أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 19057
رامان للحاسبا والاتصالات 
عدد الضغطات  : 14493


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  نفَحَآت إيمَآنِية

الملاحظات

 نفَحَآت إيمَآنِية كل ما يتعلق بديننا الإسلامي الحنيف على نهج أهل السنة والجماعه ، للموضوعات الدينيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 27 / 05 / 2002, 56 : 07 PM   #1
المخلص 
العضويه الفضيه

 


+ رقم العضوية » 2139
+ تاريخ التسجيل » 19 / 02 / 2002

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 842
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

المخلص غير متواجد حالياً

الطفل الذي يهدي والده للمسجد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة:-
بسم الله إن الدعوة لله ليست محدودة علي فئة معينه من الناس فالدعوة منوطة بكل إنسان يشهد أن لا اله إلا الله وأن محمد رسول الله وأن لا نلقي بهم الدعوة علي هيئة الأمر بالمعروف وعلي مشائخنا الفضلاء وهم أهلا لذلك وهذا داعيه من أفراد المجتمع السعودي يحمل هم الدعوة وهو مدرس في إحدى مدارسنا الحكومية حباه الله بسعة الخاطر وحمل بين أضلعه هموم الدعوة إلي الله جعل من نفسه شمعة تضيء الطريق للآخرين لم يترك باب إلي طريق الدعوة إلأوتجده عنده يحاور يناقش يدعو إلي الله بالتي هي أحسن لم يكتفي بأداء واجبه كمدرس بل تعدي ذ لك إلي تعليم أولاده عفوا طلابه لأنه يحسب كل طفل في المدرسة ابنه أقول تعدي ذلك حيث يوصلهم حتي منازلهم في حالة وجود أي ظرف طارئ لآي منهم .
وليس للأسف الشديد كبعض المدرسين الذين ليس له هم إلا أن يقوم بشرح المادة ثم يخرج مسرعا إلي غرفة المدرسين ليعرف أخبار الدوري السعودي في غرفة المدرسين للأسف وهذا حال المدرس الذي لا يحمل هم الدعوة إلي الله .
أما هذا المدرس الفذ الداعية :- قال الشاعر فيه(قم للمعلم وأوفي له التبجيل ** كاد المعلم أن يكون رسول) وتلاحظ هذا المدرس لايألوجهد في توجيه وتعليم طلابه كل صغيره وكبير حتي سلوك الادب والتعامل مع الناس وحثهم علي الصلاة في مسجد الحي كما يقوم بعمل مسابقات بين طلابه لحفض القرآن وتراه كالنحلة من فصل إلي فصل يهاديهم ليكسب حب تلاميذه فأصبح محبوب لدي تلاميذه فإذامايوم من ألأيام تغيب أو تأخر عن الحضور للمدرسة قلق عليه تلاميذه وهرعوإلي غرفة المدير لمعرفة أسباب غيابه وليطمئن عليه وهذه الصورة تتكرردائما عند غيابة وكان من بين تلاميذه طفل كان يري فيه نوع من النبوغ والفطنة وكان ذكاء الطفل متقد جدا وكان المدرس يقد مه في تسميع القرآن ليحذو زملائه حذوه ويجل هذا الطفل ويؤكد عليه وعلي زملائه بأن الصلاة في المسجد أفضل من الصلاة في المنزل وأن فضلها عند الله كبير وذهب الطفل ذلك اليوم إلي منزلهم وقد علم علم اليقين ما علمه مدرسه .
وفي اليوم التالي عند حلول أذان الفجر طلب من والده إيصاله للمسجد للصلاة فنهره والده وقال له مالك أنت والصلاة في المسجد إذهب وألبس ملابسك وأفطر حتي أوصلك للمدرسة هيا بسرعة قالهاألأب وهو يصرخ في وجه إبنه خاف الطفل تناول إفطاره وأخذ حقيبته وخرج مسرعا يتقدم والده إلي السيارة وعلامات الارتباك والغضب تعلو وجه الطفل عبدالله ويركب السيارة مع والده تخرج السيارة مسرعة من شارع الحي إلي شوارع المدينة وسط كم هائل من أرطال السيارات وتعلو صيحات المنبهات من هنا وهناك كل يريد اللحاق بدوامه وإيصال أبنائه لمدرستهم ومن إشارة إلي إشارة وفي كل الاتجاهات ويحاول الأب الوصول إلي بوابة المدرسة حرصا علي سلامة ابنة ويترجل الطفل عبدالله وكأني به قشة في ثياب بيضاء يحمل في جنبه حقيبته وهي أكثر وزن منه لينهل من العلم ومنهاج المعرفة .
وما كاد أن يري مدرسه حتي أنفجر بالبكاء يمسك به مدرسه برفق ويمسح دموعه ويهدي من روعه وبعد انتهاء الدرس يأخذه مدرسه إلي غرفة المدرسين لكي يتحدث معه علي انفراد لكي لا يحرجه أمام زملائه وبداء الطفل عبدالله يحكي لمدرسه ما حصل من والده وعدم تلبية طلبة والذهاب به إلي المسجد ويطمئنه مدرسه ويطيب خاطره ويعطيه التعليمات التالية .
