أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 17445
رامان للحاسبا والاتصالات 
عدد الضغطات  : 12462


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  || اوْرآق مُلَوَنة ..

 || اوْرآق مُلَوَنة .. عِناق الوَاقع بقلمٍ حر ، الموَاضِيْع العَامَہْ ، للنقاش الحر والموضوعات الجاده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 10 / 11 / 2018, 37 : 12 PM   #1
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,210
+ معَدل التقييمْ » 995
شكراً: 11
تم شكره 38 مرة في 35 مشاركة

عبدالله 12 متواجد حالياً

افتراضي أسعد غيرك ولك الجزاء الحسن

هذه القصة بطلها طالب سعودي اسمه إياس زكريا يدرس في أمريكا، كان مسافراً من شيكاغو إلى واشنطن في الدرجة السياحية.
صعد الطائرة، وعندما وصل إلى مقعده المحدد وجد رجلاً يجلس في مقعده وبجواره امرأة يتحدثان، يقول الطالب: انتظرت لعدة ثوانٍ ثم لما راني الرجل، حياني ثم اعتذر قائلا: أن هذه المرأة زميلة له في عمل سابق ولم يرها منذ 11 عام، وطلب من الطالب إذا لم يكن لديه مانع بأن يتبادل معه المقاعد. وافق الطالب ثم شكره الرجل بحرارة وقال له الرجل: أن مقعدي في الدرجة الأولى، وأعطاه بطاقة صعود الطائرة موضحاً عليها رقم مقعده في الدرجة الأولى.
أخذ الطالب البطاقة من الرجل، وقبل أن يتحرك قالت امرأة كبيرة في السن كانت تجلس بجوار المرأة: يا له من يوم سعيد بالنسبة لك .. لأنك ستجلس في الدرجة الأولى بدون أن تدفع المقابل.
وهنا التفت لها الطالب بكل نبل، وقال لها: أنا أريد أن أجعل يومك سعيداً أيضاً.
سألته : كيف؟.
قال: يمكنك أخذ البطاقة والذهاب إلى الدرجة الأولى .. وأنا سأجلس مكانك؟.
لم تصدق المرأة الكبيرة في السن في البداية، ولكنها بعد أن تأكدت من جدية الطالب شكرته وذهبت إلى الدرجة الأولى وجلس هو في مكانها.
قبل اقلاع الطائرة بدقائق أتت إحدى المضيفات إلى الطالب لتخبره بأنها شاهدت ما حدث بينه وبين الرجل والمرأة الكبيرة، ونقلت ذلك إلى كابتن الطائرة الذي طلب منها نقل شكره للطالب طالباً منه الانتقال إلى مقاعد الدرجة الأولى كنوع من الشكر والتقدير له من كابتن الطائرة.
انتهت القصة إلى هذا الحد، ولكنها لم تنته من حيث الفوائد، ولعل أولها أن هذا الشاب النبيل قد أسعد الرجل بالموافقة على أن يجلس مكانه، وأسعد المرأة زميلة الرجل لكونه سمح لهما أن يجلسا بجوار بعضهما، وأسعد المرأة الكبيرة السن بأن تنتقل إلى الدرجة الأولى، كما أنه قد ترك سمعة طيبة عن بلده بنبله مع من لا يعرفهم، فأكرمه الله بهذه المكافأة والشكر من الجميع.
ان ما فعله هذا الشاب والذي ترك بصمة جميلة لدى الجميع بدون أن يكلفه ذلك هللة واحدة، لحافز لنا لنبادر بالتقليل من حب الأنا وتفضيل أنفسنا على غيرنا في كل الأوقات دون مراعاة لكبير سن أو محتاج للمساعدة. ان الفعل الجميل يبقى أثره لدى الناس مهما طال الزمن ويعزز قيم المحبة والتكافل بين أفراد المجتمع، وقبل ذلك وبعده لدى رب الناس الذي سيجازي فاعله بما يستحقه، قال تعالى وهو أرحم الراحمين: {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} [الرحمن:60].


