عرض مشاركة واحدة
قديم 05 / 10 / 2011, 27 : 07 PM   #1
تالين 
" كاتبة ومصممة "

 


+ رقم العضوية » 47621
+ تاريخ التسجيل » 03 / 02 / 2010

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 1,712
+ معَدل التقييمْ » 773
شكراً: 2
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

تالين غير متواجد حالياً

افتراضي ذهب زمن الانتماء.. نحن في زمن المال مع علمي أن القمة للهلال

قال: (لن أتنازل عن الملايين).. الفريدي يفجرها عبر (الجزيرة):
ذهب زمن الانتماء.. نحن في زمن المال مع علمي أن القمة للهلال

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حاوره - عبدالله الحنيان

طالب لاعب فريق الهلال والمنتخب الوطني أحمد الفريدي وسائل الإعلام المختلفة بعدم التسرع في الحكم على نجاح مدرب المنتخب «فرانك ريكارد» من عدمه؛ كونه لا يزال في بداياته مع الأخضر السعودي ولا يزال الوقت مبكراً للحكم على ما قدمه من عمل.

كما فجر الفريدي مفاجأة من العيار الثقيل عندما قال في حواره الصريح مع «الجزيرة» إن زمن الولاء للنادي قد انتهى وأنه ربما ينتقل من أجل المال عندما ينتهي عقده منتصف الموسم المقبل.

النجم الأبرز في الدوري السعودي كشف عن سر تألقه هذا الموسم وعن الذين حاولوا هز الثقة بين الجماهير والفريق بعد الخسارة من فريق الشباب في ثاني جولات دوري زين للمحترفين.

الفريدي وضع النقاط على الحروف فيما يتعلق بتجديد عقده ورغبته في الاحتراف الخارجي والعديد من الأمور التي تهم المتابع الرياضي.. كل هذا وأكثر.. في تفاصيل الحوار التالي:

* بداية.. كيف ترى جاهزية الأخضر لمواجهة المنتخب التايلندي؟

- الحمد لله.. الأمور على خير ما يرام، بدأنا معسكرنا الإعدادي للمباراة وكل شيء يبعث على التفاؤل بتحقيق نتيجة مشرفة، فالرغبة الكبيرة بتشريف الوطن موجودة لدى الجميع و- إن شاء الله - ستكون مواجهة تايلند بداية عودة قوية للمنتخب الوطني.

* هل سنعتبرها مباراة تحديد مصير؟

- لا، فمن غير المعقول أن يقال انها ستحدد بشكل نهائي هل سنتأهل أم لا، أوافقك على أن المواجهة مهمة وصعبة كون المنتخب التايلندي متطورا واتضح ذلك جلياً في مباراتيه الماضيتين، لكني أتوقع أن يتأخر حسم أمر التأهل إلى الجولة الأخيرة في المجموعة ونحن في المنتخب الوطني سنحرص - إن شاء الله - على أن نقدم كل ما لدينا في كل مباراة على حدة وسنلعب كل مباراة على أنها مباراة التأهل حتى لو لم تكن كذلك.

* تقرر ألا توجد بعثة الأخضر في تايلند إلا قبل المباراة بساعات قليلة.. ما مدى تأثير ذلك على أدائكم كلاعبين داخل أرض الملعب؟

- الأجهزة الإدارية والفنية وكذلك الطبية في المنتخب أعلم بالأصلح بالنسبة لنا.. فما علينا هو أن نلتزم بالتعليمات ونؤدي ما يطلبه منا المدرب داخل الملعب وغير ذلك أمره كله يعود للجهات العليا وهي أعلم بما تقتضيه المصلحة العامة لنا كلاعبين ولبعثة الأخضر بشكل عام، وفي النهاية سنحرص على أن تكون مثل هذه الظروف حافزا لنا لتقديم الأفضل لأخضر الوطن وهذا ما سيحدث - بإذن الله -.