ويقول للطفل عبدالله غدا حينما يحاول والدك إيصالك للمدرسة قل له لن أذهب إلي المدرسة ة وإذا سألك والدك قل لا فائدة من التعليم الذي أتعلمه في المدرسة ولاشيء ينفع حتي تعدني بأن تأخذني إلي المسجد لأصلي فيه يوصيه مدرسه بذلك ويؤكد عليه بذلك ويودعه مدرسه وهو يربت علي كتفه ويطيب خاطره ويدعو له بالتوفيق ويذهب به إلي مكتبة المدرسة ليعطيه بعض الرسائل الدينية عن فضل الصلاة في المسجد .
وبعد انتهاء نشاط ودراسة ذلك اليوم رجع الطفل عبدالله إلي منزلهم وكله أمل بأن ينجح فيما أوصاه به مدرسه وكله أمل بحذوه في أن ينجح في هذةالمهمه ويقنع والده بالصلاة بالمسجد.
وفي اليوم الذي يليه ينتفض الطفل عبدالله من فراشه كسعفه في مهب الريح وهو يسمع نداء أمه المدرسة قوم ياعبدالله وأنت يا صالح قــم يا لله المدرسة هيا هيا ياألاد قوم الله يهديكم تتعالى صرخات الأم في البيت وتنتقل ألأم من سرير إلي سرير وينهض الطفل عبدالله يسأل أمه أريد الصلاة في المسجد تقول له إذهب إلي والدك وقل له ذلك ويذهب إلي والده ويقول هيا بنا يا أبي لنصلي في المسجد يرد الأب عليه بعين حاقدة يتطاير الشرر منها مالك أنت والصلاة في المسجد صلي هنا في البيت أنت صغير إذا كبرت صل يفي المسجد.
قال الطفل وهو ينفذ تعليمات وتوجيهات مدرسه إذن لن أهب للمدرسة لأنه لافا ئده من التعليم الذي أتلقاه في المدرسة ولن أذهب . يحاول والده أن يثنيه عن عزمه ولكن الطفل عبدالله يصر علي موقفه إلا إذا والده أعطاه وعد يذهب به إلي المسجد وتحت إصرار الأبن يوافق الأب علي طلب إبنه عبدالله وقول له والده غدا إنشاء الله سأخذك للمسجد لتصلي هاءها إيش قلت موافق ترتسم إبتسامة رضا مقرونة بهزة رأس خفيفة من فوق إلي تحت علي وجه الطفل عبدالله وينقضي ذلك اليوم بسرعة كحرق السعفة كما قال رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم .
ويأتي يوم جديد يرتفع صوت الحق يعانق عنان السماء الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر حيا علي الصلاة ما أجملها وما أعظمها من كلمات تدع للخيروتاتي به تذهب كيد الشيطان . ينتفض الطفل عبدالله من فراشه علي صوت أمه المدرسة قوم ياعبدالله وأنت كعادتها كل يوم ولكن الطفل عبدالله يسأل أمه أريد الذهاب إلي المسجد للصلاة ألأم تقول لولدها إذهب لوالدك . ويذهب الطفل عبدالله لوالده ويقول له هيا نذهب للمسجد أنت وعدتني بذلك يوم أمس هل تتذكر وبعد ملل يوافق والده علي أخذه للمسجد حيث قام متثاقل ينفض عن جسده اللحاف كسول خمول قد عقد الشيطان علي منخره وقال له نـــم ليلا طويل.
لماذا لأنه دخل منزله وتناول طعام عشائه ونام ولم يذكر اسم الله كيف يقوم هذا وأمثاله لصلاة الصبح هداهم الله لو عقد النية للقيام للصلاة لقام ولأعانه الله عليها إقراء يا هداك الله أية الكرسي وسورة تبارك فهي حرز لك من الشيطان ومن أي طارق وحتى إلي سابع جار لك بإذن الله .
فخرج هذا مع إبنه للمسجد وما كاد أن يصل الطفل عبدالله إلي المسجد حتي قفز من السيارة متجه بسرعة البرق إلي داخل المسجد لينساب بين الصفوف انسياب الماء بين الجداول منظر كله إجلال وفرح و بهجه وأنت تري هذه البراعم الصغيرة وهي تتجه للصلاة في المسجد تقول إن أمة محمد صلي الله علية وسلم بخير وخصوصا إذا كان لك دور في حياة طفل وأنت تمد له يد الخير وتأخذ بيده طريق الصلاح طريق الفلاح وتقام صلاة الفجر وبداء الأمام في قرأة الفاتحة ويتلو قوله تعالي ( ألم يأن للذين أمنو أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أتوا الكتب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون ) آية 16 سورة الحديد فنزلت هذه الأيه الكريمة في أذن الأب الذي مازال خلف مقود السيارة نزلت عليه الاية نزول الصاعقة أو كأن شحنه من البرق تهزه تعصف به يرتعد من غفوته كأنه لأول مره يسمع هذة الآية الكريمة تنسكب دموعه حارة رغم برودة الصباح تنساب دموعه علي خدوده يلملم نفسه يسترجع ماضيه الذي ضاع في الفراغ دون استغلاله يداري دموعه لا أحد يراه يمد يده إلي السماء يطلب ربه المغفرة أن يرحمه و يهرول إلي مكان الوضوء يتوضاء يلحق الركعة الثانية من الصلاة يسلم الأمام يأتي الطفل عبدالله من الصفوف الأولي حتي يقبع أمام والده يسأله والده ها يا ولدي صليت فيرد عليه إبنه نعم يا أبي لقد صليت فيقبل الأب إبنه قبله حارة ويضمه إلي صدره ويقول له بورك فيك يا بني كل يوم إنشاء الله سنحضر للصلاة في المسجد ليس صلاة الفجر بل كل الصلوات إنشاء الله .