يقول الحطيئة:
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه
لا يذهب العرف بين الله والناس

  رد مع اقتباس
قديم 10 / 11 / 2018, 41 : 05 PM   #2
wafei 
مدير عام المنتديات

 


+ رقم العضوية » 1
+ تاريخ التسجيل » 16 / 04 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 36,110
+ معَدل التقييمْ » 1017
شكراً: 143
تم شكره 33 مرة في 31 مشاركة

wafei غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أسعد غيرك ولك الجزاء الحسن

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله 12 نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هذه القصة بطلها طالب سعودي اسمه إياس زكريا يدرس في أمريكا، كان مسافراً من شيكاغو إلى واشنطن في الدرجة السياحية.
صعد الطائرة، وعندما وصل إلى مقعده المحدد وجد رجلاً يجلس في مقعده وبجواره امرأة يتحدثان، يقول الطالب: انتظرت لعدة ثوانٍ ثم لما راني الرجل، حياني ثم اعتذر قائلا: أن هذه المرأة زميلة له في عمل سابق ولم يرها منذ 11 عام، وطلب من الطالب إذا لم يكن لديه مانع بأن يتبادل معه المقاعد. وافق الطالب ثم شكره الرجل بحرارة وقال له الرجل: أن مقعدي في الدرجة الأولى، وأعطاه بطاقة صعود الطائرة موضحاً عليها رقم مقعده في الدرجة الأولى.
أخذ الطالب البطاقة من الرجل، وقبل أن يتحرك قالت امرأة كبيرة في السن كانت تجلس بجوار المرأة: يا له من يوم سعيد بالنسبة لك .. لأنك ستجلس في الدرجة الأولى بدون أن تدفع المقابل.
وهنا التفت لها الطالب بكل نبل، وقال لها: أنا أريد أن أجعل يومك سعيداً أيضاً.
سألته : كيف؟.
قال: يمكنك أخذ البطاقة والذهاب إلى الدرجة الأولى .. وأنا سأجلس مكانك؟.
لم تصدق المرأة الكبيرة في السن في البداية، ولكنها بعد أن تأكدت من جدية الطالب شكرته وذهبت إلى الدرجة الأولى وجلس هو في مكانها.
قبل اقلاع الطائرة بدقائق أتت إحدى المضيفات إلى الطالب لتخبره بأنها شاهدت ما حدث بينه وبين الرجل والمرأة الكبيرة، ونقلت ذلك إلى كابتن الطائرة الذي طلب منها نقل شكره للطالب طالباً منه الانتقال إلى مقاعد الدرجة الأولى كنوع من الشكر والتقدير له من كابتن الطائرة.
انتهت القصة إلى هذا الحد، ولكنها لم تنته من حيث الفوائد، ولعل أولها أن هذا الشاب النبيل قد أسعد الرجل بالموافقة على أن يجلس مكانه، وأسعد المرأة زميلة الرجل لكونه سمح لهما أن يجلسا بجوار بعضهما، وأسعد المرأة الكبيرة السن بأن تنتقل إلى الدرجة الأولى، كما أنه قد ترك سمعة طيبة عن بلده بنبله مع من لا يعرفهم، فأكرمه الله بهذه المكافأة والشكر من الجميع.
ان ما فعله هذا الشاب والذي ترك بصمة جميلة لدى الجميع بدون أن يكلفه ذلك هللة واحدة، لحافز لنا لنبادر بالتقليل من حب الأنا وتفضيل أنفسنا على غيرنا في كل الأوقات دون مراعاة لكبير سن أو محتاج للمساعدة. ان الفعل الجميل يبقى أثره لدى الناس مهما طال الزمن ويعزز قيم المحبة والتكافل بين أفراد المجتمع، وقبل ذلك وبعده لدى رب الناس الذي سيجازي فاعله بما يستحقه، قال تعالى وهو أرحم الراحمين: {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} [الرحمن:60].


يقول الحطيئة:
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه
لا يذهب العرف بين الله والناس



قصة جميلة ومعبرة

وبيض الله وجه الشاب الذي فضلاً عن . . وعن
رسم تلك الصورة عن الرجل السعودي وعن بلده التي اصبح الكثير يسعون لتشويهها

فعلاً ياعبدالله
ان اسعدت من حولك سعدت في حياتك
ووالله ان في اسعاد الغير سعادة يستشعرها من يسعى لذلك
يستشعرها في نفسه قبل ان يرى اثرها على وجوههم
فضلاً عن الأجر العظيم من الله
ولا اعظم سعادة تستشعرها بداخلك اعظم من تلك السعادة التي بها ترسم الابتسامة على وجوه الاخرين







طرح جميل وهادف

شكراً لذوقك الرفيع


كلك ذوق




...

...

