أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 18174
رامان للحاسبا والاتصالات 
عدد الضغطات  : 13227


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  || اوْرآق مُلَوَنة ..

 || اوْرآق مُلَوَنة .. عِناق الوَاقع بقلمٍ حر ، الموَاضِيْع العَامَہْ ، للنقاش الحر والموضوعات الجاده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03 / 11 / 2018, 12 : 05 PM   #1
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

تطرقت المتميزة رانيا في مدونتها الرائعة كبقية المدونات إلى موضوع حيوي وهام جداً، الا وهو عن نظرة المرأة والرجل إلى أهمية الحوار في حياتهما معاً.
حيث بيّنت حاجة المرأة إلى الإنصات والاحتواء لها وهي تتحدث عن همومها سواء كانت تلك الهموم مشتركة مع زوجها، أو كانت خاصة بها.
المشكلة في الموضوع هي الاختلاف بين الرجل والمرأة في لغة الحوار بينهما، وما يتبع ذلك من النظرة الخاطئة من كل منهما تجاه الآخر.
ففي الغالب تبدأ الحياة بين الطرفين بصورة جيدة أو مقبولة على أقل تقدير، ولكن مع مرور الوقت تحدث فجوة تتعلق بلغة الحوار بينهما، ليبدأ الزوج بالتبرم مما يسميه "كثرة كلام زوجته"، بينما تشكو الزوجة من "صمت" الزوج، وكذلك عدم الانصات لها حين تتحدث. وهنا تكون الشرارة الأولى التي قد تقّلص مساحة السعادة بينهما.


بودي أن نناقش هذا الموضوع من خلال ما نعتقده عنه، وتجاربنا حوله إن وجدت.

اسمحوا لي بطرح تجربتي والتي يمكن تلخيصها بأنه لم تكن لدي قبل الزواج معرفة كاملة بطبيعة تفكير المرأة، ولا عن الطريقة المناسبة للتعامل معها، ولهذا كنت أتضايق داخلياً – بدون أن أُظهر ذلك – من السرد الذي كنت أعتقد أنه ممل سواء كان ذلك عند وصف حدث ما، أو عند طرحها لمعاناة تخصنا، أو تخصها وحدها. وكنت أقول بقرارة نفسي بأنها تستطيع اختصار ربع ساعة من التحدث المشتت يمنة وشمالا بجملتين تستغرقان عشرين ثانية، وكنت "أغصب نفسي" على الاستماع إلى النهاية، على الرغم من تبرمي منه بداخلي.
وحدث أن كنت مسافراً بعد سنة من الزواج في رحلة عمل مدة طيرانها حوالي 10 ساعات، وكان من حسن حظي أن يكون مقعدي في الطائرة بجوار أستاذ فاضل يعمل كمرشد أسري، حيث تجاذبنا أطراف الحديث في عدة مواضيع إلى أن وصلنا إلى ما كنت أظنه "كثرة كلام المرأة"، ليقول لي الدكتور بأن هذه هي طبيعة المرأة، وأنها بحاجة إلى من ينصت إليها في الغالب، إضافة إلى تفاصيل أخرى.
أصبحت بعدها أنصت باهتمام لزوجتي حينما تتحدث حتى تنتهي، ثم أتناول قرص من البنادول بدون أن تشعر، ثم تعوّدت على ذلك، فكانت النتيجة أننا عشنا ولله الحمد سنوات طوال بدون خلافات تذكر.


أعتقد بأن أهم عنصرين لتقليل التصادم هو الاحترام المتبادل، واختيار التوقيت المناسب للحوار.
مع تمنياتي بالسعادة للجميع.

