أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 18066
رامان للحاسبا والاتصالات 
عدد الضغطات  : 13134


العودة   منتديات الوئام > المنتديات الترفيهية >  ||صدى الملآعب ..

 ||صدى الملآعب .. أخبار الأنديه وكل مايتعلق بالرياضه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28 / 08 / 2007, 58 : 12 PM   #11
المتهور 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 24998
+ تاريخ التسجيل » 29 / 07 / 2006

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 10,008
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

المتهور غير متواجد حالياً

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من مواليد 1964
البلد : هولندا .
الطول : 188 سنتيمتر.
المركز : مهاجم
الأندية التي لعب لها : أجاكس من 1981 إلى 1987، اسي ميلان الايطالي من 1987 إلى 1995.
طفل صغير لم يبلغ ربيعه السادس يتجه برفقة والده صوب ناد للمبتدئين في مدينة أوتريخت لتسجيل الفتى الناشىء مع براعم النادي المغمور.
ماركو الابن.... كان يحلم بأن يصبح لاعبا مثل والده.
أما الأب فان باستن فلقد كان لاعبا غير مشهور.... كل ما كان يفخر به في حياته الرياضية إما اللعب أمام نجوم يفوقونه شهرة،
أو قميص اقتنصه من أحد كبار اللاعبين.
وفي ذلك الفريق بالتحديد كان ريفيس المدرب الهولندي المشهور أول مكتشفيه،
وحينها قال عنهنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةهذا الطفل هو مهاجم الغد في المنتخب الهولندي). والحقيقة أن ريفيس لم ينصف ماركو فان باستن أو لنقل بأنه لم يتوقع أن يصبح لاعبه الصغير أكبر بكثير مما تنبأ له.
واستمر باستن مع ناديه حتى انتقل لفريق للهواة يدعى نيكويك في نفس المدينة.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قضى ماركو فان باستن مواسم حافلة بالتفوق المطلق....
تألق مذهل ذلك الذي عاشه مع أياكس لستة مواسم متتالية كانت مليئة بكل أنواع النجاح الذي حلم به. ثلاث بطولات للدوري ومثلها في الكأس، بطولة لكأس الكؤوس الأوروبية،
أربعة ألقاب متتالية لهداف الدوري والفوز مرة بالحذاء الذهبي وأخرى بالحذاء الفضي. كل ذلك كان أكبر مما طلبه سيلفيو بيرلسكوني للإقتناع بجودة الهداف الهولندي واستعداده للعب مع ميلان.
ودع باستن جماهيره في أمستردام كما ودعوا قبله كرويف.... انطفأت برحيله شمعة مضيئة كانت دائمة التوهج في الإستاد الأولمبي وأهدتها لسكالا كرة القدم.... سان سيرو بميلانو سيكون بالتأكيد المكان الذي سيعيد فيه هذا الهولندي مجد ميلان الغابر.
لم يمر عام أسوء على ميلان وعلى باستن بمثل ما مر موسم(1990-1991)، ففيه كان في قمة وداعته وكذلك كان ناديه الذي أنهى سنوات ارتباطه بأريجو ساكي بعد الفشل الذريع في هذا الموسم
وعلى أثر خلافه الحاد مع فان باستن الذي أوجزه بكلماته الشهيرةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةإما أنا أو باستن في ميلان). لم يترك لبيرلسكوني خيار غير إطلاق سراح مدربه الكبير والذي نصب ناديه كبطل خارق لإيطاليا وأوروبا على حد سواء.
الخسارة أمام مارسيليا في ربع نهائي دوري الأبطال كانت آخر ما يمكن أن يسمح به رجل ذا نفوذ سياسي ورياضي كبير كبيرلسكوني للإبقاء على مدربه التاريخي.
رحل ساكي لتدريب المنتخب الإيطالي وحمل فابيو كابيللو مهمة إعادة ميلان و باستن لما كانا عليه قبل عام.

جن جنون العالم وهو يرى باستن يفعل الأعاجيب مع ميلان في أول أعوام مدربه الجديد. كابيللو لم يحلم بالتأكيد بأن يفوز في موسمه الأول بالسكوديتو وبكأس السوبر الإيطالي،
وكاد أن يحقق المعجزة بالفوز بكأس الأندية الأبطال لو أن ميلان لم يحرم من قبل الاتحاد الأوروبي بالمشاركة في كل بطولاته لمدة عام بسبب أحداث مباراته أمام مارسيليا التي انسحب منها بعد أن انقطعت أنوار الملعب في وسط المباراة. ماركو فان باستن كان يعزف منفردا في موسم(1991-1992)
فزيادة على فوزه مع ناديه بألقاب ذلك العام توج للمرة الثانية هدافا للدوري الإيطالي وعادت فرانس فوتبول لتمنحه كرة ذهبية ثالثة وهو ما زال في السابعة والعشرين من عمره.
الفيفا بدوره لم يكن ظالما(كما هو الحال في كثير من الأحيان) ليتوجه بنجومية لاعبي العالم.
فان باستن كان خياليا في أدائه لذلك العام.... ففيه جمع كل ما يمكن أن يفوز به لاعب كرة قدم على المستوى الشخصي في عام واحد.... أصبح الجميع ينظر إليه بمنظار يتعدى الهداف البارع....
فهم نصبوه وحيدا على قمة اللاعبين الأسطوريين في العالم.... فالوحيد الذي كان قادرا على التشكيك بتفرده الإبداعي جرفته نزواته بعيدا عن نزاله مع باستن.... مارادونا كان العبقري الوحيد الذي يمكن أن ينزله من على عرش التفوق الفردي الذي أصاب الهداف الهولندي.
ولكن كأس الأمم الأوروبية في السويد لم تكمل سعادة باستن بموسمه الغني بالانتصارات. هولندا كانت في كامل جاهزيتها للعودة بالكأس الأوروبي إلى أمستردام للمرة الثانية على التوالي. المنتخب البرتقالي كان فريقا لا يجارى بقوة لاعبيه وكفاءتهم الفنية إضافة إلى غياب المنافسين الأشداء بتواضع أداء الألمان وعدم توفيق الفرنسيين.
ولكن باستن لم يكن في حالته الطبيعية التي راهن عليها الهولنديون.
أحكم المدافعون وثاقه في البطولة فأصبح لا يركض إلا ومعه حارسين أو ثلاثة ممن يكرهون أن يسجل باستن في مرماهم حتى أنه صرخ أثناء البطولة قائلانقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةمرت أربعة أعوام أجد فيها نفسي مراقبا من المدافعين أكثر فأكثر.... المهاجمون يتعرضون دوما للمراقبة ولكن شهرتي تعرضني لمراقبة من نوع خاص....
فماذا يكنني أن أفعل دون كرة). ولكن المراقبين اكتشفوا صفات أخرى فيه لم يروها من قبل. خرج باستن من البطولة من دون أن يسجل هدفا واحدا ولكنه أهدى الكثير لزملائه وخاصة النجم الجديد دينيس بيركامب. هذا الأخير استفاد كثيرا من الصرامة الدفاعية التي واجهها باستن في البطولة، وكذلك الحال من خلال المساحات الكبيرة التي أوجدها باستن له بتحركاته الذكية والتي أهدت بيركامب لقب هداف البطولة.
ولكن أصواتا أخرى لم تقتنع بأعذار باستن بعدم قدرته على التسجيل بسبب شديد الرقابة عليه خاصة بعد إهداره لضربة الترجيح في نصف النهائي أمام الدانمارك. ضربة الحظ هذه أبعدت هولندا عن الفوز باللقب، ونكدت على باستن في أجمل وأحلى عام يمر عليه،
فهو سيدخل بعدها في دوامة جديدة لتقديم ما يثبت قدرته على البقاء هدافا أولا لناديه الذي أصبح طموحه كبيرا لدرجة عدم المجازفة بما يمكن أن يكون عليه أفضل لاعب في العالم في الموسم الجديد؟!! ميلان أضاف جان بيير بابان.... أفضل لاعبي عام (1991) بجانب باستن للاطمئنان على مستقبل الفريق وربما لاستثارة باستن حتى لا يظهر بمظهر مشابه لباستن السويد (1992).
أصيب باستن في كاحله أدت بذلك إلى اعتزاله اللعب في مباراة يوفينتوس (لاباركـ الله بالحمير الوحش )نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة وميلان على كأس بيرلسكوني السنوية التي سبقت بداية موسم (1994-1995).

