عرض مشاركة واحدة
قديم 27 / 11 / 2018, 43 : 07 AM   #1
wafei 
مدير عام المنتديات

 


+ رقم العضوية » 1
+ تاريخ التسجيل » 16 / 04 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 36,486
+ معَدل التقييمْ » 9599
شكراً: 191
تم شكره 42 مرة في 40 مشاركة

wafei غير متواجد حالياً

افتراضي الخجل والخوف من الناس !

/


الخجل والخوف من الناس
تتنوّع المشاعر التي أودعَها اللهُ سبحانه وتعالى في كلّ إنسان، ومنها الفرح، والحزن، والسعادة، والاكتئاب، والقلق، والخوف وغيرها، وفي إطار الحديث عن الخوف، فإنّ بعضَ الأشخاصِ يعانونَ من مشكلة الخجل بمعنى عدم القدرة على مواجهة مختلفِ المواقف التي تمرّ في حياتِهم، والانعزال عن الآخرين، وعدم وجود الشخصيّة الثابتة والقويّة معهم، والتي تتركُ لهم البصمة التي تميّزهم.
نتيجةً لذلك فهم يفقدون فرصاً ذهبيّةً أحياناً،وقد ينفرُ الآخرونَ منهم، ويشعرون بالإحباط ويميلون إلى العزلة والوحدة والابتعاد عن الناس، ويبتعدون عن الأجواء المختلطة التي يجتمعُ الناسُ فيها، وهي مشكلةٌ جديةٌ يعاني منها العديد من الأشخاص في المجتمعات، ولا تقتصر على فئةٍ عمريةٍ دون أخرى، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب هذه المشكلة، وسنوردُ بعض النصائح والحلول للتغلّب عليها.

أسباب الخوف من الناس
الهواجس التي تصيب الشخص وتبقى عالقةً معه، فيكون واهماً بأمورٍ غير حقيقية، ولا يستطيعُ الفكاكَ منها.
التعرض لمواقفَ قاسيةٍ في الطفولة يحملُ آثارها في المستقبل.
الاضطرابات النفسية كمرض الرهاب الاجتماعيّ، ويعني عدم القدرة على التفاعل مع الآخرين أو التواجد في أماكنَ عامةٍ فيها مجموعاتٌ كبيرةٌ من الناس، وتحمّل نظراتهم و حتى الحديث معهم.
الأحكام المسبقة التي يطلقها الناس تجعل الإنسان يخشى الظهور بشكلٍ طبيعيّ أمامهم ومعهم.
التربية تلعبُ دوراً في إنشاء شخصٍ خجولٍ أو جريء.
عدم القدرة على التعبير عن النفس ومكنوناتها بسهولةٍ وأريحية.
عدم الثقة بالنفس وإمكانيّاتها ومميّزاتها، والتفكير بسوداويّة في مختَلفِ الفرص التي قد تناسبُ قدراته.

نصائح للتغلب على الخجل

الوعي بأسباب الخوفِ التي تكون لدى الشخص للتغلّب عليه.
الحصولُ على الدعم من الأهل، والأصدقاء، والزملاء، وغيرهم ممّن يؤثّرون في حياة الفرد الذي يعاني من المشكلة.
الخضوع لعلاجٍ نفسيّ، كحلقات العلاج التي تضمّ مجموعةً من الأفراد الذين يعانون من المشكلة ذاتها.
كتابة المخاوف على ورقةٍ وتفريغها للتغلب عليها.
جلسات التأمّل التي تصفّي الذهن، وتطهّر الإنسان من الطاقة السلبية.
طلب العون والمساعدة من الله سبحانه وتعالى ليسدد خطاه ويوفقه.
محاولة مخالطة الناس، من خلال الاشتراك في مختلف الندوات، أو الدورات، أو الأنشطة، أو الفعاليّات وغيرها.
ممارسة بعض التمارين التي تتعلق بالتنفس، وهي التي تمنح النفس الطمأنينة والسكينة.
تناول بعض الأدوية والعقاقير التي يصفُها الأطباء والمختصّون للتخلص من القلق والاكتئاب.
الابتعاد عن الاشخاص السلبيين، ومرافقة الأشخاص الإيجابيين.
زرع الأفكار الإيجابيّة، والتي تقوي الذاتَ وتمنحها الأمل في التغلب على المصاعب والخوف والخجل من الناس.


"نقلاً عن / جوالي المصون "


/


...

 

  رد مع اقتباس