أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 18565
رامان للحاسبا والاتصالات 
عدد الضغطات  : 13650


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  || اوْرآق مُلَوَنة ..

 || اوْرآق مُلَوَنة .. عِناق الوَاقع بقلمٍ حر ، الموَاضِيْع العَامَہْ ، للنقاش الحر والموضوعات الجاده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07 / 05 / 2009, 39 : 05 PM   #1
حبيبكم 
وئامي فعال

 


+ رقم العضوية » 24212
+ تاريخ التسجيل » 02 / 06 / 2006

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 217
+ معَدل التقييمْ » 252
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

حبيبكم غير متواجد حالياً

افتراضي انت مطوع أم ليبرالي

بسم الله الرحمن الرحيم


هل أنت (مطوّع ) أم (ليبرالي) ..؟

إلى كلّ مواطن في المجتمع السعودي : أنت بين خيارين : إن لم تكن (مطوّعاً) فأنت ولا بدّ (ليبرالي) .. وبما أن أغلبية المجتمع لا يصنّفون ضمن (المطاوعة) فإن هذا يعني أن الفكر الليبرالي هو الغالب والمؤثّر في المجتمع السعودي وإن كان ذلك يظهر بغير اسم الليبرالية.

وبمعنى آخر: فإن أكثرية المجتمع هم من المؤيّدين لليبرالية بطريقة صامتة، فمعارضي الليبرالية هم الفئة الأقل(المطاوعة) وأما بقية الناس (الأغلبية الصامتة) فإنهم سند الليبرالية وأهلها، لأنهم غير ملتزمين في (الظاهر) ببعض أحكام الإسلام، ويقع من آخرين التهاون في كثير من المعاصي والواجبات.

هذا هو التفكير (السطحي) الطفولي الذي يأبى بعض الناس إلا تعريض مداركه العقلية للانكشاف بحرصه الشديد على إشاعة مثل هذه [الثنائية المضحكة] التي تنسى في غمرات إشكالاتها أن تحترم من يقرأ لها وأن تستذكر أن ثمّة من يوازن بين المكتوب والواقع.

إن هذه الكلام يحمل إدانة واضحة من الليبراليين لأنفسهم لو كانوا يعقلون، فهم يعلنون وبلا حياء أن أساسهم ومرتكز فكرهم هو (المعصية والإثم والخطيئة) فخصمهم هو من يتورّع عن المعاصي الظاهرة، وكلّ من لا يتورّع عنها فهو منهم، وقد كملت غبطتهم لما رأوا وجود المعاصي والتجاوزات لدى أبناء المجتمع ونسبوها إلى الليبرالية، فهو إقرار فاضح لعلاقة مشينة) مع أحكام الشريعة، تفرح بكثرة المعاصي، وتتفاخر بوجودها، وتتكاثر بها وبأهلها.

ثمّ إنّ هذا (انسلاخ) من فكر الليبرالية وبراءة تامة منها، لأن كلّ منهج في الدنيا قائم على أصول ومبادئ وقيم معتبرة لكلّ من ينضوي تحت رايته، وحين يكون طريقة الليبرالية في حساب أصحابها هو من لم يكن متديّناً فهذا يعني أنه ليس ثمة منهج ليبرالي حقيقي يقف القوم في صفّه، وأن الليبرالية غدت وصفاً لمعنى التذمّر والبغض والنفرة من الدين ومن كلّ ما يذكّر به،

فليس ثمّة فكرة معينة تعتنقها لتكون ليبراليا، وإنما (يكفي) أن تبتعد عن الدين وتشمئزّ إذا ذكر الله لتكون (ليبراليا) .. فأي عقلانية في فكرة لا تقوم إلا على الابتعاد، ولا تعرف نفسها إلا بالوقوف ضدّ مخالفيها!

إن نجوم السماء أقرب إلى ملمس خيال الليبراليين من أن يصلوا بأحلامهم المفلسة في أن يكون لهم ولاتباعهم في المجتمع السعودي نسبة يمكن أن تذكر من غير استعانة بعمليات حسابية معقّدة يمكن أن تظهر لهم ما بعد الصفر العاشر، فحاشا هذا المجتمع الطيب في شيبه وشبابه، ورجاله ونسائه أن يكون ممراً لماء الليبرالية الآسن، فالليبرالية تقف مع الدين ضداّ وندّاّ، ومن يعرف رسوخ التديّن في هذا المجتمع سيعرف تلقائيا الموقف النافر من كلّ الأفكار المنحرفة.