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إنجازاته :
- فاز مع منتخب هولندا بكأس اوروبا عام 1988
- فاز مع اجاكس ببطولة الدوري الهولندي 5 مرات 1981،1982،1983،1984،1985
وفاز بكأس هولندا مع أجاكس 4مرات أعوام 1982،1983،1985،1986.
- فاز مع اسي ميلان ببطولة الدوري الايطالي 6مرات أعوام 1987،1988،1991،1992،1993،1994.
- فاز بكأس السوبر الإيطالي مع ميلان 4مرات أعوام 1987،1988،1991،1992.
- كأس الأندية أبطال الدوري: مرتين (1990،1989)
- كأس السوبر الأوروبية: مرة (1989)
- كأس الكؤوس الأوروبية: مرتين (1987،1986)
- كأس الأنتر كونتينينتال: مرتين (1990،1989)
- كأس الأمم الأوروبية : مرة (1988)
ألقابه الشخصية :
- هداف الدوري الهولندي هولندا 5 مرات أعوام 1983،1984،1985،1986،1987.
- هداف الدوري الايطالي 4مرات أعوام 1989،1990،1991،1992.
- حائز على الحذاء الذهبي عام 1986، والحذاء الفضي عام 1984، والكرة الذهبية أعوام 1988،1989،1992.
- نال لقب أحسن لاعب في العالم عام 1992 حسب تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هدفــه الإسطووري من يعرف فان باستن
يتذكر هذا الهدف

أهداف ماركو فان باستن :
خاض 409 مباريات مع ميلان الايطالي وأجاكس الهولندي والمنتخب الهولندي سجل خلالها 287 هدفا ، مع اجاكس سجل 128 هدف من 133 مباراة ،
ومع ميلان 90 هدف من 147 مباراة علما أن باستن لم يلعب خلال موسمين متتاليين ، وكأس ايطاليا 13 هدف من 22 مباراة وسجل في كأس السوبر الايطالي هدفين من مبارتين . وكأس أوروبا 30 هدف من 45 مباراة ولم يسجل في كأس الانتر كونتينتال أي هدف خلال بطولتين ، لعب مع منتخب هولندا 58 مباراة دولية وسجل 24 هدف اضافة الى 5 مباريات مع منتخب دون 16 سنة سجل خلالها 5 أهداف من تسع مباريات ومع منتخب 21 سنة سجل 7 أهداف من 8 مباريات وسجل هدفا مع المنتخب الأولمبي .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


يالبــى هوولنـدا ولااعبينـها

::

 

  رد مع اقتباس
قديم 28 / 08 / 2007, 24 : 01 PM   #12
المتهور 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 24998
+ تاريخ التسجيل » 29 / 07 / 2006

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 10,008
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

المتهور غير متواجد حالياً

افتراضي

::

 

  رد مع اقتباس
قديم 28 / 08 / 2007, 25 : 05 PM   #13
المشاعر 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 27118
+ تاريخ التسجيل » 10 / 10 / 2006

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 3,157
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

المشاعر غير متواجد حالياً

افتراضي

موضوع أكثر من رااااائع ..

يعطيك العافية مشاري ..

ويعطيك العافية المتهور ..

تحياتي ..

ياصاحـبـي لو خـانك الوقت قلي ** ودي أعرف أن كنت ذقت الخيانه
ماهو اهتمـام فيـك لكن تـسلــي ** أبغى الشمــاته فيك قصد ولعـانه
ولاجيتني شاكي بـرحـب وأهـلي ** وأسقيك من برد الشعور أمتنانه
وأذكرك باللي معك قد حصل لي ** ويخونـك اللي خنت فيني عشانه
بمسح جبين الحب من ذل ذلــي ** وأقولك قـدرك وضـيـع مكانـــــه
وأذا استـفز الـهـم دمعي بخلــي ** بيـني وبين الدمع خطـوه جبانــه
بقسى عليـك الـين يرعبك ظلـي ** وأعلمك وشلون تظماء حنانـــه
وأسـلب بقايا خافقك بـس علـي ** وأخذ بثاري منك رد الأمانـــــــه

 

  رد مع اقتباس
قديم 29 / 08 / 2007, 26 : 03 AM   #14
@MeShArY@ 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 31469
+ تاريخ التسجيل » 23 / 08 / 2007

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 9,065
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

@MeShArY@ غير متواجد حالياً

افتراضي

الله يعافيك المشاعر

ومشكور على مرورك المميز

 

  رد مع اقتباس
قديم 29 / 08 / 2007, 11 : 04 AM   #15
@MeShArY@ 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 31469
+ تاريخ التسجيل » 23 / 08 / 2007

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 9,065
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

@MeShArY@ غير متواجد حالياً

افتراضي

توتي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








قصة حيااااااااته :-


الطفولة


فرانسيسكو توتي ولد في بورتا ميترونيا (روما) مثل ملك لازيو:سيرجيو كراجنوتي. . فيوريلا ولورينزو أبويه. عنده بعض الإخوة وأخّيه ريكاردو أحد أصدقائه المقربون .
عندما كان عمره تسعة شهور كان فرانسيسكو يمشي ويحاول ركل الكرة. يبدأ بكرة بلاستيكية لكن فيما بعد اصبح يلعب بالكره العاديه . كانت الكرة معه اينما ذهب حتى عندما يذهب للنوم. الأم فيوريلا دفعته للعب كرة القدم. أرادته أن يصبح نجما لامعا . أيضا أجداده عاشوا معه في بيته وقد كانوا مرضى جدا. لذلك لم يرد فرانسيسكو أن يرى أجداده يعانون
عندما بلغ عمره خمس سنوات لعب توتي اول مباراه . وكان والده يرافقه الى الملعب . فرانسيسكو كان طفلا أشقرا صغيرا و نحيف جدا. كان اصغر الأولاد . لكن أبّ فرانسيسكو توتي، لورينزو، يصرّ. يلعب في النهاية على الرغم من صغر سنه فلعب توتي واحرز هدفين ففرح والدة وشعر ان طاقات توتي بدأت تتفجر

