغيب عن عيونهم وعن أحضانهم وعن حكاياتهم ، ثم ندخل عليهم بلعبة إلكترونية وبعض الهدايا .. فقط لنرضي ضميرنا( أرضيك لأخدعك )
>
> نحملق في المشهد الخليع ،ونستغرق في متابعة الأغنية السافرة و المسلسل الهابط ،،ثم بعد أن ننتهي .. يتمتم لساننا بــ.. أستغفر الله العظيم .. فقط لنرضي ضميرنا ..
( أرضيك لأخدعك )
>
> ما أكثر ما نخدع ضميرنا ،ونتعامل معه كالمريض الذي نعطيه حقنة مخدر ليرتاح فترة ،،بينما مرضه لا يزال مستشريا في الجسد ..فلـننتبه .. قبل أن تزداد جرعات التخدير .. فيموت الضمير !!


منقول

wafei 23 / 10 / 2018 33 : 09 AM

رد: أرضيك لأخدعك ~
 
اقتباس:

ما أكثر ما نخدع ضميرنا ،ونتعامل معه كالمريض الذي نعطيه حقنة مخدر ليرتاح فترة ،،بينما مرضه لا يزال مستشريا في الجسد ..فلـننتبه .. قبل أن تزداد جرعات التخدير .. فيموت الضمير !!



واقع ملموس يااستاذه رانيا

نعوذ بالله من موت الضمير









نقل جميل وهادف





...



عبدالله 12 23 / 10 / 2018 16 : 12 PM

رد: أرضيك لأخدعك ~
 
متميزة أختي رانيا حتى في كل اختياراتك.
حقيقة، موضوع رائع في مضمونه، ويحكي وضعاً واقعاً يعيشه أكثرنا.
ولكنّي بداية أفضل لو كان لي من الأمر شيء لجعلت العنوان هو "أرضيك لأخدع نفسي"،
لأن المتضرر الرئيسي من هذا التقصير هو نفسي (أنا).

ثانياً، من أشهر الأحاديث الشريفة عن رسولنا صلّ الله عليه وسلم، ما رواه عمر بن الخطاب
رضي الله عنه وهو [إنما الأعمال بالنياّت، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى
الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهجرته
إلى ما هاجر إليه]، وهذا هو الميزان الذي يجب أن يضعه أمامه صاحب الضمير الحي وغيره.

الغريب أنه في هذه الحالات التي وردت في الموضوع يتم إنجاز بعض الأعمال الحسنة،
ولكن المشكلة فيها هي أن النيّة قد لا تكون خالصة لوجه الله، بل يكون بعضها لحل مشكلة لدي
الشخص كما ورد في حالة التخلص من الملابس القديمة، حيث أن الدافع لذلك هو الرغبة
بالتخلص منها، وليس إسعاد الفقير.

نحتاج دائماً إلى أن نراجع أمورنا،
وخاصة تعاملنا مع الله الذي لا تخفى عليه خافية.
اللهم ثبت قلوبنا على دينك.

أختي الفاضلة رانيا،
شكراً لكِ لحسن اختيارك،
"ومعليش لو طوّلت"
دمتِ بحفظ الله ورعايته.

فتى الجميزه 24 / 10 / 2018 20 : 12 AM

رد: أرضيك لأخدعك ~
 
كثير من الناس من يخدع نفسه بنفسه وهذا ممايدل على موت ضميره

نعوذ بالله من موت الضيمر ومتى مات ضمير الإنسان فقد


أنقطع عن غيره وأصبح لا يحب إلا نفسه وهذا يدل على


ضعف الإيمان في قلبه لأن قلب المؤمن قوي الإيمان بالله سبحانه وتعالى

والمؤمن يحب لأخيه المؤمن مثل مايحب لنفسه من الخير

الأستاذه الأديبة والمتميزة والمبدعة رانيا شكراً جزيلاً لك على جمال

ماتكتبين وماتختارين من مواضيع جميلة ومفيدة أفادك الله ولك أطيب تحياااتي


الساعة الآن 44 : 12 AM بتوقيت السعودية

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas

[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]