  رد مع اقتباس
قديم 03 / 11 / 2018, 51 : 09 PM   #2
رآنيا 
الدعم والتطوير

 


+ رقم العضوية » 55767
+ تاريخ التسجيل » 16 / 07 / 2013

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 1,928
+ معَدل التقييمْ » 9373
شكراً: 131
تم شكره 84 مرة في 80 مشاركة

رآنيا غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

أتناول قرص من البنادول بدون أن تشعر
عرفنا سر خطير نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
..
فعلا كما ذكرت استاذنا عبدالله فطبيعة المرأة تجبرها على كثرة الكلام
وربما يعود ذلك ايضًا الى قوة ذاكرتها فهي تتذكر تفاصيل كثيرة لا يذكرها الرجل
وأحيانا تتحدث بما في قلبها ( مثل مانقول اللي في قلبها على لسانها )
لذلك يراها الرجل كثيرة الكلام بينما هي تتحدث وفِي عقلها تدور عدة صور ومشاهد عن الذي تتحدث عنه
باختصار كي تفهم أسباب كثرة حديثها ( تخيل وكأنها تتابع مشهداً أمامها وتسرده لك )
سوف تتحدث عن كل شيء تراه في المشهد حتى لون الستارة الذي ظهر جزء منها فقط في المشهد
وتقفز بعدها للمشهد الاخر الذي يتحدث عن الستائر لتتخيله وتبدأ بالحديث عنه و هكذا الى ان تتعب نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هذه هي طبيعة المرأة لكنها بالتأكيد لن تبقى هكذا وستتغير ان إرادات ذلك او طُلب منها التغير
اما الرجل حتى وان تضجر من كثرة حديثها لانه معتاد على الاختصار وقول المضمون بدون شرح
لكنه يظل صاحب القلب الحنون الذي يحتوي المرأة ويحترم طبيعتها ويعلم كيف يكون الرجل المثالي لها
وبالتأكيد سيتمكن من تغييرها وجعلها تتحدث اقل لكن بأسلوبه الجميل وبفنونه السرية التي تذيب المرأة طبعًا
الا ان سبقته وإذابته هي بأسلوبها وجعلته مستمعًا جيدًا لها ليأخذ بعد ذلك حبة بنادول من خلفها نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وددت ان اطيل واذكر كيف تجعل المرأة من الرجل منصتًا جيدًا لها
لكن اخاف ان يأخذ القارئ حبة بنادول بسببي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
سلمت استاذنا عبدالله ع الطرح الجميل
ويعطيك العافية ~

فالرُّوحُ للرُّوحِ تدري من يُناغمُها
كالطّيرِ للطّيرِ في الإِنشادِ ميّالُ

~

 

  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ رآنيا على المشاركة المفيدة:
عبدالله 12  (04 / 11 / 2018)
قديم 03 / 11 / 2018, 19 : 11 PM   #3
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

بداية اسمحي لي أختي الفاضلة رانيا بأن أشكرك على هذه المداخلة الرائعة التي تمثل وجهة النظر الأخرى المكملة وليست الثانية، وبكل صدق استمتعت بقراْتها، كما أني استفدت منها.

أحب أن أوضح بداية بأن البنادول المذكور في كلامي هو تعبير مجازي المقصود منه أنه توجد دوماً حلول لمن كانت لديه / لديها الرغبة بالبحث عن حل لتجاوز أي عقبة. وأتذكر بأني استخدمته مرتين في البداية قبل أن نصل كلانا إلى منتصف المسافة. ثم لم يعد له حاجة بعد ذلك.

سيدتي الفاضلة:
بإمكاننا أن نجعل بيوتنا تشع بالسعادة متى ما كانت لدينا الرغبة، وعملنا جهدنا بصدق لتحقيق ذلك.
على الرغم بأن الظاهر لنا بأن الزوج والزوجة هما المعنيان بذلك فقط، فإني اعتقد بأن لوالدي الزوجة، ولوالدي الزوج دور مهم في تهيئتهما قبل الزواج، من خلال شرح كيف تكسب الطرف الثاني وليس كما يحدث أحياناً وللأسف من تحذير كل طرف بإن لا يتنازل عن حقوقه للأخر.
كما أنه قد بدأت خلال السنوات الماضية بعض الدورات التعريفية والتمهيدية للزواج والتي أصبحت شبه إجبارية لكل شاب أو شابه – كما اعتقد-، تقدم مادة مناسبة لتقليل إشكاليات الزواج.