وفي هذه الفتره وعندما كان عمره خمس سنوات بدأ باللعب في فريق يدعو فورتيتودو، قريب جدا من بيته: المنطقة: ست جيوفاني. فرانسيسكو دائما الأصغر في الفريق. لكن أيضا ألافضل.
كانت صفات توتي جيدة فقدماه قويتان ولديه قدره على القيادة . عنده هدية الطبيعة. عنده القدرة لرؤيةالمعلب من جميع اطرافه، قبل الآخرين، حيث تذهب الكره . بينما ألاطفال آلاخرون يراقبونه واصبحوا يحبونه وفي الوقت الذي كان الاطفال يشاهدون الصور المتحركة، كان فرانسيسكو يشاهد مباريات كره القدم على التلفاز ويراقبها بكل حب وتمعن
في 1986 ذهب فرانسيسكو إلى لوديجياني، وكانت هذه الخطوه الاولىالخطوة المهمه التي ستوصله لهدفه . بعد الفصل الأول توتي قابل إمديو ميروني الذي كان مهم جدا له وليس فقط من وجهة نظر كرة القدم. بعد فصلين آخرين كان على العائله ان تتخذ قرار مهم جدا لأن لوديجياني يعلن بأنّ توتي يمكن أن يذهب إلى روما أو لازيو. لاعب كرة القدم الصغير من بورتا ميترونيا يذهب إلى تريجوريا. في 1989 يبدأ شق طريقه نحو النجومية .



بداية عشقه لروما


يرى كلّ شخص بأنّ توتي عنده موهبة عظيمة. في الفصل 91/92 يلعب للطلاب الوطنيين مع ألدو مالدرا وللربيع مع لوتشيانو سبينوسي. أثناء السنوات الأولى يدرّب على حقل النافورات الثلاث، ثمّ على حقول تريجوريا. يتخيل فرانسيسكو لأي إس روما عندما يذهب الملعب. يحترم فولر وجياننيني ويحلم بان يصبح مثلهما ذات يوم .
في ديسمبر/كانون الأول 1990، كان عمر فرانسيسكو 14 سنة، كلّ لاعبون روما الصغار كانوا يحصلون على فرصة لمقابلة الرئيس. هم جميعا يصافحون الرئيس لكن الرئيس اوقف توتي وقال له: " انت لاعب ممتاز سيكون لك شأن في المستقبل " عاد فرانشسكو اللى البيت والفرحه تغمرة وابلغ ابواة بأن الارئيس قد امتدحة .
في تلك السنة توتي يلعب أيضا للفريق تحت 14. في نهاية تلك البطولة هو أفضل لاعب. ثمّ يجد طريقه إلى الفريق الاول . في الفصل 92/93 يحصل على الفرصة للتدريب في تريجوريا ضدّ الفريق الأول لروما وبعد ذلك ينضمّ إلى الفريق
بعمر 16 سنة فقط عندما يبدأ باللعب في الفريق الاول. لعبته الأولى بالفريق الأول كان ضدّ بريسيا في مارس/آذار 28, 1993 (2-1 لروما).
بعد ذلك تلقى توتي مكالمه من ميلان يرحّبون به وهم يعرضون مساعدته بدراسته والمعالجة الإقتصادية ولن يكون عنده اي مشكلة. لكنّ فرانسيسكو يريد أي إس روما فقط من تلك اللحظة العلاقة بين فرانسيسكو والفريق الأول كانت دائما متزايده ، وكذلك عندما انضم الى الأزورري
في 1996 يبدأ اللعب للفريق الوطني تحت 21. يجد فرانسيسكو طريقه إلى الأضواء. فاستطاع توتي ورفاقه احراز اللقب الأوروبي تحت 21 مع كاسير مالدني. في النهائي فازوا على إسبانيا (31 مايو/مايس 1996)
في 1994 إجتماع فرانسيسكو كارليتو مازون الذي سيظمه بالتأكيدفرانسيسكو كان متعلق به وكان هو ابوة الروحي .

4 سبتمبر/أيلول 1994: توتي يحصل على الفرصة للعب للفريق الأوليمبي الإيطالي. الآن يلعب أمام الجمهور وهو حلم طالما حلم به توتي .
وكان الموسم 99 / 2000كان الأكثر إيجابية لفرانسيسكو. البداية لم تكن جيّدة جدا، بسبب حادثة سياراته، لكنّه شعر بأنّه يمكن أن يكون زعيما، أيضا في لحظات صعبة. اليورو 2000 كانت إستراحته الكبيرة. شعر بأنّه وصل المستوى الدولي. خصوصا بتسجيله اهداف مهمه :بلجيكا (هدفه) ورومانيا (هدف مهم آخر) حيث سجل هدفين وبالطبع المباراة الشبه النهائية ضدّ هولندا التي قدم فيها توتي فنون كبيره وخاصه الركله الترجيحيه التاريخيه وفي النهائي كان افضل لاعب وصنع هدف ايطاليا والعدجيد من الفرص ولكن فرنسا سرقت اللقب فبكى توتي.

في موسم 2000/ 2001قاد توتي روما للفوز بالدوي الايطالي لاول مره منذ عام 83 وقدم توتي عروضا خلابه وسجل الكثير من الاهداف الحاسمه وكان قائد حقيقي لفريق كبير وقدم موسم رائع مع المنتخب في تصفيات كاس العالم وسجل عدة اهداف وصنع الكثير وكان من ابرز النجوم في اوروبا هذا الموسم .
الاسم الأول لفرانسيسكو يجعله كريم جدا.عنده روح الدعابه طبيعة تلقائيه الذي يساعده علىصقل ممر الحياة. وهومتعاطف جدا مع الآخرين. مهتمّ بالفنّ، والموسيقى ، وراقص أيّ شئ طبيعة فنية، وهو مؤدّي لطيف تعبيره تلقائي مع الاخرين ويحب اكل الحلويات وحب ان يعيش في اجواء اسريه .

وفي كاس العالم 2006 استطاع توتي ورفاقه بالفوز على فرنسا والحصول على كاس العالم للمرة الرابعه في تاريخه,



البطاقة الشخصية


الاسم: فرانسيسكو توتي
الكنيات: إرميجليو، إل بيمبو d'oro (الولد الذهبي الصغير)
مواليد :أيلول 27, 1976
مسقط الرأس: روما، إيطاليا
الجنسية : إيطاليا
الطول : 180 سم
الوزن: 79 كيلوغرام
الموقع: لاعب وسط مهاجم (صانع العاب )
النادي: أي إس روما ( 1992 - 2005 )
الرقم :10 في إيطاليا وكذلك في روما
النوادي السابقة: لا شيئ
ظهور لأول مرّة في الدرجه الولى :1993، وفاز روما على بريشيا (2-1 )
لظهور لأول مرّة الدولي: ضد سويسرا
الشرف: الكأس الإيطالي "برمافيرا" 92-93 , الدوري الايطالي 2000 /2001
افضل لاعب في الدوري الايطالي 2000 وايضا 2001 ,هداف الدوري الايطالي 2006 / 2007 برصيد 24 هدف
بطل كاس العالم 2006
مدربوه :بوسكوف , مازون، سي. بيانتشي، ليلدولم / سيلا، زيمان، كابيلو , سباليتي
اعتزل اللعب الدولي بعد كاس العالم 2006