 

  رد مع اقتباس
قديم 10 / 11 / 2018, 45 : 06 PM   #3
فتى الجميزه 
" شاعر "

 


+ رقم العضوية » 53052
+ تاريخ التسجيل » 21 / 05 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 4,647
+ معَدل التقييمْ » 930
شكراً: 2
تم شكره 44 مرة في 40 مشاركة

فتى الجميزه متواجد حالياً

افتراضي رد: أسعد غيرك ولك الجزاء الحسن

راع الحساني ينجزي بالحساني وراع العلم الطيب يذكر ويشكر على فعله الجميل


ومأجمل أن الرجل السعودي أو الطالب السعودي الذي يسافر أو يدرس خارج بلاده

يكون سفير حسن ولكل النوايا الحسنة لبلاده ويعطي عنها صورة جميلة ورائعة وهذا ممايعطي

ويدخل السرور والبهجه على نفوس الأخرين ويعطي أنطباع خاص أن الشعب السعودي


يحب الخير ويقدم المساعده والمعروف لكل محتاج في أنحاء أرجاء المعمورة

أخي الحبيب والمميز والفنان والرسام عبد الله شكراً لك ولشخصك الكريم

على جميل وروعة مواضيعك الرائعة والمفيده أفادك الله ودمت في حفظ الله ورعايته

سبحان الله وبحمده

سبحان الله العظيم

 

  رد مع اقتباس
قديم 11 / 11 / 2018, 45 : 07 AM   #4
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,210
+ معَدل التقييمْ » 995
شكراً: 11
تم شكره 38 مرة في 35 مشاركة

عبدالله 12 متواجد حالياً

افتراضي رد: أسعد غيرك ولك الجزاء الحسن

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة wafei نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قصة جميلة ومعبرة
وبيض الله وجه الشاب الذي فضلاً عن . . وعن
رسم تلك الصورة عن الرجل السعودي وعن بلده التي اصبح الكثير يسعون لتشويهها
فعلاً ياعبدالله
ان اسعدت من حولك سعدت في حياتك
ووالله ان في اسعاد الغير سعادة يستشعرها من يسعى لذلك
يستشعرها في نفسه قبل ان يرى اثرها على وجوههم
فضلاً عن الأجر العظيم من الله
ولا اعظم سعادة تستشعرها بداخلك اعظم من تلك السعادة التي بها ترسم الابتسامة على وجوه الاخرين
...
أستاذي وافي
هناك العديد من الأمثلة المشرفة للطلبة السعوديين في الخارج لعل آخرها
هي تضحية طالبين يرحمهما الله بنفسيهما لإنقاذ شخص كان يغرق،
ولكن المشكلة هي ما أشرت إليه أستاذي وهي محاولة الإعلام المعادي تشويه
كل ما يمس للسعودية وللسعوديين بصله.

إن من يجعل إسعاد الآخرين أحد أهدافه، فإنه لن يعجز في تحقيق ذلك
ولو عن طريق تحية وابتسامة للجار أو سائقه أو من تراهم في طريقك صباحاً،
أو من خلال تقديم زجاجة ماء أو طعام لمحتاج أو عامل النظافة الذي يعمل
وليس الذي ترك عمله منتظراً عند إشارات المرور.
إن من يحرص على إسعاد غيره لن يكون سعيداً إذا مر عليه يوم لم يُسعد فيه أحداً
وخاصة من هو مسئول عنهم.

أشكرك أستاذي لكريم مداخلتك.

  رد مع اقتباس
قديم 11 / 11 / 2018, 57 : 07 AM   #5
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,210
+ معَدل التقييمْ » 995
شكراً: 11
تم شكره 38 مرة في 35 مشاركة

عبدالله 12 متواجد حالياً

افتراضي رد: أسعد غيرك ولك الجزاء الحسن

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى الجميزه نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
راع الحساني ينجزي بالحساني وراع العلم الطيب يذكر ويشكر على فعله الجميل
جميل هذا الاستهلال الرائع أخي الحبيب فتى الجميزة
فعلاً راعي العلم الطيب يُذكر ويُشكر على فعله الجميل،
ولعل من يقرأ في سيرة أحد سفراء المملكة السابقين في العراق، وماليزيا
وهو الشيخ الشبيلي سيجد بأنه قد ترك إرثاً ناصعاً بالأعمال الطيبة والكرم اللامحدود
لمن يعرفه ولمن لا يعرفه، ولا زالت وستظل ذكراه عاطرة حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
نعم .. هناك أشخاص يؤمنون بأن سعادتهم تكمن في إسعاد غيرهم.

أخي الحبيب أعجز عن شكرك لمداخلتك وإضافتك الجميلة.

دمت كما تحب.

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مزعج, الخصال, الحزن, غيرك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 33 : 06 AM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.