ما ذكرته أختي الكريمة عن مثال الستارة هو مثال حقيقي وواقع، فالمرأة لديها الذاكرة الأقوى لتتذكر التفاصيل والألوان في مساحة كبيرة، بينما الرجل (يعمل زوم على الجزء المعني بالحوار)، وهنا يحدث الخلاف لأنه يعتقد بأنه لا داعي لأن نتكلم في كامل المنظر، وعلينا أن نركز على موضوعنا،
بينما هي تقول – كما اعتقد- إن كنت لا تريد التوسع فدعني أنا أصف المشهد كاملاً وعليك أن تستمع لي ولو من باب المشاركة.
وهذا هو مكان الخلاف، وهنا أيضاً مكان الحل ليعطي كل منهما للآخر جزء مما يريد.

ومما يساعد على الحل هو أن تعرف الزوجة ما يحبه الزوج لمسايرته إن أمكن، وكذلك ما يغضبه لتفاديه وهي ما يُعرف "بمفاتيح الزوج" ليكون ذلك مدخلاً لتقليل الاختلافات، فمتى ما عرفت الزوجة ما يحبه الزوج وسعت لتحقيق ذلك ما أمكنها، فإن هذا سيساعد بإذن الله لزيادة مساحة الحوار الإيجابي.

بالنسبة لي، فقد كان الأساس في تفادي أي إشكالات في الحوارات هو ما ذكرته في مقدمة الموضوع (الاحترام التام للطرف الثاني، اختيار التوقيت المناسب للحوار ما لم يكن أمراً طارئاً).
فكما أفشيت سر البنادول في المقدمة، أُفشي سراً آخر الأن، وهو أنها من خلال معرفتها ما أحب قللت بشكل كبير نسبة الحوارات المبتورة.

مرة أخرى آمل قبول شكري لجميل مداخلتك وبانتظار أي تصويبات تقترحينها.
دمتِ أختي المتميزة بحفظ الباري بعيداً عن البنادول ومسبباته.

  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عبدالله 12 على المشاركة المفيدة:
رآنيا  (03 / 11 / 2018)
قديم 04 / 11 / 2018, 16 : 01 AM   #4
فتى الجميزه 
" شاعر "

 


+ رقم العضوية » 53052
+ تاريخ التسجيل » 21 / 05 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 5,258
+ معَدل التقييمْ » 10162
شكراً: 2
تم شكره 77 مرة في 70 مشاركة

فتى الجميزه متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

المحبة والوفاء والصفاء بين الزوجين هي السعادة في الحياة الزوجية

والمطلوب من الزوج والزوجة أن كل واحد منهما يحترم ويقدر الأخر وماأجمل قول


نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي )

وفي مقال لأحد الحكماء إذا أتخذتها أمرأة فكن لها أباً وأماً وأخاً لان التي تترك أباها


وأمها وأخوتها وتتبعك فمن الحق أن ترى فيك رأفة الأب وحنو الأم ورفق الأخ

فإذا عملت بتلك النصائح تكن الوزج الموفق . وكذلك تظل المرأة محافظة على معالم

الطفولة لا في جسمها فحسب بل في طباعها وحالتها النفسية وهي لو أختلفت

وجوه شبهها عن الطفل كثيراً لما أستطاعت أن تكون أماً صالحة فهي تفهم متطلبات

الطفل بسبب شعورها الطفولي بينما يبتعد الرجل عن عقلية ومحيط الطفل بسبب تطوره الذهني

أما هي فتبقى كالطفل تستوعب أكثر مما تكون خلافه حنانها يزيد على تفكيرها

وحبها يقظ أكثر من حياتها الذهنية إذ هي مكونة لتتحمل وتقاسي أكثر مما تنصرف

قابلة للخضوع أكثر من السيطرة عينتها العناية الإلهية متوسطة مابين الزوج والطفل

وهكذا تحتل في العائلة المركز الأول لتحافظ على الأنسجام بين أفراده المختلفي النزعات

وفي هذه الطبيعة الخاصة بالمرأة متعة للرجل وجمال وراحة وهكذا أودع الله سبحانه وتعالى

فيها صفات ومواهب تتناسب مع هذه الوظائف والمهمات التي تختلف عن كثير من صفات الرجل ومواهبه .