* يمر المنتخب بأزمة ثقة بينه وبين منتسبي الشارع الرياضي.. كيف سيتجاوز الأخضر هذه المرحلة بنظرك؟

- صحيح أن نتائج الأخضر في المرحلة الماضية كانت مخيبة لآمال الجميع لكن هذا لا يعني أننا فقدنا ثقتنا بأنفسنا وبإمكاناتنا، فنحن لا نزال نمتلك الكثير وحريصين جميعاً على تحقيق نتائج إيجابية لنا وللمنتخب، فعلى الصعيد الشخصي لا يوجد لاعب في العالم لا يتمنى أن يشارك في نهائيات كأس العالم والمجموعة التي تمثل المنتخب في الوقت الحالي بها مجموعة كبيرة من اللاعبين لم يلعبوا في مونديالات سابقة وبالتأكيد لن يفرطوا في فرصة اللعب في كأس العالم القادمة وسيقاتلون في الملعب بكل ما أوتوا من قوة من أجل تحقيق هذا الحلم الكبير ومن غير المعقول أن يكون هنالك تخاذل من أي لاعب.

* لا نشاهدك أساسياً في تشكيلة الأخضر رغم تألقك في ناديك (الهلال).. ما الأسباب؟

الأمر عائد برمته للمدير الفني للمنتخب فهو من يمتلك الإجابة، وبالمناسبة أتمنى من الجميع سواء في وسائل الإعلام أو حتى الجماهير أن يصبروا على المدرب «ريكارد» وألا يستعجلوا في الحكم عليه فكما هو معلوم المدرب حديث عهد بالكرة السعودية ولم يشاهد مباريات كثيرة كما أنه لم يطلع على إمكانات جميع اللاعبين بحكم قصر المدة التي أشرف فيها رسمياً على تدريب الأخضر فالوقت لا يزال أمامه ليطلع ويقف على مستويات جميع اللاعبين، حيث سنلعب مباراة ودية أمام المنتخب الإندونيسي قبل المباراة الرسمية الثالثة لنا مع ريكارد أمام منتخب تايلند و- إن شاء الله - ستكون مفيدة للمدرب وبالتالي للمنتخب.

* نتحول إلى الحديث عن فريقك (الهلال).. ما تقييمك له بعد مضي أربع جولات من الدوري؟

- جيد جداً، خاصة أن اللاعبين لم يصلوا لمرحلة التجانس التام فكما نعلم التشكيلة الهلالية دخل بها أكثر من 5 لاعبين جدد، وبكل تأكيد كلما مضى الوقت سنصل إلى التجانس المطلوب وبالتالي سيرتفع مستوى الفريق وسيقدم الأفضل، كما أن المدرب توماس دولهو أيضاً جديد علينا ونحتاج إلى وقت أيضاً لنفهم ونطبق طريقة اللعب التي سينتهجها الفريق معه.

* لكن الفريق لم يكن مقنعاً البتة لجماهيره قبل نزال الأهلي؟

- صحيح فبعد الخسارة من الشباب واجه الفريق هجوما إعلاميا غريبا من بعض من يفضلون الاصطياد في الماء العكر وصوِر الفريق وكأنه فريق هزيل بغية هز الثقة بين الجماهير والفريق بشكل عام - إدارة ومدير فني ولاعبين - اعتقادًا منهم أنه بهذه الطريقة قد خدموا أنديتهم، والمشكلة تكمن في أن بعض جماهيرنا تأثرت بما طرح وتناسوا أن الفريق كان حينها يسير على ما يرام وقدم في المباراة التي تليها مباراة مذهلة أمام فريق التعاون.

* ما سر تألقكم أمام الأهلي؟

- لا سر غير أننا لعبنا كرة قدم للمتعة كما طلب منا المدرب توماس دول ونحمد الله أن وفقنا في تحقيق هذه النتيجة الكبيرة على فريق ليس بالسهل كما لا أخفيك بأن لعودة سمو رئيس النادي الأمير عبد الرحمن بن مساعد دور كبير في تحفيزنا، فهذا الرجل يحظى بمحبة كبيرة من الجميع ونتمنى بقاءه على هرم رئاسة النادي لأطول فترة ممكنة فوجوده في الوسط الرياضي مكسب للجميع، وأنا من ناحيتي الشخصية أعتبره والداً لي ودائماً ما استمع لنصائحه وتوجيهاته وأعمل بها كونها موجهة من قلب محب وصافي النوايا.

