أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 19268
مساحة اعلانية 
عدد الضغطات  : 14677


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  || اوْرآق مُلَوَنة ..

 || اوْرآق مُلَوَنة .. عِناق الوَاقع بقلمٍ حر ، الموَاضِيْع العَامَہْ ، للنقاش الحر والموضوعات الجاده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16 / 07 / 2011, 08 : 02 AM   #1
علي الطريسي 
وئامي جديد

 


+ رقم العضوية » 53375
+ تاريخ التسجيل » 16 / 07 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 1
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

علي الطريسي غير متواجد حالياً

افتراضي الجودة والمصالح الشخصية

[IMG]file:///C:/Users/owner/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image002.jpg[/IMG]
علي هادي الطريسي
متخصص في إدارة الجودة الشاملة
14-8-1432هـ
الجودة والمصالح الشخصية

يعتبر المجتمع السعودي مجتمعاً متماسكاً ومتلاحماً مع قيادته الرشيدة وتغلب عليه القيم الإسلامية النبيلة والمبادئ السوية في تحقيق الذات .
والمتأمل إلى ما تنتهجه قيادة هذه البلاد يجدها تسعى إلى تحقيق المساواة والعدل بين أفراد المجتمع في إعطاء كل ذي حق حقه ،من خلال الأنظمة والتشريعات الحكومية .
وعندما يسعى الموظف أو المسئول عن تحقيق مصالحه المشروعة كالتنافس الايجابي وتطوير الذات وحب الخير للغير و وتكوين العلاقات الإنسانية الطيبة وغير ذلك من السبل المشروعة ،فذلك أمراً طبيعي وحسن بل ويعد ذلك أمراً محموداً لبذل المزيد من العطاء والتقدم لأن فاقد الشيء لا يعطيه.
ولكن تكمن المشكلة عندما تتعارض المصلحة الوطنية مع المصالح الخاصة ، فعندما يتمسك المسئول على مكانته الوظيفية أو منافسته على مكانة أعلى فيلجأ إلى ممارسة بعض الطرق السيئة أو عندما ينظر إلى هذه المنظمة على أنها مملكته الخاصة التي يحق له أن يشرع فيها الأنظمة التي تتوافق مع ميوله ورغباته وتزيد من ثباته واستقراره بعيداً عن الصالح العام .
أو يقوم موظف آخر بتطبيق الأنظمة على أناس لا يمت لهم بصلة ويتهاون فيها مع آخرين ،أو يمتنع عن مقابلة المراجعين،وعدم قضاء حوائجهم .
يجب أن ندرك أن الموظف يقضي من الوقت في وظيفته ما يقارب ثلاث وثلاثين ألف ساعة .
وهذه الفترة الزمنية لها أثرها البالغ في البلاد والعباد فلأجل ذلك أخي الحبيب إما أن تكون لبنةً تساهم مع غيرك في نهضة هذه الأمة وتستشعر دورك في هذا الجانب أو تغلب مصالحك الخاصة على مصلحة دينك ووطنك فتكون مع من ساهم في تأخر هذه الأمة وعدم استقرارها .
إن هذا النهج السيئ عندما يستشري في البلاد فإن النتائج سوف تكون سيئة على الفرد وعلى المجتمع وهذه بعض النتائج:
1-إن أول ما يرفع من الأرض الأمانة فضياع الأمانة دليل على ضياع الدين ونقص الإيمان
والوظيفة والمنصب أمانة ،فإن أوكلت الأمور إلى أهلها تحققت الإنتاجية ،جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله عن الساعة فقال صلى الله عليه وسلم إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة،فقال وكيف إضاعتها؟قال إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة.وهذا إرشاد من النبي عليه السلام بأنه لا يوضع بالمنصب أو الوظيفة إلا الشخص الذي يستحق ذلك المكان دون محاباة لأحد .
