عرض مشاركة واحدة
قديم 24 / 11 / 2018, 46 : 07 AM   #1
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رؤية المستقبل للأسرة

لا شك بأن الجميع قد سمع عن رؤية 2030 التي اعتمدتها المملكة والتي تهدف إلى تنفيذ إصلاحات اقتصادية هيكلية، ومشاريع استثمارية، تعتمد على 3 محاور رئيسية هي المجتمع الحيوي، الاقتصاد المزدهر، والوطن الطموح، وهذه المحاور تتكامل وتتّسق مع بعضها في سبيل تحقيق أهدافنا وتعظيم الاستفادة من مرتكزات هذه الرؤية من خلال البرنامج التنفيذي برنامج التحول الوطني2020.

لن أتحدث عن رؤية المملكة الطموحة، فهذه لها رجالها ومختصوها، ولكني أريد أن أتطرق إلى شيء مشابه لهذه الرؤية ولكن على الجانب الأسري.
فالكل يعلم عن المتغيرات الاقتصادية التي يمر بها العالم، ومن ضمنها المملكة، والتي نتج عنها زيادة أسعار بعض الخدمات والسلع. كما أن هناك عاملاً مهماً يرتبط بسعودة العاملين في معظم الوظائف والخدمات المختلفة وذلك بهدف تشغيل الشباب السعودي وتقليل مستوى البطالة إلى أدنى حد.
ما أود قوله هو أننا بحاجة إلى الوعي المالي الذي سيقودنا بإذن الله إلى التعامل المناسب مع كل المتغيرات والتنظيمات الجديدة لتقليل أي تأثيرات سلبية، بل جعلها متغيرات إيجابية، وذلك من خلال خطط قصيرة ومتوسطة المدى لكل أسرة يتم وضعها تفصيلاتها بعد تحديد الأهداف القريبة والبعيدة.
هذه الخطط يجب أن تعتمد على عنصرين رئيسيين هما تقليل مصاريف الأسرة والأفراد، والعمل على زيادة الدخل من خلال تعلم أنشطة ومهارات جديدة تمكّن أفراد الأسرة من الحصول على وظائف في القطاعات المختلفة، أو البدء بمشاريع صغيرة.
ولعل من عناصر تقليل مصاريف الأسرة هو التركيز على تقليل استهلاك مثل:
1- عند التسوّق يتم شراء المواد الضرورية فقط ولو لفترة محدودة نعتبرها فترة تجريبية.
2- اختيار مكان الشراء الأرخص، وأخذ الحذر من الإعلانات التجارية المضللة، والتي تهدف إلى جذب المشترين لشراء أشياء كثيرة بأسعار عالية.
3- تقنين كميات الشراء لتتوافق مع الاحتياج الفعلي، ولعلي هنا أذكر أحد أخطائي السابقة وهي أنني كنت أذهب إلى سوق الخضار الرئيسي لكونه أرخص من غيره، وكنت أشترى بكميات كبيرة على أمل أن نستخدمها لاحقاً، ولكنها مع الأسف كانت تعطب قبل استخدامها فنضطر لرميها.
4- محاولة منع بعض العادات الجديدة الاستهلاكية مثل شراء القهوة صباحاً من الأكشاك المخصصة لها بأسعار ليست رخيصة خاصة إذا جمعناها على مدى الشهر، حيث يمكن الاستعاضة عن ذلك بإعداد القهوة وغيرها في المنزل إذا لزم الأمر، والأفضل هو عدم التعوّد عليها.
5- تقليل عدد مرات ذهاب العائلات إلى المطاعم، وخاصة المُكلفة منها، ويمكن جعل ذلك مرة واحدة شهرياً، أو عند المناسبات الخاصة مثل نجاح الابناء إذا كان ذلك ممكناً.
6- محاولة دمج المشاوير لأفراد الأسرة بهدف تقليل استهلاك الوقود، وكفرات السيارات.
7- محاولة ترشيد استهلاك الكهرباء من خلال تركيب المكيفات الحديثة الأقل استهلاكاً للكهرباء، وكذلك الحال بالنسبة للمبات الإضاءة. تقليل ساعات تشغيل المكيفات ما أمكن، تقليل عدد المكيفات التي تعمل نهاراً من خلال التجمع في غرفة أو غرفتين.

وفي الجانب الأخر يلزم العمل على زيادة دخل الأسرة من خلال عدة طرق، منها:
1- المشاركة في الدورات المفيدة مثل دورات البرمجة، التصميم، صيانة الأجهزة، الطبخ وغيرها للاستفادة من النقلة الحالية والمتمثلة بالاعتماد على الأيدي العاملة السعودية فقط في الكثير من نشاطات البيع والصيانة، وكذلك في مجال الخدمات مثل تقديم خدمات البرمجة والتصميم للحاسب الآلي، وصيانة الجوالات.
2- المشاركة في نشاطات الأسر المنتجة للمشاركة لتقديم منتجاتها المختلفة لكافة شرائح المجتمع الأخرى.

ان نشر الوعي المالي لدى جميع أفراد الأسرة سيستفيد منه الجميع، وسيعود بالخير عليهم وقد ينتج عن ذلك أننا نستطيع الادخار لما قد تحتاجه مستقبلاً.

  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عبدالله 12 على المشاركة المفيدة:
wafei   (24 / 11 / 2018)