الطريف في الأمر: أن بعضهم يصرّح اليوم بأن (الأغلبية الصامتة) هي مع الليبرالية قلباً وقالباً، وحين يسأل في الغد هل أنت (ليبرالي)؟ يتبرأ منها مباشرة ليقول: بل أنا مسلم! حتى دفع هذا أحدَ المذيعين المشهورين ليعلن غضبه من هذا التصرّف غير المفهوم في إشاعة مفهوم الليبرالية والتبرئ من الانتساب إليها.

إن [الإشكالية الكبرى] مع الليبرالية ليست مع تقصيرهم في تطبيق بعض أحكام الشريعة، إذ لا يكاد يسلم من المعصية والخطأ أحد، والتوبة معروضة على مصراعيها ولكلّ مسلم من الطاعات والخيرات حظّ ونصيب، ولو زاد الإنسان في غيّه وعصيانه فسيبقى معه أصل الإيمان وكلمة التوحيد والتسليم لله ما يرجى له رحمة الله وغفرانه.

الإشكالية الكبرى: هو في التسليم والانقياد لله تعالى، والخضوع للشريعة وأحكامها، والرضا بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم حكماً وهادياً، وتقديم ذلك على كلّ ما سواه،

وهذا من الأصول الضرورية القطعية التي لا ينازعك فيها أحد مما تربّى في هذا المجتمع، وكل مستعد للتضحية دون هذا الأصل، إلا أن الليبرالية لها مع هذا [الأصل] كلام كثير واعتراض طويل وجدال واسع وتمحّلات وإشكالات يبدون شيئاً منها، وما تخفي صدورهم أكبر.

هذا هو (محلّ) النزاع و (أرض) الخصومة و (معترك) القضية بين الليبرالية وخصومها، فهل يشكّ عاقل بعد هذا باكذوبة(الأغلبية الصامتة) أو بطفولية (مطوّع وليبرالي)!



الكاتب: فهد بن صالح العجلان
كلية التربية-جامعة الملك سعود


(مكان اللون الأحمر يمكن وضع كلمة (بلدك*




أهداف الليبراليه والليبراليين في العالم الأسلامي




(1)- دعوة الشعوب المسلمة إلى إلغاء الجهاد وعدم تدريس أحكامه بما فيها الشعوب المحتلة . من أبرز دعوات الليبراليين في هذا الزمن
(2)- دعوة الشعوب الإسلامية المحتلة إلى "التخلي عن خيار المقاومة نهائياً و الخروج من دوامة الحروب والقضية الفلسطينية , والجنوح الى السلام وقبول الأمر الواقع وإغلاق كل ملفات القتال" و القبول بالسلام بدون شروط , بل بما يراه العدو مناسباً بحجة "أن المهزوم يقبل ولا يفرض" ,بل و ويوجهون أشد أنواع النقد لكل عمل من أعمال المقاومة والجهاد تقوم به تلك الشعوب
(3)- يدعون إلى إلغاء تدريس أحكام الجهاد بزعم أنه هو ( الأساس الذي يستغله المفجرون والمخربون ليجندوا أبناءنا الآن فيما يسمونه "جهادا (".
وبقليل من النظر و التأمل فإننا نستطيع القول بأن هذه الدعوة قد وُجدت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم , فقد كان هنالك طائفة يقفون ضد مبدأ الجهاد ويرون أنه عمل لا مبرر له ويمتنعون عن المشاركة فيه, حتى ولو كان ذلك تحت راية أعظم إمام في التاريخ وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقد ورد في قصة غزوة أحد أن عبد الله بن أبي انسحب بنحو ثلث العسكر ـ ثلاثمائة مقاتل ـ قائلاً‏:‏ ما ندري علام نقتل أنفسنا ‏؟!!!‏‏

(4)- النيل من رموز الأمة وعلمائها و التطاول عليهم بالسخرية والتنقص و التهم الكاذبة.
وهذا الأسلوب من أكثر ما يمارسه الليبراليون, وقصدهم بذلك تشويه صورة العلماء و الدعاة لدى العامة , ومما يؤسف له أن هذا الأسلوب اخذ في التنامي في الفترة الأخيرة في ظل السكوت المطبق عنهم, حتى وصل الأمر ببعضهم أن يصف أحد أعضاء هيئة كبار العلماء في المملكة, بأنه ( يعد نفسه من العلماء، ومحسوب على هيئة كبار العلماء في المملكة ) و أنه ( يميّع أصل المسألة ) ويختتم مقالته بقوله (ونطالبك أنت يا شيخ ..... بالاعتذار عما بدر منك في حقنا جميعاً )
(5)- ممارسة أساليب التزلف للقادة وتصنع الغيرة على الوطن. ومن أمثلة ذلك المزايدات المكشوفة حيال بعض الموضوعات كـ(الوطنية) و إعطاء تصوراً أنها أي (الوطنية) حكراً على أصحاب الفكر الليبرالي، وأنهم أحرص الناس على مصالح هذا الوطن ، ومحاولة اتهام كل من خالفهم بعدم حب الوطن ,كما قال أحدهم معدداً مآثر القوم (وتحدثوا عن الوطن والوطنية، وعَلَم البلاد وهيبتها؛ يوم كان بعضهم يحرم ذلك )
وهذا الأسلوب قد مارسه أشباههم على عهد النبي صلى الله عليه وسلم أيضاً, فقد كان عبد الله بن سلول يقوم بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم كل جمعة حين يجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم للخطبة، فيقول" هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهركم، أكرمكم الله و أعزكم به، فانصروه وعزروه، واسمعوا له وأطيعوا" ثم يجلس، فيقوم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيخطب، وكان من أمره أن فعل ذلك في الجمعة التي أعقبت معركة أحد فقام ليقول ما كان يقوله من قبل، فأجلسه المسلمون بثيابه وقالوا : اجلس يا عدو الله فلست لذلك بأهل وقد فعلت ما فعلت .