دعــــوة
آيه الأخوة كل الأحكام فرضت علي الأرض إلا الصلاة فأنها من فوق سبع سموات قد فرضت وحينما تقدم يوم القيامة إلي الحساب تتذكر ما قدمت يداك يوم يقول الإنسان يا ليتني كنت تراب ويقول يا ليتني قدمت لحياتي الصلاة هي النور وإعداد لهذا الموقف الرهيب .
يوم القيامة يسأل رب العباد ملائكته هل عبدي يصلي وهو أعلم به فإن كان يصلي حاسبه ربه وإن لم يصلي أخره إلي أخر اليوم ليحشر مع الكفرة والمشركين الصلاة هي البطاقة التي توئله للدخول للحساب فإن حافض علي الصلاة فقد نجا بأذن الله سبحانه وتعالي يقول سبحانه وتعالي في منزل كتابه (وأقم الصلوات طرفي النهار وزلفامن الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكري للذاكرين أية 114هود ويقول جل علاه ( رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربناوتقبل دعاء ) أية 40 إبراهيم. والصلوات كثيرة الصلاة المفروضة وصلاة الليل والكسوف والجنائز وألأستسقاء و وألأستخاره وألأستجابه .
وأدعو إلي ربك بالحكمة والموعضة الحسنه ياإخوتي الصلاة والله هي عماد الدين هي البركة وهي التي تبداء بها نهارك وهي مصدر رزقك أخي المسلم وأختي المسلمة أتقو الله فيمن تعولون يا أحبتي الأبناء كل صديق لكم أدعوه للصلاة الصلاة هي عماد الدين التي تقوم عليه كل الشرائع وهي في ذلك تشبه عمود الخيمه .
والسلام ختام 0000 أرسلها لكل صديق كاتبه المخلص لكم دئما

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعاملك مع الطفل الذي يكره الخسارة؟ ~ رآنيا   مجلس عائلتي 2 23 / 08 / 2018 52 : 02 PM
صورة للمسجد الأقصى ... ملوكي  || روائعْ الفنْ التشْكِيلي والفوتوغرافِي 1 25 / 10 / 2009 52 : 09 PM
أحتضان الطفل عند البكاء يساعد على نمو الطفل بشكل سليم أميرة الجوري  العيَآدَةْ الطِبْيَة 17 15 / 04 / 2007 44 : 09 PM
صورة جوية للمسجد الأقصى المهذب  || اوْرآق مُلَوَنة .. 3 20 / 04 / 2003 10 : 01 AM
مَنْ هذا الطفل الذي وقفت لأجله الجموع ؟؟ عبد الرحمن السحيم  نفَحَآت إيمَآنِية 0 06 / 04 / 2002 17 : 10 AM


الساعة الآن 56 : 11 AM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]