أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 17395
رامان للحاسبا والاتصالات 
عدد الضغطات  : 12401


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  || اوْرآق مُلَوَنة ..

 || اوْرآق مُلَوَنة .. عِناق الوَاقع بقلمٍ حر ، الموَاضِيْع العَامَہْ ، للنقاش الحر والموضوعات الجاده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12 / 10 / 2018, 10 : 03 PM   #1
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,046
+ معَدل التقييمْ » 898
شكراً: 4
تم شكره 27 مرة في 25 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي عن العطاء ..

من تعريفات العطاء أنه منح الآخرين مما لدينا وتقديم أقصى ما نستطيع لمساعدتهم بدون منِّ أو مماطلة.
وتزداد قيمة هذا العطاء بمقدار ما يُحدثه في الآخرين من فرح وأثر جيد فيكون هذا هو أكبر مقابل يحصل عليه المُعطي لأنه يؤمن بأنه لا يعيش لأجل نفسه فقط.
فمن يُطلق عليه أنه صادق العطاء فهو بالتأكيد الذي يعطي بدون أن ينتظر المقابل، فهو مثل البحر عندما يُعطينا الدررٍ، الطعام، والمناظر الجميلة وغير ذلك بدون انتظار أي مقابل منّا لتلك العطايا.

قلة تلك الأفئدة الواعية التي تفيض من عطائها أغصاناً خضراء فتنقلنا إلى عالم رحب باتساع قلوب أصحابها . . .
ترسم في أعماق نفوسنا دفئاً يحملنا بجناحين إلى السمو . .
إلى حيث الحياة بهية كزهر الربيع . . . ناعمة كملمس الورد . . . معطرة بشذى الرياحين . .
هذه القلوب التي تدفعنا إلى حب الحياة . . . وإلى الصبر على أشواكها.
وجودها معنا هو حياتنا التي نعيشها رغم ما فيها من الآلام والأحزان . . . رغم الانكسارات المدوية في أعماق وجداننا.

إنها الشموس التي تضيء نهارات أيامنا بالحب والعطاء، والاهتمام والرعاية الصادقة،
تلك التي تسعد بنجاحنا، وتدعو لنا بالخير،
تحمل لنا الورود الجميلة فتنسينا آلام قلوبنا،
والتي تهتم بنا كما لو كنّا أطفالاً مدللين، فتوجهنا إلى حيث تأمل لنا الخير.
أنها قلوب من يحبوننا حباً صادقاً في الله، فتمسح كلماتهم أسباب الحزن، وتزرع في قلوبنا حدائق غناء من الفرح.

على الرغم من انحسار حجم العطاء في وقتنا هذا، إلا أن العطاء لا يزال ممكناً في حياتنا بصور كثيرة،
فالكلمة الجميلة عطاء . . .
والنظرة المشجعة عطاء . . .
والابتسامة الصادقة عطاء . . .
واللمسة الحانية عطاء . . .
والتسامح عطاء . . .
والاعتذار عطاء . . .

إن العطاء هو سمة القلوب السخيّة المحبة للخير والتي تهدف إلى إسعاد الآخرين بكل ما تستطيع، ومهما كلفها ذلك.
أتمنى أن يكون شعارنا دائماً هو العطاء للجميع بدون حدود، وخاصة لمن لهم حقوق علينا وهم كُثر.


دمتم سالمين.

  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عبدالله 12 على المشاركة المفيدة:
رآنيا  (13 / 10 / 2018)
قديم 13 / 10 / 2018, 07 : 01 AM   #2
رآنيا 
الدعم والتطوير

 


+ رقم العضوية » 55767
+ تاريخ التسجيل » 16 / 07 / 2013

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 1,102
+ معَدل التقييمْ » 1492
شكراً: 89
تم شكره 56 مرة في 53 مشاركة

رآنيا متواجد حالياً

افتراضي رد: عن العطاء ..