أخي الحبيب وكاتبنا المميز والفنان عبد الله أشكرك على مواضيعك الجميلة والرائعة والله يحفطك ويرعاك

سبحان الله وبحمده

سبحان الله العظيم

 

  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ فتى الجميزه على المشاركة المفيدة:
رآنيا  (04 / 11 / 2018)
قديم 04 / 11 / 2018, 32 : 08 AM   #5
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

أخي الحبيب فتى الجميزة
عندما يتحدث الحكيم لا أملك أمامه إلا الاستماع والاستفادة،
وهذا هو حالي معك،

فقد تفضلت بذِكر الأدلة على ما يجب على الزوج أن يقوم به تجاه زوجته
من الاحتواء الكامل ليعينها لتقوم بدورها المهم في الأسرة وتجاهه،
وهذا يعني بأن عليه أن يفهم شخصيتها ولغتها كأنثى ليتعامل معها بطريقة
صحيحة ليسعدها فتسعده.
وهذا قد لا يتأتى إلّا بأن يفهم كل منهما لغة الأخر
من خلال تأهيلهما له قبل الزواج.

أخي الحبيب:
أشكر لك مداخلتك وهذه الإضافة المهمة.
دمت برعاية الله وحفظه
وكتب لك السعادة الدائمة.

  رد مع اقتباس
قديم 04 / 11 / 2018, 08 : 01 PM   #6
wafei 
مدير عام المنتديات

 


+ رقم العضوية » 1
+ تاريخ التسجيل » 16 / 04 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 36,595
+ معَدل التقييمْ » 9599
شكراً: 199
تم شكره 42 مرة في 40 مشاركة

wafei غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

................

...

ماشاء الله
تبارك الله
امس كنت مجهز رد طويلللل
يمكن او تقريباً طوله 5000 كيلو
وقدر الله وخرب الجهاز وهذا ان شاء الله من حسن حظكم
وان شاء الله انكم رضيين والدين
لذلك خرب الجهاز وريحكم الله من 5000 كيلو من الهذر نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المهم يااستاذ عبدالله
بعد الاطلاع على ماتفضلت به في خلاصة موضوعك
وبعد الاطلاع على مداخلات الأستاذه رانيا والأستاذ فتى الجميزه
مابقي شيء اقول له ولن اضيف اكثر مما قالو ماشاء الله عليك وعليهم
بصراحة كفوو وووفو
لكن فضلاً عن ماتفضلتتم به
اقول النقاش الناجح والمثمر لابد ان تتوفر فيه
فهم شخصية الطرف الآخر ومراعاة ذلك عند النقاش
و اريحية الصدر وان يكون كل منهما متقبلاً للرأي والرأي الآخر
اممم بالنسبة لي اناقش و اذا مااعجبها الكلام اعصب وابدو امامها وكأنني مصر على رأيي مع انني بداخلي انوي عمل جولة اخرى
لكن المصيبة لو استخدمت اسلحتها والله اني اضعف امام سلاحها ( دموعها ) وانهزم قبل بدأ الجولة الأخرى
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سلمت يداك ابو عابد


...

...

 

  رد مع اقتباس
قديم 04 / 11 / 2018, 02 : 05 PM   #7
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

حياك الله أستاذي وافي

أولاً: الحمد لله على سلامتك وسلامة الجهاز مع أنك ما قلت أنه مصون ولا لا؟.
ثانياً: أنت مداخلتك في الأخير لأن هذي عادة الشيوخ الكبار يخلون الشباب يتكلمون ويسمعون وش يقولون ... وبعدين يقولون الزبدة والحلا كله.
ثالثاً: كما تفضلت أستاذي، بداية الحل هو معرفة شخصية الطرف الثاني مع النية بالتعامل معها بإيجابية وليس العكس. لأن هناك من يتعامل مع الطرف العصبي بطريقة منرفزة ليستفزه، ثم يلبسّه الغلط.
رابعاً: متى ما توفرت نية التقارب بين الطرفين .. أكيد راح يوصلون لهدفهم ويتفاهمون.
خامساً: أنت جبت نقطة مهمة جداً، وهي السلاح الفتاك (الدموع). بالنسبة لي، أنا أرفع الراية
من بدري من لحظة ما أحس بالغيوم اللي قبل المطر، حتى لو الحق لي ..
مساكين الرجال .. يروحون فيها بسهولة.