* كيف ترى مستويات محترفي فريقك الأجانب؟

- بالنسبة للمهاجمين يوسف العربي والكوري يو بيونج سو فقد أبديا مستويات أكثر من جيدة في بداياتهما مع الفريق وساهما بشكل واضح في فوز الفريق بأكثر من مباراة وأتوقع كذلك أن يبرزا أكثر في قادم المباريات لما يمتلكانه من إمكانات كبيرة

أما إيمانا فهو نجم غني عن التعريف ويمتلك (cv) أكثر من رائع، لكنه لم يأخذ فرصته الكاملة في الفريق بعد لظروف عدة يأتي في مقدمتها تأخر التحاقه في الفريق ومتوقع أن يضيف للفريق الشيء الكثير في المستقبل.

وفيما يخص رابعهم (عادل هرماش) فنحن ننتظر عودته من الإصابة و- إن شاء الله - سيجني الفريق ثمار التعاقد معه.

* ماذا تقول للاعبين الشباب الذين التحقوا للتو بالفريق الأول؟

- هم المكسب الحقيقي للفريق، وبروزهم اللافت في المرحلة الماضية أثلج صدورنا كون المستفيد من ذلك كله هو النادي والمنتخب الوطني وبودي أن يقلص عدد اللاعبين الأجانب في ملاعبنا كي يأخذوا فرصتهم الكافية في المشاركات الرسمية، فمن دون أن نعطي لاعبينا الشباب الثقة يجب أن لا ننتظر بروز مواهب تخدم الكرة السعودية، وما أقوله لهم هو انني أتمنى أن يستمروا في تقديم المستويات الجميلة وألا يقف طموحهم عن حد معين وأن يحرصوا على تطبيق البرامج الاحترافية خارج الملعب فهي وحدها - بعد الله - من ستطور مستوى اللاعب كون الموهبة وحدها لا تكفي لأن تبرز لاعب كرة القدم، ونادينا في الحقيقة يساعد اللاعبين في تطبيق الاحتراف بشكل مثالي وذلك من خلال إعداد قائمة كميات الغذاء والوجبات التي ينبغي أن يسير عليها اللاعب إضافة إلى إلزام الجميع بالتمارين الصباحية بغية تطوير مستوى اللاعب ومستوى الفريق بشكل عام.

* أين ستقف طموحاتكم كهلاليين هذا الموسم؟

- سنواصل العمل لأجل تحقيق بطولة الدوري للمرة الثالثة وكذلك بقية البطولات المحلية، كما سندخل البطولة الآسيوية بطموح متجدد وبإرادة أقوى و- بإذن الله - سنتمكن من ترويضها ويحققها الزعيم بعد طول غياب، وأنا متفائل كثيراً ومتأكد بأننا قادرون على ذلك في البطولة القادمة.

* ما الذي تغيَّر في الفريق لكي نراك بهذا التفاؤل؟

- لن أقول بسبب دخول لاعبين مميزين في التشكيلة، فالفريق في الموسمين الماضيين كان لديه عناصر كبيرة ولم يحققها، لكني سأقول لك ان الطموح أصبح أكبر من ذي قبل.

* هل افتقدتم ياسر القحطاني بعد رحليه معاراً؟

- ياسر لاعب (سوبر ستار) ويمتلك إمكانات من الصعوبة أن تجدها في غيره من اللاعبين وأنا متأكد أنه لا يزال قادرا على إبراز المزيد وعلى يقين أيضاً بأنه سيضيف الكثير للمنتخب في الفترة الحالية وأيضاً لفريقه الحالي العين الإماراتي وسيعود للهلال ليقدم له المزيد من العطاءات الكبيرة وبكل تأكيد افتقدناه في النادي كما أننا سعيدون بملاقاته في المنتخب.

* لاحظ الجميع تصاعد مستواك الفني للأفضل.. ما وراء ذلك؟

- الثقة التي منحني إياها مدرب الفريق توماس دول وحديثه لي بعد مجيئه بأسابيع وثقة جميع أنصار فريقي هي السبب في ذلك، وقبل ذلك كله هو توفيق الله - عز وجل - ودعوات أمي وأبي.