في الغالب الإنسان إذا عمل عملاً لا يبتغي به وجه الله, يبحث عن مكافأة مادية, أو عن ذكر طيب, فإذا عمل عملاً, والناس لم يتكلموا عن عمله يستثيرهم, كيف وجدتم هذا العمل؟ من أجل أن يمدحونه, فهو عبد المديح؛ إما مكافأة مادية, أو مديح معنوي, أما لا مكافأة, ولا مديح, فمعنى ذلك أنك تبتغي وجه الله:
﴿إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُوراً﴾

~> النص مقتبس
جزاك الله خيرا على موضوعك الجميل استاذي عبدالله

~

قالولي اكتب في غلا بنتك ابيات
قلت بنتي اكبر من قصيدة جديدة
بنتي غلاها منحصر داخل الذات
وشلون اكتب بالقصيدة قصيدة !

~

 

  رد مع اقتباس
قديم 13 / 10 / 2018, 19 : 07 AM   #3
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,046
+ معَدل التقييمْ » 898
شكراً: 4
تم شكره 27 مرة في 25 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: عن العطاء ..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رآنيا نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
في الغالب الإنسان إذا عمل عملاً لا يبتغي به وجه الله, يبحث عن مكافأة مادية, أو عن ذكر طيب, فإذا عمل عملاً, والناس لم يتكلموا عن عمله يستثيرهم, كيف وجدتم هذا العمل؟ من أجل أن يمدحونه, فهو عبد المديح؛ إما مكافأة مادية, أو مديح معنوي, أما لا مكافأة, ولا مديح, فمعنى ذلك أنك تبتغي وجه الله:
﴿إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُوراً﴾
~> النص مقتبس
جزاك الله خيرا على موضوعك الجميل استاذي عبدالله
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رآنيا نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
~
وجزاكِ بمثله أختي الفاضلة رانيا
وتقبلي شكري الجزيل لجميل مداخلتك، ولإضافتك القيّمة حول بعض أنواع العطاء المشروطة
بالمقابل المادي أو المعنوي. وهذه الأنواع تكون في الغالب عطاءات محدودة، بينما يكون
العطاء الغير مشروط لا حدود له، لأنه نابع من نفس محبة لغيرها.

أدام الله عليكِ أختي الفاضلة عطاءات الباري التي لا تنفذ.

  رد مع اقتباس
قديم 13 / 10 / 2018, 58 : 02 PM   #4
بنت المالود 2 
وئامي جديد

 


+ رقم العضوية » 58314
+ تاريخ التسجيل » 29 / 09 / 2018

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 44
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

بنت المالود 2 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: عن العطاء ..

العطاء..شئ جميل.. لان بقدر ما تعطي بقدر ما يرجع إليك يوما مااا..
حتى وأن كانت النية (العمل دون انتظار المقابل)
لكن..هذا حال الأقدار.. ((قانون العطاء~~》احد قوانين الكون))
جزاك الله خير اخي على الموضوع..بعطاء^^_

  رد مع اقتباس
قديم 13 / 10 / 2018, 06 : 08 PM   #5
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,046
+ معَدل التقييمْ » 898
شكراً: 4
تم شكره 27 مرة في 25 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: عن العطاء ..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت المالود 2 نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
العطاء..شئ جميل.. لان بقدر ما تعطي بقدر ما يرجع إليك يوما مااا..
حتى وأن كانت النية (العمل دون انتظار المقابل)
لكن..هذا حال الأقدار.. ((قانون العطاء~~》احد قوانين الكون))
جزاك الله خير اخي على الموضوع..بعطاء^^_
وجزاكِ بمثله أختي بنت المالود
أشكرك أختي الكريمة لجميل مداخلتك،
فعلاً العطاء بدون انتظار المقابل من الناس يعني بأننا نتعامل مع رب الناس الذي لا يضيع
عنده شيء، وهو القائل جل وعلا: { فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره}[الزلزلة]،
وكم كانت الأعمال الصالحة بمختلف درجاتها سبباً لنفع أصحابها في ظروف مختلفة.

أسعدكِ الله في الدارين.

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العطاء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 47 : 01 AM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.