تقبلوا تحياتي

@MeShArY@

 

  رد مع اقتباس
قديم 29 / 08 / 2007, 25 : 04 AM   #16
@MeShArY@ 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 31469
+ تاريخ التسجيل » 23 / 08 / 2007

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 9,065
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

@MeShArY@ غير متواجد حالياً

افتراضي

مشكور اخوي المتهور على موضوع فان باستن


وماننحرم من تفاعلك

 

  رد مع اقتباس
قديم 29 / 08 / 2007, 27 : 04 AM   #17
@MeShArY@ 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 31469
+ تاريخ التسجيل » 23 / 08 / 2007

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 9,065
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

@MeShArY@ غير متواجد حالياً

افتراضي

اليساندرو ديل بييرو

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



البطاقة الشخصية


تاريخ الميلاد : 9/11/1974
الطول:173 سم
الوزن:70كجم(ضعف شوي آخر هالموسم)
لون عينيه:بنى فاتح
لون شعره:بنى داكن
الجنسية :إيطالي
إخوانه:لديه أخ أكبر منه أسمه(ستيفانو)وأخته بالتبني(بيتريك)وهي من أصل رومانى
صديقته:سونيا اموروزو التي ترافقه دائما.
المركز:صانع ألعاب – مهاجم
النادي:اليوفنتوس


الإنجازات:


الدورى الإيطالى6مرات مع اليوفنتوس مواسم:
94- 95 , 96 – 97 , 97 – 98 , 2001 – 2002
2002 – 2003إضافة للموسم المنصرم2004-2005
كأس إيطاليا: 94 – 95
كأس السوبر الإيطالية: 95 – 97 – 2002 – 2003
بطولة دوري أبطال أوربانقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة5 – 96 والله تستاهل أكثر ياملك إيطاليا بس سوء الحظ!!
ثاني دورى أبطال أوربا مواسمنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة6 – 97 , 97 – 98 , 2002 – 2003 وكأس العالم للأنديةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة6
كأس السوبر الأوربيةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة6



على الصعيد الشخصي:


أفضل لاعب ناشئ في إيطاليا موسم 1993
أفضل لاعب في الدوري الإيطالي موسم:1998
هداف دوري أبطال أوربا موسمنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة5 – 96
أول هدف مع اليوفى:كان في سنة 93 فى مرمى ريجينا
أول مباراة له مع الأزورى:كانت في 25 مارس 1995 ضد استونيا
الهوايات:سماع الموسيقى،قراءة قصص الإثارة والمغامرات,الخروج
مع أصدقائه،الاعتناء بحديقته، مشاهدة الأفلام الأمريكية
مغنيه المفضلين : مايكل جاكسون ، U2 ، خوليو.
ممثليه المفضلين:مايكل دوغلاس ، شارون ستون ، ديمى موور ، جوليا أورموند ، آل باتشينو.
عارضات الأزياء المفضلين له:نعومي كامبل ، كلوديا شيفر ، سيندي كروفورد.
لاعبين كرة القدم المفضلين له:ميشيل بلاتيني ، فان باستن ، زيكو.
الرياضات الأخرى التي يحبها:التنس ( يجيدها بشكل ممتاز ) ، كرة السلة ، كرة الطائرة.
أندية كرة السلة الأمريكية التي يفضلها : شيكاغو بولز - لوس أنجلوس ليكرز.
طعامه المفضل:البطاطس المقلية ، Pasta .
شرابه المفضل : الكوكاكولا.
رحلاته المفضلة : إلى جزر الكاريبى.



عندما نذكر عباقرة إيطاليا أمثال:باولو روسى-دينو زوف-ربيرتو باجيو
لا يمكن أن ننسى الملك الإيطالي ديل بييرو الذي تم إختياره من بين أفضل
11 لاعب لعبوا بتاريخ النادي الإيطالي العريق نادي اليوفنتوس منذ تأسيسه

ورغم كونه من أشهر لاعبي العالم يعتبر ديل بييرو من أكثر الاعبين تواضعا
وأقلهم خشونة حيث يحمل أقل رقم من البطاقات الصفراء بالنسبة لأقرانه!!

صعوبات و محن مر بها هذا النجم لكن حب الجماهير الإيطالية الرائعة
التى تحرك الجماد بهتافاتها جعلت هذا النجم يتخطى كل تلك المحن التى
لو كانت بلاعب آخر لقضت على مستقبله الكروى قبل أن يبدأ !!

بدأ كل شئ فى التاسع من نوفمبر سنة 1974 في مدينة كالونيا بالتحديد
عندما وضعت السيدة برونا مولودها..الفتى الذي عندما تنظر إليه تقول إنه
فتى عادي مثله كأى طفل ولكن من يمعن النظر إليه يرى فى عينيه بريقا
خاصا و غامضا يضفى عليه شيئا من الخصوصية

بدأ المشوار عام 1982 عندما كان أليكس فى الثامنة من العمر
و ها هو يلتحق بمركز للتدريب المكثف فى نادى بادوفا الإيطالى

و بدأت المصاعب فبالنسبة لأليكس كان التفاعل مع البيئة الجديدة صعبا جدا
وكان مدربوه والمسؤولون عن المعسكر الدائم التابع لنادي بادوفا - والذي يعتبر
مدرسة للناشئين يجدونه منزويا في أحد جوانب الملعب أو جالسا بين الأشجار
المحيطة بالملعب و كانوا يطلبون منه أن يحاول إبداء شئ من التفاعل مع بيئته
الجديدة والتأقلم مع واقعه الجديد إذ أنه لم يتمكن من زيارة منزله ورؤية بقية أفراد
عائلته إلا في الإجازات الشهرية أو تلك التي تمنح في الأعياد والمناسبات الكبيرة!!

أما بالنسبة لإداريي نادي بادوفا فان الهدف كان واضح ويتمثل في صناعة نجم
عالمي من خامة تتواجد فيها كل مقومات اللاعب الموهوب وربما كان ذلك المنطق
الذي دفع بديل بييرو للعمل الجاد من أجل التعامل مع الوضع الجديد الذي بدا
صعبا للغاية في بدايته ألا أن بوادر وعى و نضوج مبكر بدأت تظهر

قرر دل بييرو الاعتماد على نفسه في كل شيء والالتزام ببرامج التدريبات
الصارمة وكانت تلك هي البداية الحقيقية التي شكلت حياة ديل بييرو الكروية
ويعترف بنفسه بأن الاعتماد على الذات و بعض التضحيات التي تتطلبها كرة
القدم كانت كلها من الأسباب التي ساعدته على النجاح
وواصل أليكس مع الفريق حتى تلقفته عيون المشرفين الفنيين في اليوفي
و تقرر انتدابه عام 1993 وكان في نهاية الثامنة عشره من العمر وقتها


وكان المقابل 1.3 مليون فرنك و كان اليوفى يملك أفضل لاعب في العالم
الأسطورة روبرتو باجيو فى ذلك الوقت , ولكن الأمل كان في هذا الشاب
لتشكيل ثنائي مع باجيو ولتعويض غيابه في المستقبل إن دعت الظروف!!