(6)- الدعوة إلى الفساد تحت مسمى الإصلاح . يرى الليبراليون اليوم في كثيرٍ مما لديهم من دعواتٍ إفسادية إصلاحاً , ويصفون من يخالفهم بالتشدد والتكفير , حتى قال قائلهم وهو يصف العلماء و الدعاة الذين عارضوا ما وقعت فيه بعض الوزارات من خطأ بقوله : ( حتى أوصلهم ما وصلوا إليه من تشدد وتكفير، وجرأة وصلت إلى التكتل الهائل ضد قرارات الدولة وخططها التطويرية والإصلاحية.
(7)- هم يعتقدون بأن الإصلاح لا يتم إلا إذا تخلت الأمة عن ماضيها وانسلخت عن دينها و ( أدارت ظهرها بالكامل نحو المستقبل ) .
و قد وُجد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فئةٌ يرون في ما يمارسون ويدعون إليه إصلاحاً ,{و إذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون} (البقرة 11) ولكن لما كان ما يزعمونه إصلاحاً هو في الحقيقة عين الإفساد , فقد رد الله عليهم بقوله {أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ} ( البقرة 12 )

(8) استغلال الأخطاء التي يقع فيها بعض المنتسبين للدين لتشويه صورة جميع المتدينين جميعاً, واتهامهم بأنهم يستغلون الدين لأهداف أخرى. فكما لا يخفى,فإن الليبراليون قد استغلوا ما وقع من أحداث إجرامية ,ارتكبها فريقٌ من الجهلة الغالين وشرذمة من الضالين , للنيل من الدعوة و الدعاة و المتدينين
(9)- التحالف مع أعداء الإسلام في الداخل و الخارج . أما داخلياً , فلا يخفى على أحد ما يمارسه أصحاب الفكر الليبرالي من تعاونٍ مع بعض الطوائف و الفرق المناوئة لمنهج أهل السنة و الجماعة وحضورٍ لمنتدياتهم و المشاركة فيها ويحتجون بأن ذلك هدفه تعزيز الوحدة الوطنية ويصورون أن منع هذه الفئات من ممارسة طقوسهم و شعائرهم إنما هو نوع وصاية من طائفة معينة ذات مذهبٍ وفكرٍ معين ,وإقصاءٌ لا مبرر له ,
وقد كان من أشباههم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم من يدافع حتى عن اليهود, فقد ورد في قصة غزوة بني قينقاع أنهم وبعد نقضهم العهد مع النبي صلى الله عليه وسلم حاصرهم فنزلوا على حكمه في رقابهم وأموالهم ونسائهم وذريتهم، فأمر بهم فكتفوا‏ , فعند ذلك قام عبد الله بن أبي بن سلول فألح على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصدر عنهم العفو ولم يرى مسوغاً لقتلهم وقال‏:‏ يا محمد، أحسن فـي موإلى ـ وكـان بنـو قينـقاع حلفـاء الخزرج ـ فأبطأ عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فكرر ابن أبي مقالته فأعرض عنه، فأدخل يده في جيب درعه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏(‏أرسلني‏)‏، وغضب حتى رأوا لوجهه ظُللاً ، ثم قال‏:‏ ‏‏(‏ويحك، أرسلني‏)‏‏.‏ ولكنه مضى على إصراره وقال‏:‏ لا والله لا أرسلك حتى تحسن في موالى أربعمائة حاسر وثلاثمائة دارع قد منعوني من الأحمر والأسود، تحصدهم في غداة واحدة ‏؟‏!!




