أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 18090
رامان للحاسبا والاتصالات 
عدد الضغطات  : 13148


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  نفَحَآت إيمَآنِية

الملاحظات

 نفَحَآت إيمَآنِية كل ما يتعلق بديننا الإسلامي الحنيف على نهج أهل السنة والجماعه ، للموضوعات الدينيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04 / 06 / 2019, 14 : 12 AM   #1
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي مرارة فقد رمضان

من طبيعة حياتنا التعارف ثم التآلف مع من نرتاح لهم، ثم يتبع ذلك الارتياح الذي قد يقود إلى الحب، إلى أن تحل أصعب اللحظات وهي فراق المحبوب، وما يلي ذلك من الشعور بالفقد وخاصة عندما تمر على كل ما يُذكرك به.

حقيقة شعرت قبل ساعات قليلة جداً بمرارة فقد ضيف كريم أظلنا لمدة شهر ثم غادرنا بعد مغرب هذا اليوم وكأن ذلك الشهر عدة أيامٍ فقط.
لن آتي بجديد عندما أقول بأن شهر رمضان المبارك كان يمثل شحنات إيمانية لكل منّا، وذلك من خلال الصيام نهاراً، والقيام ليلاً وما يتبع ذلك من جزاء لتلك الأعمال من رب العرش العظيم كما ورد في الحديث القدسي عن النبي صلى الله عليه وسلم يرويه عن ربه عز وجل أنه قال: «كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به» رواه الإمام البخاري في صحيحه.
شعرت بمرارة فقد رمضان عندما ذهبت لأداء صلاة العشاء هذه الليلة في المسجد المجاور والذي تعوّد أن يمتلئ كل ليلة من ليالي رمضان بالمصلين، حيث كانت المفاجأة أن الصلاة قد أُقيمت بينما لم يكتمل الصف الأول بالمصلين.
حاولت أن أجد تفسيراً لهذا الغياب الكبير جداً للمصلين عن أول صلاة بعد الإعلان عن أن يوم غد هو أول أيام عيد الفطر!، هل يتطابق الحال والعياذ بالله مع قول الشاعر: "رَمَضانُ وَلّى هاتِها يا ساقى ..."، أم أن الكل قد أصبح فجأة مشغولاً ولم يعد لديه وقت للصلاة في المسجد!، أم أن رب شوال يختلف عن رب رمضان.
حقيقة، على الرغم من مرارة الشعور للنقص الكبير لعدد المصلين، إلّا أن من قابلتهم الليلة في المسجد كانوا هم الذين يتواجدون في المسجد في كل الشهور، وهذا جعلني أتسأل بيني وبين نفسي: هل هناك مصلون دائمون للمساجد، وهناك مصلون موسميون؟

أدعوا الله في هذه الليلة المباركة بأن نكون جميعاً ممن تقبل الله طاعاتهم، وممن أعتق رقابهم ووالديهم من النار.
كل عام وأنتم جميعاً بخير وإلى رضوان الله أقرب

  رد مع اقتباس
قديم 04 / 06 / 2019, 57 : 12 PM   #2
wafei 
مدير عام المنتديات

 


+ رقم العضوية » 1
+ تاريخ التسجيل » 16 / 04 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 36,580
+ معَدل التقييمْ » 9599
شكراً: 198
تم شكره 42 مرة في 40 مشاركة

wafei غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مرارة فقد رمضان

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله 12 نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من طبيعة حياتنا التعارف ثم التآلف مع من نرتاح لهم، ثم يتبع ذلك الارتياح الذي قد يقود إلى الحب، إلى أن تحل أصعب اللحظات وهي فراق المحبوب، وما يلي ذلك من الشعور بالفقد وخاصة عندما تمر على كل ما يُذكرك به.

