عرض مشاركة واحدة
قديم 29 / 10 / 2018, 31 : 10 AM   #5
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,526
+ معَدل التقييمْ » 1245
شكراً: 16
تم شكره 63 مرة في 57 مشاركة

عبدالله 12 متواجد حالياً

افتراضي رد: قصتي مع التاكسي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة wafei نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يالتاكسي يالتاكسي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فكرتني ياعبدالله بالأغنية
هههههههههههه

والله ياعبدالله اول شيء اضجكني الطمووح الغريب
ثاني شيء المواقف
وجلست اتخيلك وانت تؤشر بيدك للرجال يعني مشغول وتشيل حرمته
هههههههههههههههه
واتخيل وجهك لما لحقك وكفشك وقال ليش تقول مشغول وتشيل الحرمه
لكنك ذيب ماينخاف عليك ع طول الجواب جاهز . قال عشان الطفلة " ياحنين ) انت نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ههههههه
والله مواقف مضحكه ياعبدالله
والحمد لله رجعت كسبان كم قرش
ووالله ياعبدالله تسمع من اهل التكاسي وعندنا بالمدينة اهل الغمارتين تسمع منهم حكاوي تتتعجب منها
انا في فترة ما كان عندي وقت فراغ كبير واغلب الشلة يقضوها بالتتكيس على قولتهم
وباشتغل زيهم وكلها خساير بخساير . اللي يركب واسولف معاه اذا وصلته استحي اخذ منه اجره
وآخر الخساير الشماغ اول مانزلت شماغ الكمبيوتر كانت موضة وقتها نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وتوي مشتريها وموديها المغسله ومظبطها غسيل وكوي عشان اكشخ بها بكرة بالدوام واخذتها علقتها خلفي ورايح اترزق الله
وطلعت معاي وحده سحبتني من العصر لبعد العشاء ماخلت سوق مانزلت فيه وقالت انتظرني
ولما رجعتها المكان اللي اخذتها منه قالت شنطتي انسرقت بالفلوس بكرة بعد العصر تلاقين هنا
ونزلت ورجعت البيت معصب من التسحيب اللي ع الفاضي ولما نزلت فتحت الباب الخلفي بآخذ الشماغ لاقيتها آخذتها معاها

المهمممم
انك اضحكتنا وذكرتنا بعصر مضى ياعبدالله
الله يسعدك
...

حياك الله يا وافينا
بالنسبة لطموحي، فقد كان طموحاُ عالياً انطبق عليه قول الشاعر
وإذا كانت النفوس كبارا
تعبت في مرادها الأجسام
والحمد لله تحقق الطموح
.....
وش هذا يا مديرنا!
تسحيب بالساعات،
وآخرتها بدون أجرة، وفوقها ينلطش شماغك.
أجل وش تسوي لو قالت لك أنك شهم ...
أكيد بتعطيها سيارتك بكبرها.

ما شاء الله طلع مديرنا يتكّس، وواحد ثاني برضه يتكّس،
ما أدري عن الشيخ أبو خالد وفتى الجميزة إذا مروا بهذي التجربة.

نسيت أذكر ان الرجل اللي قلت له أني مشغول، وبعدين كفشني
بعد ما وقفت لزوجته وبنته كان متعافي،
يعني كنت منتهي لو ما اقتنع بعذري
.........

حالياً أحزن لحال معظم الأجانب اللي يسوقون الليموزين اللي
خرّب عليهم "أوبر"، و "كريم" فوق ما هي خربانة.
أكثرهم مُطالب أنه يدفع بين 100 – 150 ريال يوميا
لشركته، وما زاد عن ذلك فهو له وهذا صعب في الأيام العادية.

أسعدني كثيراً مرورك ومداخلتك كاملة الدسم.
دمت بخير.

  رد مع اقتباس