* ماذا قال لك؟

- أكد لي أنه سيعتمد علي بشكل كبير هذا الموسم كونه يعتبرني أحد أهم أسلحته وطلب مني التعاون معه والعمل على تطبيق توجيهاته بشكل دقيق وتقديم كرة سهلة داخل أرض الملعب بعيدة عن التعقيد وأن أخدم طريقة اللعب القائمة على اللعب الجماعي الممتع.

* سينتهي عقدك مع الفريق الهلالي منتصف الموسم القادم.. هل ستجدده؟

- قبل أن نتشعب في الحديث عن ملف تجديد العقد بودي أن أوصل رسالة للجميع وهي أن زمن الولاء والانتماء انتهى، وجاء بدلاً منه زمن الاحتراف والمال.

وفيما يخص عقدي الشخصي أنا في المرحلة الحالية أركز تركيزا تاما على عطائي داخل أرض الملعب، وسأبذل كل ما لدي مع المنتخب، وعلى صعيد النادي سأعمل على تحقيق المزيد من البطولات ويأتي في مقدمتها البطولة الآسيوية التي لن أفكر في الاحتراف الخارجي إلا بعد تحقيقها معه، وكما تعلم أن النسخة القادمة من البطولة الآسيوية ستنتهي قبل انتهاء العقد وبإمكاني تحقيقها مع الزعيم ثم التفكير في الاحتراف خارج الوطن متى ما وصلني العرض المناسب.

* قلت ان زمن الانتماء انتهى.. أيعني ذلك أنه من الممكن أن نراك مرتدياً قميصا غيره من أندية الوطن؟

- الهلال كما هو معلوم يقف على قمة هرم الأندية محلياً وآسيوياً وله مكانته الكبيرة في كل مكان وطبيعي أن أفضله على غيره، ولكن هذا لا يعني أن أرفض ملايين أي نادٍ غيره فنحن في زمن الاحتراف والكرة أصبحت مصدر رزق للاعب، وبالنسبة لي قد أضحي بمائة ألف ريال سنوياً من أجل الزعيم ولكن لن أضحي بزيادة مليون ريال عن كل عام بكل تأكيد.

وفي النهاية أنا متأكد أن رجالات الهلال وعلى رأسهم رجل أحبه وهو سمو رئيس النادي سيقدمون لي العرض المناسب لإمكاناتي متى ما رأوا بأني سأضيف للفريق ولست قلقاً حيال هذا الموضوع على الإطلاق.

* ألا تعلم أن موقفك هذا لن يروق لأغلب جماهير فريقك؟

- بلى أعلم، وأنا في الحقيقة كلي أمل أن يتقبلوا هذا الشيء لأن الوضع تغير كلياً عن السابق ولم تعد ممارسة كرة القدم مجرد هواية يمارسها اللاعب وقت فراغه، والجماهير بشكل عام وكما تعلم تغلب على آرائها العاطفة ويصعب أن يرضي موقفك الجميع حتى ولو كان منطقياً.

* نهاية الحوار.. ماذا تود أن تضيف؟

- بودي أن أوجه نصيحة موجهة لفئة الشباب وهي قد تكون بعيدة عن الرياضة قليلاً لكن لها أهميتها الكبيرة في المجتمع ويجب ألا نغفلها وهي الحرص على إرضاء الوالدين وطاعتهما، فمن واقع تجربة شخصية أقول لكل شاب إذا أردت رضا الله عليك وتوفيقه احرص على البر بوالدك ووالدتك، حيث إن حرصي على الاتصال بوالديَ قبل دخولي إلى الملعب دائماً ما يؤتي ثماره بأمر الله وأجد نفسي واثقاً بأن دعوات والدي ستدفعني لتقديم أفضل المستويات، أدعو الله أن يرزقني ويرزقكم برهما ويرضى عنا وعنهما تمام الرضا.

***
من الحوار:

- تم الحوار في مقر معسكر المنتخب السعودي «فندق رايدسون ساس» قبل مغادرة البعثة إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور بساعات.

- حرص الفريدي على اختيار «الجزيرة» ليجيب عبرها عن جميع التساؤلات بكل شفافية ووضوح.

- يحظى مدير المنتخب الوطني الأول خالد المعجل بمحبة كبيرة من اللاعبين واتضح ذلك من خلال قرب اللاعبين منه في المعسكر وحرصه على تذليل كل الصعوبات التي تواجههم.






 

  رد مع اقتباس