حقيقة شعرت قبل ساعات قليلة جداً بمرارة فقد ضيف كريم أظلنا لمدة شهر ثم غادرنا بعد مغرب هذا اليوم وكأن ذلك الشهر عدة أيامٍ فقط.
لن آتي بجديد عندما أقول بأن شهر رمضان المبارك كان يمثل شحنات إيمانية لكل منّا، وذلك من خلال الصيام نهاراً، والقيام ليلاً وما يتبع ذلك من جزاء لتلك الأعمال من رب العرش العظيم كما ورد في الحديث القدسي عن النبي صلى الله عليه وسلم يرويه عن ربه عز وجل أنه قال: «كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به» رواه الإمام البخاري في صحيحه.
شعرت بمرارة فقد رمضان عندما ذهبت لأداء صلاة العشاء هذه الليلة في المسجد المجاور والذي تعوّد أن يمتلئ كل ليلة من ليالي رمضان بالمصلين، حيث كانت المفاجأة أن الصلاة قد أُقيمت بينما لم يكتمل الصف الأول بالمصلين.
حاولت أن أجد تفسيراً لهذا الغياب الكبير جداً للمصلين عن أول صلاة بعد الإعلان عن أن يوم غد هو أول أيام عيد الفطر!، هل يتطابق الحال والعياذ بالله مع قول الشاعر: "رَمَضانُ وَلّى هاتِها يا ساقى ..."، أم أن الكل قد أصبح فجأة مشغولاً ولم يعد لديه وقت للصلاة في المسجد!، أم أن رب شوال يختلف عن رب رمضان.
حقيقة، على الرغم من مرارة الشعور للنقص الكبير لعدد المصلين، إلّا أن من قابلتهم الليلة في المسجد كانوا هم الذين يتواجدون في المسجد في كل الشهور، وهذا جعلني أتسأل بيني وبين نفسي: هل هناك مصلون دائمون للمساجد، وهناك مصلون موسميون؟

أدعوا الله في هذه الليلة المباركة بأن نكون جميعاً ممن تقبل الله طاعاتهم، وممن أعتق رقابهم ووالديهم من النار.
كل عام وأنتم جميعاً بخير وإلى رضوان الله أقرب

حياك الله استاذ عبدالله

ودعنا رمضان بتلك المشاعر التي لاتخفى كل مسلم يدرك فضل ايام وليالي هذا الشهر الكريم . .
ودعناه ونسأل الله ان يتقبله منا وان يبلغنا اياه مجدداً ونحن في صحة وعافية .


اما مالحظته من تواجد ملحوظ في المساجد في رمضان وبعكس التواجد في غير رمضان فهذا واقع ملحوظ فعلاً
واعتقد ان كل مرتادي المساجد وفي كل حي يلحظون ذلك والسبب هو ان هناك مقصرين ومتهاونين يعلمون ما لهذا الشهر من تفضيل على باقي الشهور ويعلمون ما ميز الله به اوله واوسطه وآخره ويعلمون ان به ليلة خير من الف شهر خصه الله بها دون غيره . لذلك نجد هؤلاء المقصرين يحاولون ان يتقربو الى الله في هذا الشهر بقراءة القرآن والصلاة جماعة ويقوم ليله عله يوفق ليلة القدر عله ينال الأجر . وهذا مؤلم فعلاً
لكن ياااستاذ عبدالله الأكثر ايلاماً مانراه من بعض الشباب في غير رمضان لايهجرون المساجد فقط بل يتركون الصلاة كلياً واذا حل شهر رمضان تغير الحال طمعاً في الأجر الذي يكفر عنهم مامضى من ترك للصلاة ووو
ومااان ينتهي الشهر الا ويعودو لما كانو عليه !!




نسأل الله الهداية للجميع



...

  رد مع اقتباس
قديم 05 / 06 / 2019, 38 : 12 AM   #3
فتى الجميزه 
" شاعر "

 


+ رقم العضوية » 53052
+ تاريخ التسجيل » 21 / 05 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 5,232
+ معَدل التقييمْ » 10152
شكراً: 2
تم شكره 76 مرة في 69 مشاركة

فتى الجميزه غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مرارة فقد رمضان

حياااااك الله ياستاذنا عبد الله وماذكرته وتطرقت إليه

عن واقع الناس في رمضان صحيح ومشاهد للعيان وأكثر الناس

مايصلي ولايعرف المسجد الأ في شهر رمضان وبعض الناس

ذوي النفوس الضعيفة يفرح بانقضاء شهر رمضان ويشعر بثقل شهر رمضان

عليه ويمل من إيامه ولياليه ويرى أنه طويل عليه قد حال دون تنفيذ شهواته

ورغباته وبعضهم يجتهد في شهر رمضان فإذا أنقضاء رمضان عاد إلى التسويف والمماطلة وأرتكاب المخالفات


وقد سئل أحد العلماء عن قوم يتعبدون ويجتهدون في رمضان فإذا أنقضاء تركوا العبادة فقال بئس القوم


لايعرفون الله حقاً إلا في شهر رمضان وقد نجد ذلك التسويف والتهاون عند بعض الشباب لأن الشاب

يؤمل معاودة التوبة في اّخر عمره ومن هذا فعله فهو في خطر شديد نسأل الله العفو والعافية والمعافاة الدائمة


أخي الحبيب عبد الله أشكرك على طرح هذا الموضوع المفيد أفادك الله ودمت في خير وسعادة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مرارة, رمضان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 59 : 12 AM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]