ولم يخيب أليكس ظن إداريو اليوفى به حيث استطاع أن يقود الفريق في
أكثر من مناسبة جاعلا اليوفى فى القمة دائما وبعد انتقاله المبكر إلى اليوفى
أقوى و أشهر أندية إيطاليا والعالم بدأت نجوميته تظهر شيئا فشيئا وفي كل
مباراة يلعبها كانت تظهر عليه قدرات ومواهب فذة تثير الإعجاب حقاً!!



وأمام كل ذلك وجد الجمهور الإيطالى نفسه مغرما بهذا الشاب الذي
برز في وقت كانت كرة القدم الإيطالية تعيش فيه عصر نهضتها الكبرى



ووصل عشق الجماهير لديل بييرو إلى حد أطلقوا عليه لقب((بنتروريكيو))
وهو أحد الشخصيات الشهيرة والمعروفة في التاريخ الإيطالي حيث كان
واحدا من أهم فناني عصر النهضة ومن أكثر المبدعين الذين قدموا
شهرة واسعة للثقافة الإيطالية الغنية عن التعريف

وديل بييرو الذي يعد اليوم واحدا من أفضل المهاجمين وصانعي اللعب في
العالم يعتبر أن الولاء واحترام الموهبة هما الأساسان اللذان يبنيان حياة
اللاعب لذلك فهو أكثر اللاعبين حرصا على احترام شعار اليوفينتوس الذي
أحبه كثيرا وقدم له الكثير الكثير


نجح أليكس في أول مباراة يخوضها مع اليوفنتوس ضد ريجينا في إحراز أول
أهدافه وقد بلغ رصيد أهدافه في الكالشيو ثمانية أهداف في 29 مباراة
في أول موسم له


وتوالت الإنجازات وتوالت الهتافات للملك ليحمل ديل بييرو مع رفاقه في
اليوفنتوس ألقابا عجزت عنها كل الفرق ولتكن فترة أواسط التسعينيات
الفترة الذهبية للمبدع ديل بييرو


ثم جاءت الإصابة اللعينة وأصيبت إيطاليا كلها بالإحباط فهاهو النجم الأول
يتعرض للإصابة وبدأ الحزن يسري في عروق ديل بييرو ومحبيه فقد
أكد الطبيب عن عدم مقدرة أليكس على مواصلة المشوار والجماهير الإيطالية
لا ترى أي بديل مناسب فمونديال 98 على الأبواب!!



وقبيل المونديال الفرنسي بشهر تقريبا تماثل أليكس للشفاء ولكن ليس كليا
فعمت الفرحة أرجاء إيطاليا بشكل عام والدوحه وتورينو بشكل خاص.



وبدأ المونديال وكانت أول مباراة يخوضها ديل بييرو أمام الكاميرون ولكن الملك
لم يقدم الكثير في تلك البطولة لإيطاليا باستثناء القليل من الكرات مثل تلك
الكره العرضية التي حولها لكريستيان فييرى ليسجلها الاخير برأسه لتسكن
شباك النمسا وبعد ذلك انتاب الحزن ديل بييرو من جديد بعد خروج إيطاليا
المحبط لأنه الخروج الثالث لإيطاليا بركلات الترجيح



وعاد ديل بييرو وقدم موسما سيئا أحرز فيه خمسة أهداف فقط ولكنه
لم ييأس وقرر أن يبدأ بإستعادة مستواه إبتداءً من الصفر!!



وبالفعل استطاع أن يحرز الإسكديتو رقم 26 للسيدة العجوز.
ومن المواقف التي تدل على تواضع الملك منذ بداياته وحتى الآن:
انه عندما اعطي رقم10في المنتخب الايطالي قال لشيزاري مالديني باجيو
هو الأحق ولكن في تلك الفتره من يعترض على قرار فكأنما يطلب إخراج
نفسه بنفسه من المنتخب!!


وعندماذهب الرقم لتوتي نظرا لكثرة اصاباته وتهميشه من المدرب تراباتوني
قال جملته الجميله لاتهمني الأرقــام قلتها أيام باجيــو وأقولها الآن!!



وفي اليورو2000وبعد الحملات الاعلاميه ومطالبات الجماهير الايطاليه بإنضمام
ملك إيطاليا للمنتخب بقيادة قاتل المواهب تراباتوني تم ذلك ولكن كان الثمن غاليا!!

فقد كان المدرب يقلل من قيمة الملك ويمارس الضغوط عليه بطرق مقززه
ويطلق تصريحات يشمئز منها الكل كما بدأ بمدح لاعبين آخرين اقل من ديل
بييرو بالمستوى ورغم ذلك فقد حاول ديل بييرو اثبات نفسه في ذلك التحدي
الكبير واستغلال فرص مشاركته ولكن الحظ خانه في النهائي الشؤم واضاع اسهل
الفرص ورغم استهتار الدفاع الايطالي في الثواني الاخيره الا ان اللوم القي
اتوماتيكيا على ديل بييرو فمن غير الملك يستطيع تحمل كل هذا!!



وفي تصفيات كاس العالم2002 استمر الظلم والحقد التراباتوني من غير سبب
ولكن الملك في هذه المره كسب الرهان واسكت الحاقدين وانقذ المنتخب الايطالي
في عدة مناسبات غاب فيها ابرز اللاعبين الذين كان يتغنى بهم تراباتوني!!
وماكان من الصحافة الايطالية الا ان قالت فورزا اليكس ورغم كل ذلك بقي اصرار هذا
المدرب على ابقاء الملك جليس دكة الاحتياط.
ويصرح الملك للصحافه قائلا هي خيارات مدرب وانا احترمها واشكر تراباتوني على منحي
الثقة و إدخالي في بعض المباريـــات!!


كأس العالم 2006 تحقيق ايطاليا اللقب وكان لديل بييرو دور كبير في الفوز

 

  رد مع اقتباس
قديم 29 / 08 / 2007, 29 : 04 AM   #18
@MeShArY@ 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 31469
+ تاريخ التسجيل » 23 / 08 / 2007

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 9,065
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

@MeShArY@ غير متواجد حالياً

افتراضي

و ها هى مسيرته الرياضية كاملة

:
موسم 1991/1992


شهد هذا الموسم بداية حياته الرياضية مع نادي بادوفا في دوري الدرجة
الثانية وقد لعب في ذلك الموسم أربع مباريات فقط لم يسجل فيها أي هدف!!