هذه مادة قمت بتنسيقها ليستفيد منها الأحبة في الله


لا تنسى فتح ملف فتوى الشيخ /صالح بن فوزان الفوزان


ساهم في نشر الخير



الدال على الخير كفاعله
الملفات المرفقة

  رد مع اقتباس
قديم 08 / 05 / 2009, 32 : 03 PM   #2
Mahsoon 
من مؤسسي الوئام

 


+ رقم العضوية » 51
+ تاريخ التسجيل » 18 / 04 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 11,032
+ معَدل التقييمْ » 253
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

Mahsoon غير متواجد حالياً

افتراضي

مقاله عجيبة


فأنت إن لم تكن سعودياً مسلماً فأنت بالتأكيد كافر !


لازلت أتذكر خطاب الملك عبدالله حفظة الله الذي دعا من خلاله بالبعد عن هذهـ التسميات التي لاطائل من وراءها إلا بث التفرقه بين أطياف المجتمع وتشتيت لحمته.


حسبنا الله ونعم الوكيل

 

  رد مع اقتباس
قديم 08 / 05 / 2009, 15 : 11 PM   #3
عازف الإيقاع 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 38204
+ تاريخ التسجيل » 18 / 08 / 2008

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 8,214
+ معَدل التقييمْ » 805
شكراً: 0
تم شكره 7 مرة في 7 مشاركة

عازف الإيقاع غير متواجد حالياً

افتراضي

اخوي وحبيبنا
جزاك الله كل خير

  رد مع اقتباس
قديم 12 / 05 / 2009, 36 : 11 PM   #4
لولوة الغامدي 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 3194
+ تاريخ التسجيل » 30 / 08 / 2002

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 6,114
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

لولوة الغامدي غير متواجد حالياً

افتراضي

مقالة عجيبة فعلا
قرأتها عدة مرات ...ولكن
عدت لأتساءل : ترى مالذي نريده ؟
الله يعطيك العافية اخوي حبيبكم

  رد مع اقتباس
قديم 13 / 05 / 2009, 22 : 12 AM   #5
طارق 
روح الوئام

 


+ رقم العضوية » 2902
+ تاريخ التسجيل » 11 / 08 / 2002

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 5,302
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 2
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

طارق غير متواجد حالياً

افتراضي

كل هذا الكلام ماله داعي

صل فرضك وادع ربك ولا تظلم احد

وكل رز واحمد ربك على النعمة

هذا هو الكلام الواضح

اما هالكلام ما يمشي علينا
الكلام اللي يتأرجح على الحبلين مالنا فيه

.
.
يا أخي خلك مع الكلام الواضح
قال الله وقال رسوله

ومالك ومال المضيعين
هالكلام ما ينمسك له طرف
.
.


نعيش العمر والزمن دوّار=ماندري وش المكتوب بصفحتها
نمشي ولا ندري وش الاقدار=مير الله يجمّل نهايات بدايتها

 

  رد مع اقتباس
قديم 13 / 05 / 2009, 56 : 12 AM   #6
أبو خـ البجادي ـالد 
مدير المتابعه والتطوير

 


+ رقم العضوية » 366
+ تاريخ التسجيل » 30 / 05 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 7,186
+ معَدل التقييمْ » 1369
شكراً: 0
تم شكره 20 مرة في 19 مشاركة

أبو خـ البجادي ـالد متواجد حالياً

افتراضي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم ..

تركتو فيكم ما إن تمسّكتم به لن تضلّوا أبدا ..

كتاب الله وسنّة رسوله ..

وهذا الحديث يلغي المظاهر الشكلية للمسلم ,

فهو مسلم ومؤمن بفطرته لا بشكله ..

وقال سبحانه وتعالى ( يوم تبلى السرائر )

أي محاسبة الناس بالسرائر ( سرائر القلوب ) وليس المظاهر

مشكور اخي صاحب الموضوع ,,,


اعطني قوة المنطق واترك لك منطق القوة



 

  رد مع اقتباس
قديم 13 / 05 / 2009, 38 : 01 PM   #7
فجر... 
وئامي مميز

 


+ رقم العضوية » 42742
+ تاريخ التسجيل » 26 / 04 / 2009

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 371
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

فجر... غير متواجد حالياً

افتراضي

ربي يسعد ايامك
اخوي حبيبنا

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مطوع الكويت يقود هجوم النصر وحيد الشرقيه  ||صدى الملآعب .. 4 26 / 01 / 2011 53 : 11 AM
ليبرالي يؤمن بوجود علاج للموت !؟ mmuatiri  نفَحَآت إيمَآنِية 1 19 / 04 / 2009 51 : 09 PM
يا مطوع ام انس  نفَحَآت إيمَآنِية 4 24 / 04 / 2002 46 : 07 AM


الساعة الآن 29 : 07 PM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]