عرض مشاركة واحدة
قديم 17 / 06 / 2001, 46 : 08 PM   #1
wafei 
مدير عام المنتديات

 


+ رقم العضوية » 1
+ تاريخ التسجيل » 16 / 04 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 36,745
+ معَدل التقييمْ » 9599
شكراً: 200
تم شكره 42 مرة في 40 مشاركة

wafei غير متواجد حالياً

افتراضي هل تشرق الشمس ...؟

....

..

وبعد ان اشتكيت للشكوى
وبعد ان دندنت ترانيم ماساتي
وبعد ان اعياني التفكير
وبعد ان خرس لساني
وبعد ان اغلقت جميع السبل
وبعد ان اصبح قلبي اسيرها
وبعد ان اصبح جسدي وقوداً لنار الغيرة


هتف لسان حالها قائلاً :

بساط الرياح تحت قدميك
والفضاء ملكك
حلق كماتشاء
وستعود لقاعدة الانطلاق
مهما بلغ بك التحليق
عنان السماء
فلن تجد مأوى ولا قصر يضمك
ولا شجرة تغرد على اغصانها
ولا وردة تشم عبيرها
وستعود مكسور الوجدان

حسنا سيدتي !!

لكِ الحق في ذلك
فقد لمستِ الحب الصادق
لمستِ الوفاء النادر
لمستِ التضحية لاجلك
لمستِ ايثاري لك على نفسي

الدموع التي تعانق وجنتي
عند سماع نبرة حزن تنبعث من صوتك
والتي اغسل بها وجهي مع كل اشراقة صباح
حزنا على يوم مضى لم اراك فيه
وحزنا على يوم جديد كيوم مضى
وحروف قصيدتي التي مدادها دم القلب
وغلافها نار الحب
وقلبي الذي اصبح يجهل مفردات الحروف
الا حروف اسمك التي خلدها نقش على صفحاته
وارواها بدمه
جعلتكِ تكابرين
وتنسجين من كبريائك غرورك
لتمنحي نفسك الحق في تصرفاتك
وممارسة ماتتوق اليه نفسك

وبدون مراعاة لمشاعري


التي اصبحت لاشيء في عينيك
الشاخصة الى كل الاشياء
متجاهلة من راى فيك وحدك كل الاشياء

ثقتك بحبي
دعتك لفعل هذا
وللاطمئنان بان الطائر يطير
ويعود لك

اصبحت متارجحاً بين نار حبك
ونار غيرتي التي جعلت من جسدي المتهالك وقوداً لها
وبارادتك
وتسعين لكبح غيرتي ومن اجل حبك
لنعيش تحت صقيع الحب
الذي لايلبث ان يتلاشى
كقطرات من الندى ذهبت بها الريح
من على تلك الزهور وليحل موسم خريفها
لتجف وتتساقط وعلى مراى ممن
سقاها بدموعه
ومن اجلك

عفوا سيدتي


سئمت هذا العذاب
سئمت هذا الاحتقار
سئمت هذا الانكسار
سئمت هذا الغرور
اوشكت على الانهيار
اقدمت على الانتحار


وبكل اسف
انك حبي الاخير
الذي ارى انني بعده لن اعيش
حقا
اجد نهايتي على يديك
فالنفس في انهيار
والفكر يداهمه الشوق الى الا الانتحار
وحياتي اصبحت بلا قرار

ومن لايعشق الحياة
بكل اسف انك انت الحياة
التي تجاهلت من يعشقها




!!!!!


وتتفتح ابواب جديدة تدعوني
الى الحياة
فرفضت الدخول من كل الابواب
التي ترسم في عيني املا مشرقا

تصورت حياتي كلها بك ولك ..
حتى حان وقت صحوي المتأخر
وأبصر نفسي في طريق يكاد ينتهي بي مطافه
علي أن أجد منفذا للفرار منك
ولكن انتهى بي الطريق اليكِ !!

وسامنحك فرصة اخرى !!
لتمنحيني الحياة
كما منحتك الحياة

دعيني احيا بصدق
لااريد ان ادلف من تلك الأبواب
بل ساطرق باب قلبك
في محاولة لاصلاح مايمكن اصلاحه
وبمحض ارادتي
ساطرقه بالدموع
املا في الحياة
وبزوغ فجر جديد
وحتى تشرق الشمس
ليتلاشى ذلك الضباب
وليرى حبنا النور من جديد
IIIIIII
فهل تشرق الشمس ؟

....


تحياتي

  رد مع اقتباس