موسم 1992/1993


استمر مع نفس ناديه بادوفا وأخذ فرصته بشكل أبرز لفتت أنظار المسؤوليين
في نادي اليوفنتوس إليه حيث لعب عشر مباريات سجل من خلالها هدفاً واحداً!!
ولكن تميز بمهاراته وصناعته للعديد من الأهداف وتأثيره الإيجابى على نتائج فريقه
جعلت اليوفى يركض وراءه للفوز بتوقيعه وخاض أول موسم له مع اليوفي وحقق
الحلم الذي راوده منذ الصغر وهو اللعب في دورى الدرجة الأولى مع فريق كبير

موسم 1994/1995


كان ثاني مواسم الإبداع والفن الكروي مع اليوفي حيث أخذ فرصته بشكل كبير وواضح
حيث لعب 29 مباراة في الدوري من أصل 34 مباراة سجل خلالها 8 أهداف فقط وصنع
العديد من الاهداف كما تعود قلة الأهداف للمركز الذي لعب فيه وهو لاعب حر على
الأجنحة فتارة تجده على اليمين وتارة أخرى تجده على اليسار يصول ويجول ويصنع
الأهداف ويعكس الكرات لزملائه المهاجمين ومن ابرزهم الاسطوره روبرتو باجيو!!


موسم 1995/1996


لعب 29 مباراة سجل خلالها 7 أهداف جعلته يتصدر الصحف الإيطالية نظرا للمستوى
الكبير الذي قدمه في ذلك الموسم وللتميز المنقطع النظير في دورى أبطال أبطال
أوروبا وحصوله على لقب الهداف آنذاك




موسم 1996/1997

لعب 22 مباراة سجل خلالها 8 أهداف وفي هذه السنة بدأ باستلام شارة الكابتن
مما أعطاه الثقة أكثر من أي وقت مضى للإحساس بالمسؤولية ولقيادة الفريق
للبطولات لما يملكه من مهارات فذة تخدم الفريق ومدربه ولا ننسى شخصيته
القوية وأخلاقه العالية وروحه الرياضية والتي تساعده على قيادة الفريق ككابتن



موسم 1997/1998

والتحدي الاكبر مع رونالدو
كان هذا الموسم هو الأكثر إبداعا حيث برز بشكل كبير جدا جعله يدخل في مقارنة
مع النجم العالمى الأول في ذلك الموسم رونالدو نجم الإنتر السابق و لاعب مدريد
حاليا والمقارنة كانت من خلال الإعلام الإيطالى على طوال الموسم وكان السؤال
من سينجح في قيادة فريقه لتحقيق بطولة الدوري وظل هذا السؤال قائما حتى
مباراة الفريقين في الدور الثاني بتورينو حيث بذل اللاعبون كل ما يملكونه من
مهارات كروية إلا أن ديل بييرو تفوق على رونالدو بأنه سجل لفريقه هدفا كسب
به النقاط الثلاث في هذه المباراة مما ساهم بشكل مباشر في حصول اليوفى
على بطولة الدورى حيث لعب ديل بييرو في ذلك الموسم 32 مباراة سجل
خلالها 25 هدفا



موسم 1998/1999


موسم النحس
تعرض ديل بييرو لإصابة قوية في الرباط الصليبي في مباراة
فريقه مع أودينيزى بتورينو بعد اشتراكه مع برتوتو كابتن أودينيزي
وتعتبر أقوى إصابة تعرض لها اللاعب في مسيرته الكروية حتى يومنا هذا وقد كانت
الإصابة محزنة جدا لعشاق فريق اليوفي حيث اخذ اليوفي في ذلك الموسم المركز
السادس بعد أن كان البطل في الموسم السابق له وحزنت جماهير إيطاليا قاطبة
بهذه الإصابة حيث حرموا من الفن والإبداع الذى يقدمه ديل بييرو وحرم المنتخب
الإيطالى من خدماته وقد لعب دل بييرو في ذلك الموسم 8 مباريات فقط وسجل
خلالها 3 أهداف!!



موسم 1999/2000


عاد من الإصابة المؤثرة وكانت عودته تدريجية من حيث المستوى حيث ارتفع
مستواه بالتدريج من مباراة لأخرى وجن جنون عشاقه بعد عودته للفريق وكانت
سعادتهم بالغة بعودته لقيادة الفريق للبطولات مرة أخرى في هذا الموسم لعب
أكبر عدد من المباريات مقارنه مع المواسم السابقة خلال موسم واحد حيث
لعب كامل المباريات في الدوري دون تسجيل أي غياب34مباراة سجل خلالها
16 هدفا وصنع العديد من الاهداف لزملائه اللاعبين

وعن مدى تأثر اليوفى بغيابه يقول أليكس:
إن اليوفنتوس ليس فريقاً يتكون من لاعب واحد أو 11 لاعباً فقط
وإنما هو فريق ملئ باللاعبين المميزين أصحاب المستوى المرفيع




موسم 2000/2001


لعب 25 مباراة سجل خلالها 9 أهداف وقد صارع اليوفى في هذا الموسم فريق روما
حتى نهاية الدوري ولكن لم تفلح جهود الكابتن والنجم أليساندرو ديل بييرو بتحقيق
لقب البطولة رغم وجود زملائه فيليبو إنزاجى ، وزين الدين زيدان.



موسم 2001/2002


سطر ديل بيرو الإبداع وشكل مع زيدان وإدجار دافيدز وترزيجيه قوة ضاربة في
صفوف اليوفي وساعد تريزيقيه كثيرا في الحصول على لقب هداف الدورى
الإيطالى وحصل اليوفي على بطولة الدوري بعد منافسة قوية جدا مع الإنتر
لم تحسم إلا في آخر مباراة!!


موسم 2002/2003


شارك مع المنتخب الإيطالي في كأس العالم 2002 في كوريا واليابان وقاد الأزروي
لدور الستة عشر قبل أن يخرج على يد كوريا الجنوبية بمساعدة التحكيم وسجل
ديل بييرو هدف في البطولة أمام المكسيك أنقذ إيطاليا من الخروج مبكراً وكان ذلك
الموسم نقطة تحول في مسيرته حيث تعرض خلال مباريات الدوري الإيطالي لإصابة
أبعدته قليلا عن الكالشيو لكن سرعان ما عاد ونثر الإبداع وأسكت النقاد وأبهر الجميع
والجمهور العالمي عموما والإيطالى خصوصا حيث قاد اليوفي لبطولة الدوري للمرة
السابعة والعشرون وقاد السيدة العجوز لنهائي دورى أبطال أوروبا بعد فوز اليوفى
على ريال مدريد بثلاثية رائعة كان للنجم الرائع منها هدف عندما تلاعب بالدفاع
الأسبانى وسددها أرضية زاحفة كما صنع هدف آخر(برأسه) لزميله تريزيقيه
ليقود اليوفي لنهائي أوروبا قبل أن يخسره بضربات الحظ ضربات الترجيح!!



موسم 2003/2004


كان مستوى أليكس متذبذبا و كان من أسوء المواسم له و شهد حلول اليوفى
ثالثا فى الدوري الإيطالي وخروج إيطاليا من يورو 2004 بعد المباراة الشهيرة
بين السويد والدانمارك والتي سميت بالمؤامرة رغم قناعتي بأن الحظ
وحده من أقصى الطليان!!



