عرض مشاركة واحدة
قديم 25 / 03 / 2015, 40 : 10 AM   #1
فتى الجميزه 
" شاعر "

 


+ رقم العضوية » 53052
+ تاريخ التسجيل » 21 / 05 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 5,583
+ معَدل التقييمْ » 10162
شكراً: 2
تم شكره 77 مرة في 70 مشاركة

فتى الجميزه متواجد حالياً

افتراضي لاتـكـن عـبـداً لجـوالـك

في مقال للـدكتـور إبراهيم محمد باداود


(لا تكن عبدًا لجوالك)، وتطرق فيه إلى معالجة الخلل الموجود اليوم في استخدام التقنية بشكلٍ عام؛ والجوال بشكلٍ خاص،

والذي أصبح أحد الأسباب الرئيسة للحوادث المرورية وما يتبعها من وفيات وجرحى، إضافة إلى مبالغة استحواذ تلك الأجهزة

على أغلبية أوقات مستخدميها، سواء في أماكن العمل أو بين عوائلهم وأصدقائهم، مما يثير العديد من


المشاكل، والتي قد تصل إلى الخلافات والتفكك الأسري.

(لا تكن عبدًا لجوالك)، حملة جاءت في وقتها، فاليوم لا تكاد تحضر أي مناسبة أو تكون في مجلس إلا وترى أغلبية من فيه رؤوسهم خاشعة

وينظرون في جوالاتهم، ولا ينطق أي منهم بأي كلمة، فالكل مشغول بقراءة ما يصل إليه

بكل تقدير واهتمام، وكأنه فعلًا (عبد) يتلقَّى الأوامر، وينصت لها، ولا ينطق بكلمة يعارض بها ما يُملى عليه من خلال ما يقراء في جواله.

البعض أصبح عبدًا أسيرًا لهذه الأجهزة التي أصبحت تُدعَى بأنها ذكية، فهو ينتهي من مكالماته ليبدأ في الرد على رسائل الجوال،

وما أن ينتهي من تلك الرسائل فينظر في بريده الإلكتروني ليجيب على ما يصله من رسائل، يلي

ذلك تصفّحه لـ(تويتر)، وماذا كانت أهم التغريدات، ثم ينتقل بعد ذلك إلى الفيسبوك، وبعدها قد يرى الجديد في اليوتيوب،

وكل ذلك في ميزان .. ورسائل الواتساب هي في ميزان آخر، وخصوصًا تلك التي تأتي من خلال المجموعات،

والتي ما أن تغفل عن بعضها قليلًا، إلا وتجد مئات الرسائل قد تم إرسالها من خلال تلك المجموعات، وكثير منها لا فائدة منه.

نعم التقنية مهمة وضرورية؛ خصوصًا في هذا العصر، ولكن ما يحدث اليوم من إدمان لتصفح ما يصل في هذه الأجهزة من معلومات؛

يحتاج منّا إلى وقفة، كما نـحتاج إلى مثل هذه الحملة، فيجب أن لا نكون أسرى أو عبيدًا لجوالاتنا،

ولا نجعلها سببًا لأن تترك أثرًا سلبيًا في حياتنا الشخصية أو العملية. ..




هذا وقــد أطلق أكثر من 90 إعلامياً وإعلامية من شباب المنطقة الشرقية مبادرة لحملة توعوية تثقيفية،

تحمل شعار لا تكن عبداً لجوالك ، في اطار الوفاء بمسؤولياتهم الاجتماعية.

وانطلقت الحملة إلكترونياً من خلال التعريف بمضارّ التقنية المتمثلة

في الأجهزة الذكية في المجتمع، وتوضيح الخلل في استخدامها.

وذلك من خلال مبادرة توعوية وتثقيفية بدعم 4 جهات حكومية ..


. المصدر سبق .




حملة مهمة وجاءت في الوقت المناسب، نسأل الله

أن يأخذ بيد الجميع لما فيه الخير والصلاح

سبحان الله وبحمده

سبحان الله العظيم

 

  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ فتى الجميزه على المشاركة المفيدة:
wafei   (25 / 03 / 2015)