كذلك يجب أن تدرك أخي الحبيب أنك مسئول أمام الله تعالى وكذلك أمام المسئولين وأمام المجتمع عمن وليت عليهم في هذه المنظمة الحكومية سواءً كانوا موظفين أو مراجعين ،وأيضاً في محافظتك كذلك على الأموال التي تخصصها الدولة من الهدر واستغلالها الاستغلال الأمثل.قال تعالى (إن الله يأمركم أن تأدوا الأمانات إلى أهلها...) والوظيفة أمانة .
2-تأكد أن هذه الأمانة التي أوكلت إليك من قبل المسئولين لن تدوم إلا من خلال النهج الذي يقوم على رضاء الله تعالى وما وضع من الأنظمة التي تحقق الصالح العام للفرد والمجتمع .
فقد قال تعالى (وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم)
3- عندما تنتشر هذه الظاهرة في المجتمع فإن ذلك طريق إلى تأخر المجتمع وجهله وتخلفه.
والذي يتأمل في العوامل التي ساعدت على تقدم بعض الدول وتطورها يجد أن التزامها بالنظام كان من أهم عواملها الرئيسية ،ومتى ما سمعنا عن انتشار ظاهرة الواسطة لدى الموظفين الأمريكيين أو كم تدفع لدى المسئول البريطاني ؟ أو التلاعب في المصالح العامة أو الخاصة لدى العامل الياباني ؛فإننا بالتالي سوف نعيد حساباتنا في نظرتنا لبعض الجوانب الهامة مع هذه الدول .
4- وكذلك من النتائج السيئة حدوث الاختلافات والبغضاء وكثرة المظالم في المنظمات .
وقد كان لخادم الحرمين الشريفين كلمات تسجل وسلوك ينتهج في أهمية الأمانة الوظيفية والحرص على خدمة الشعب و أنقل كلمته حفظه الله التي وجهها إلى السفراء بشكل خاص ولكنها تفيد العموم في أهمية الشعب السعودي لديه ، وأهمية الاهتمام به سواءً كان ذلك في داخل المملكة أو خارجها ؛ وما ذلك إلا انطلاقاً من ثوابته الإيمانية و دوافعه الإنسانية ورؤيته المستقبلية في تحقيق الرقي لهذا المجتمع وتعزيز مكانته وكرامته العالمية حيث قال :
(أسمع أنا ولا أتهم أن بعض السفراء تغلق أبوابها وهذا لا يجوز أبداً أبداً، يجب أن تفتحوا أبوابكم وصدوركم وتوسعوا أخلاقكم لأي فرد سوف يأتيكم مهما كان لأنه من الشعب السعودي وأنا من الشعب السعودي فهو ابني وأخي فلا تظنوا أن هذا ليس له قيمة فإياني وإياكم... )
حفظك الله يا خادم الحرمين الشريفين فقد سرت على منهجاً أبوياً كريماً في من استرعاك الله عليهم .وغضبت على من لا يستقبل المواطن و هو أمر لدى الكثيرين يسير.
ختاماً إذا كان ديننا يأمرنا بذلك وقائد مسيرتنا يؤكد عليه، فلماذا يظهر في بعض المنظمات غير ذلك . ؟؟؟؟؟؟

نسأل الله العظيم أن يجعل عملنا خالصاً لوجهه،،

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجودة, الشخصية, والمصالح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ASUS تضمن لك الجودة ابو جعفر منتدى computer العام 1 21 / 06 / 2010 39 : 02 AM
الجودة البيولوجية لمياه الشرب man_2009  العيَآدَةْ الطِبْيَة 0 24 / 03 / 2010 18 : 04 PM
وجبات بعض الخطوط الجوية ملكة الاحساس  || روائعْ الفنْ التشْكِيلي والفوتوغرافِي 13 10 / 11 / 2008 01 : 12 PM
{.. ( من الدنيا الدنية ) لسمير البشيري ..} ,؛, جـنـــان ,؛, التسجيلات الاسلاميه 12 14 / 12 / 2007 30 : 01 AM
الدودة الحمراء تهدد الإنترنت mo3od حماية الاجهزة 2 04 / 08 / 2001 53 : 12 AM


الساعة الآن 13 : 04 PM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]