موسم 2004/2005


لا يمكن الحكم على مستوى ديل بييرو بهذا الموسم كاملاً لأنه لم يلعب مباريات
كاملة او مباريات متتالية خصوصاً حتى منتصف القسم الثاني تقريبا لكثرة وتعدد
إصاباته بالفخذ والقدم وتفضيل كابيللو لاراحته في بعض المباريات ورغم ذلك سجل
هدفا للمنتخب الإيطالى فى مرمى مولدوفا في بداية هذا الموسم إضافة إلى تسجيله
لـ 13 هدفاً بالكالتشيو كان كثيراً منها حاسماً لنتائج المباريات وصنع أهدافا أخرى كما
إستعاد عافيته وتألقه المعهود في آخر مباريات الدوري وصنع الفارق كما عودنا دائماً


صال وجال وكان صاحب الفضل الأكبر في صناعة ابرز أهداف المراحل الأخيره خصوصا
بالمباريات الحساسة منها والتي أعتبرت مفترق طرق لمسيرة اليوفي هذا الموسم
في طريق فوزه بالدوري الأقوى للمره ال28 في تاريخ النادي العريق ولعل أبرز تلك
المواجهات هي مواجهة الميلان في عقر داره وبغياب ابرز لاعبي اليوفي وقتها وهو
ابراهيموفتش ولكن ملك ايطاليا كانت له الكلمة العليا وتمكن من فرض اسلوبه واكد ذلك

بصناعته هدف الفوز في الديربي بطريقة دبل كيك لزميله تريزيقيه كما واصل التالق
وسجل في بارما بالأسبوع الذي تلاه هدف من أهم الأهداف أيضاً للحصول على
الأسكوديتو وواصل هز الشباك حتى الجوله الاخيره من عمر الكالتشيو وتسلم
بعدها الكأس الأغلى


2005/2006

موسم حصل فيه اليوفي على اللقب ولكن بسبب الفضائح التي خزت ايطاليا تم سحب اللقب من اليوفي وتهبيط اليوفي الى الدرجة الثانية



فوزه مع منتخب ايطاليا بكأس العالم في المانيا وذلك بعد فوزها على فرنسا بركلات الترجيح
وكانت ايطاليا قد تاهلت الى المباراة النهائية بعد اقصائها منتخب المانيا(المضيف) بهدفي قروسو وديل بييرو




تقبلوا تحياتي:

@MeShArY@

 

  رد مع اقتباس
قديم 29 / 08 / 2007, 55 : 10 AM   #19
@MeShArY@ 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 31469
+ تاريخ التسجيل » 23 / 08 / 2007

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 9,065
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

@MeShArY@ غير متواجد حالياً

افتراضي

ميشيل بلاتيني


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


لم يكن يعرف طبيب نادى مند الفرنسى أن ميشيل بلاتينى الذى نصحة ذات يوم بألا يفكر فى لعب كرة القدم لأن بنيته الجسدية ضعيفة وقليلة لا يحتمل المجهود البدنى الذى تتطلبه اللعبة لم يكن يعرف أن هذا اللاعب سيصبح أسطورة خالده فى ذاكرة كرة القدم العالمية والذى يلقبه البعض بملك الركلات الحرة التى كان يتفوق فيها ويراه البعض الآخر أسطورة الكرة الفرنسية بينما يعتبره اخرون ملكا غير متوج خلافا للجوهرة السوداء بيليه .

ولد فى 21 حزيران يونيو 1955 فى جوف فى منطقة اللورين الفرنسية من عائلة إيطالية الأصل .



بدايته مع الكرة.



وفي عام 1976 تعاقد الاتحاد الفرنسي مع مدرب جديد للمنتخب هو ميشيل هيدالغو فاحدث الاخير تغييرا جذريا على اغلب عناصر الفريق. وكانت المباراة الرسمية الاولى لهيدالغو ضد تشيكوسلافاكيا سابقا على استاد بارك دي برانس في 27 آذار مارس 1976 فظهرت لاول مرة اسماء جديدة في صفوف المنتخب الازرق امثال بوسيس وسيكس وبلاتيني الذي اكتشف لاول مرة اجواء التشكيلة الوطنية الفرنسية وكانت اللحظة التاريخية في اللقاء وفي حياة بلاتيني الدقيقة الـ37 من المباراة عندما حصل الفرنسيون على ركلة حرة فاراد هنري ميشيل صاحب الخبرة والتجربة في الفريق ان ينبري اليها الا ان بلاتيني اقترب من ميشيل وهمس له في اذنه "مرر لي الكرة وسأسجل" وهو ما حصل فعلا عندها اكتشف الفرنسيون والعالم بزوغ نجم جديد .



أكتشافه ضربات الجزاء.


واعاد العالم اكتشاف بلاتيني مجددا بعد سنتين وايضا بفضل ركلة حرة في مباراة ودية استعدادا لمونديال 1978 في الارجنتين عندما التقى المنتخبان الفرنسي والايطالي في نابولي وحصل المنتخب الفرنسي على ركلة حرة مباشرة فانبرى لها بلاتيني وسددها باتقان عجز الحارس الاسطورة دينو زوف في صدها غير ان حكم المباراة رفض الهدف بحجة ان اللاعب الفرنسي سدد الكرة قبل اشارة الحكم، واعاد بلاتيني الكرة من جديد غير انه فشل في مباغتة زوف. وجاءت الفرصة مرة ثانية عندما احتسب الحكم ركلة حرة جديدة فتولى تنفيذها مجددا بلاتيني وبرغم النصائح والارشادات التي قدمها زوف لمدافعيه عند تكوين حائط الصد ومحاولته اغلاق الزاوية الا ان النجم الفرنسي الصاعد خادع الجميع وتمكن من اسكان الكرة في الزاوية المستحيلة ليؤكد بانه احد افضل من نفذ هذه الكرات الى جانب البرازيليين .



قصته مع الركلات الحرة.


والحديث عن اهداف بلاتيني من الركلات الحرة يطول الا انه يجدر التذكير بذلك الهدف الذي سجله في 28 كانون الاول فبراير 1981 في مرمى منتخب هولندا ضمن التصفيات المؤهلة الى مونديال اسبانيا 1982 والذي كان جواز سفره الى النهائيات اما في صفوف نانسي فكان بلاتيني النجم الاول من دون منازع فكان قائدا وهدافا من الطراز الرفيع وقاد فريقه الى الفوز بكأس فرنسا عام 1978 عندما سجل هدف المباراة النهائية الوحيد في مرمى نيس.




انتقاله الى سانت اتيان.


وفي عام 1979 انتقل النجم الفرنسي الى فريق سانت اتيان العريق في الدوري الفرنسي صاحب الامجاد والذي تمكن من الظفر بلقب الدوري الفرنسي لموسم 81-82 وبدأ مشوار بلاتيني الاوروبي في صفوف سانت اتيان، وعلى الرغم من عدم قدرة الفريق الفرنسي على منافسة فرق اوروبية عريقة كليفربول الانكليزي ويوفنتوس الايطالي الا ان للاعب الفرنسي ذكريات جميلة في كأس اوروبا للاندية ابطال الدوري انذاك كفوز فريقه على ايندهوفن الهولندي بستة اهداف نظيفة والخماسية التاريخية في مرمى هامبورغ الالماني غير ان بلاتيني لم يتمكن حتى عام 1982 من الفوز بأي لقب كبير يليق بسمعته .



المرحلة الذهبية مع اليوفي.