سلمت يا أستاذي ولك الشكر لهذه الإضافات المهمة.

  رد مع اقتباس
قديم 04 / 11 / 2018, 16 : 05 PM   #8
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

الخلاصة:
أعجز عن شكر الأخت المتميزة رانيا، الأخ الحبيب فتى الجميزة، وأستاذي وافي وكل من تصفح هذا الموضوع حول الحوار بين المرأة والرجل، وكيف ينجح.
نتفق جميعاً بأن للمرأة طبائع تختلف عن طبائع الرجل بالنسبة للحوار، فالمرأة تحرص على التفاصيل، بينما يركز الرجل على الهدف بدون مقدمات.
للحوار الناجح يلزم حدوث عناصر منها: -
1- وجود الرغبة الصادقة عند كل طرف لإنجاح الحوار.
2- معرفة كل طرف لشخصية وطبيعة (لغة) الطرف الثاني.
3- احترام كل طرف للآخر.
4- اختيار الوقت المناسب لحدوث الحوار.
5- معرفة كل طرف لما يحبه الطرف الثاني ليسعى لتحقيقه له، والبعد عما لا يحبه.

الموضوع مفتوح لأي إضافات
مع جزيل الشكر للجميع..

  رد مع اقتباس
قديم 05 / 11 / 2018, 44 : 10 AM   #9
بنت المالود 2 
وئامي فعال

 


+ رقم العضوية » 58314
+ تاريخ التسجيل » 29 / 09 / 2018

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 214
+ معَدل التقييمْ » 1178
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

بنت المالود 2 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

صباح الخير عليكم جميعا
ماشاء الله موضوع حلو لنقاشنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بسم الله نبدأ
اتفق معكم جميعا في الكثير من النقاط الي طرحت عن تفكير المرأه والرجل والي ينصب في طريقة الحوار بينهم
وأضيف شئ بسيط على اخواني
اختيار وتخصيص الوقت للاثنين منهم بعيد عن أي ضغط من ضغوط الحياه...
اختيار الشخص المناسب أيضا مهم فليست كل المواضيع يجب أن تسرد لزوج أو الزوجه هناك الأخت هناك الصديقه هناك الأخ...وووو
ترتيب المواضيع المراد التحدث فيها فبعضها مهم والآخر أهم وبعضها يمكن تأجيله لوقت آخر.
...
أيتها الزوجه اعذري زوجك فهو لا يذكر كل التفاصيل فضلا انه لا يحب الاستماع إليها
أيها الزوج اعذر زوجتك فهي تحب أدق التفاصيل وتهوى السرد..




تقبلوا مروري

  رد مع اقتباس
قديم 05 / 11 / 2018, 47 : 01 PM   #10
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع للنقاش: الحوار بين المرأة والرجل

أسعد الله أوقاتك بكل خير أختي بنت المالود
وأشكرك لجميل مشاركتك ولإضافتك المهمة
بحيث يتم اختيار مواضيع الحوار تبعاً لأهميتها، بدلاً من مناقشة كافة المواضيع،
وكذلك اختيار الشخص المناسب لكل موضوع وفي هذا تقليل لاحتمالات
الاختلافات بين الزوجين،
وقبل هذا وذاك أن يعذر كل طرف الآخر لاختلاف "لغته" أسلوبه في الحوار.

حقيقة، إضافة مهمة تشكرين عليها.

دمتِ بخير وسعادة.

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للنقاش:, موضوع, المرأة, الحوار, والرجل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 27 : 12 AM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]