عرض مشاركة واحدة
قديم 15 / 10 / 2018, 10 : 04 PM   #3
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: عشت شامخاً يا وطني

صدقت أستاذي الفاضل وافي، فكم من رموز كبيرة تم اغتيالهم سواء في بلادهم أو خارج بلادهم،
ولم يحدث مثل هذه الهجمة الإعلامية الشرسة،
ولعلني أذكر هنا بعض الأمثلة فقط وهي اغتيال شاهبور بختيار وهو آخر رئيس وزراء في إيران تحت
حكم الشاه محمد رضا بهلوي، الذي هاجر بعد الثورة الإيرانية إلى باريس التي بقي فيها حتى تم
اغتياله عام 1991 حيث تم القبض على أحد القتلة ثم أُطلق سراحه في صفقة سياسية،
كما أن من بين من اغتالتهم طهران أيضا القيادية في حركة مجاهدي خلق زهراء رجبي، وذلك في
نفس اسطنبول بتركيا عام 1996 وورد الخبر بدون أي تعليق أو إجراء.
والمثال الأوضح هو اغتيال رئيس وزراء لبنان رفيق الحريري في تفجير كبير في بلده قُتل معه عدة
أشخاص منذُ أكثر من 13 عاماً، ولا زالت المحاكمات الصورية تراوح مكانها مع العلم بأن الجهة
المنفذة معروفة.

أمّا الحملة الإعلامية تجاه المملكة وخاصة ممن يرعون الإرهاب، والذين تركوا كل شيء وتفرغوا
للطم والتحريض، فقد صدق عليهم قول الشاعر بأنهم مثل الذباب الذي لا يعيش إلا على الأوساخ.

شَرّ الوَرَى مَنْ بعيْبِ الناس مُشْتَغِلٌ
مِثْـــلَ الذُّبـــابِ يُرَاعي مَوْضِعَ العِلَلِ

أسأله رب العزة والجلال بأن يحفظ بلادنا وقيادتنا من كل سوء،
ويرد كيد الكائدين إلى نحورهم.

  رد مع اقتباس