بانضمامه الى فريق " السيدة العجوز" يوفنتوس الايطالي حيث كان الموعد مع التتويجات المحلية والاوروبية فكانت بداية العصر الذهبي لابن فرنسا المدلل، فنال اول لقب اوروبي عام 1984 ضمن منافسات كاس الكؤوس الاوروبية في ذلك الوقت وهي السنة التي حصل فيها على لقب الدوري الايطالي ايضا. وتواصلت بعد ذلك سلسلة الالقاب والبطولات فنال لقب كاس ابطال اوروبا للاندية عام 1985 في المباراة النهائية المأساوية امام ليفربول الانكليزي على ملعب هيسل في العاصمة البلجيكية بروكسل حيث شهدت مدرجات الملعب فوضى عارمة واعمال عنف وشغب تسبب فيها انصار النادي الانكليزي ما ادى الى سقوط 39 ضحية أغلبهم من الايطاليين، غير ان تلك الاحداث لم تمنع زملاء بلاتيني من انتزاع الكأس واهدائها الى ضحايا اعمال العنف هذه علما بانه سجل هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء كما نال بلاتيني مع يوفنتوس لقب "الاسكوديتو" مرتين عامي 1984 و1986 وكأس ايطاليا عام 1983 واذا كانت فرنسا لم تتذوق قبل بلاتيني اي لقب قاري او عالمي فانها تمكنت في عصره وبفضله من التتويج بلقب كأس امم اوروبا عام 1984 التي احتضنتها .



النجومية مع المنتخب.


فرض بلاتيني نفسه نجما لها من دون منازع وكان مايسترو المنتخب وقائده وهدافه في آن حيث سجل 9 أهداف في 5 مباريات، كان اولها في المباراة الافتتاحية امام الدانمارك ثم ثلاثة اهداف في مرمى بلجيكا، حينها فاز المنتخب الازرق بخماسية نظيفة ولقن جيرانه الشياطين الحمر درسا لا ينسى في اللعبة ثم جاء دور يوغوسلافيا في آخر مباريات الدور الاول فكانت النتيجة بلاتيني -3 يوغوسلافيا -1 حيث تمكن من تسجيل اهداف فريقه الثلاثة الاول بتسديدة بالرجل اليمنى الثاني بتسديدة بالرجل اليسرى والاخير برأسية محكمة لتتأهل فرنسا الى الدور نصف النهائي وواجهت فرنسا البرتغال في مدينة مرسيليا الساحلية حيث عانى الفرنسيون الامرين امام زملاء المتألق شالانا الذين تقدموا بهدفين لواحد قبل ان يستسلموا في الوقت الاضافي لارادة النجم بلاتيني الذي قضى على حلم البرتغاليين من جهة وحقق حلما لفرنسا طالما انتظرته بتسجيله للهدف الثالث في الدقيقة 119 وكان المنتخب الفرنسي على موعد مع اسبانيا في المباراة النهائية حتى يكتمل العرس الفرنسي وكان النهائي على استاد "بارك دي برانس" الذي امتلأ عن آخره بالمناصرين يتقدمهم الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران وكان لزاما على الجميع انتظار ما ستجود به الرجل الذهبية لملك فرنسا بلاتيني، فلم يخيب الاخير آمال الملايين ومن ركلة حرة ايضا خادع الحارس الاسباني لويس اركونادا ثم اضاف زميله جيرار سولير الهدف الثاني فاهديا اللقب الاوروبي الى المنتخب الازرق لاول مرة في تاريخه.



مأساته على عدم الحصول على كأس العالم.


ولبلاتيني قصة حزينة مع كأس العالم وبقي لقب هذه المسابقة الوحيد الذي ينقص سجله الحافل، وبداية النجم الفرنسي مع كأس العالم كانت في مونديال الارجنتين عام 1978 وكانت بداية متواضعة حيث خرج المنتخب الفرنسي الشاب آنذاك من الدور الاول. وكانت البداية الحقيقية لبلاتيني في منافسات كأس العالم خلال مونديال اسبانيا 1982 حيث واجه المنتخب الفرنسي آلام الاقصاء من الدور نصف النهائي بركلات الترجيح امام المانيا الغربية في مباراة تاريخية بقيت عالقة في أذهان الفرنسيين وبلاتيني حتى الآن. فعلى الرغم من تقدم فرنسا بثلاثة اهداف لهدف في الوقت الاضافي فان الالمان وبارادتهم الفولاذية تمكنوا من التعديل وحسموا المباراة بركلات الترجيح لتخرج فرنسا من الباب الضيق للمنافسة تحمل خيبة كبيرة وهي التي كانت تأمل في التتويج باللقب العالمي لاول مرة في تاريخها خاصة وانها كانت تملك ترسانة من اللاعبين من الطراز العالي كتيغانا وبوسيس وسيكس وتريزوروالقائد بلاتيني بعد خيبة مونديال 1982 تجددت الفرصة لزملاء بلاتيني في مونديال المكسيك 1986 وهو المونديال الذي كان يعقد عليه الفرنسيون آمالا كبيرة لمحو آثار النسخة السابقة. غير ان البداية كانت صعبة ومتواضعة امام المنتخب السوفياتي سابقا الذي تمكن من انتزاع التعادل وتدارك المنتخب الفرنسي الموقف بفوزه على كل من كندا والمجر ليتأهل الى الدور الثاني
وهو الدور الذي تجددت فيه معاناة بلاتيني الذي كان يشكو من إصابة في ساقه اليمنى جعلته يكمل المونديال بساق واحدة ان صح التعبير ففي الدور الثاني واجه المنتخب الفرنسي نظيره الايطالي وعانى كثيرا قبل ان يحسم الموقف لصالحه بهدفين نظيفين كان ثانيهما من توقيع بلاتيني، وفي الدور ربع النهائي التقت فرنسا البرازيل في نهائي قبل الآوان يعتبره النقاد من احسن المباريات في تاريخ كأس العالم حيث شهد 120 دقيقة من افضل ما يمكن مشاهدته في فنون اللعبة. وكانت البرازيل سباقة الى التسجيل بفضل مهاجمها كاريكا غير ان بلاتيني اعاد الامور الى نصابها بتعديله النتيجة، التي بقيت على حالها ليلجأ الفريقان الى ضربات الترجيح التي ابتسمت لفرنسا وسنحت الفرصة امام الفرنسيين للثأر من المانيا في نصف النهائي ايضا لكنها لم تصمد امام زملاء رومينيغيه وسقطت بهدفين نظيفين ليندثر حلم بلاتيني في الظفر بكأس العالم .



حــــصــــولـــه عــلى الــكورة الـــذهـــبـــيــة


نال الكرة الذهبية ثلاث مرات متتالية أعوام 1983و 1984 و1985 وهو انجاز خارق في حد ذاته وكل هذا مع اليوفي






نهايه المشوار.


وأنهى بلاتيني مسيرته في الملاعب وكان مشوارا زاخرا سجل خلاله 368 هدفا في 680 مباراة خاضها منها41 هدفا مع منتخب بلاده وهو رقم قياسي حتى الان و54 هدفا مع يوفنتوس جعلت منه افضل هداف في الكالتشيو 3مواسم متتالية [1982-83 -1983-84، و1984-85] كما ارتدى القميص الدولية 72 مرة



تقبلوا تحياتي:

@MeShArY@

 

  رد مع اقتباس
قديم 30 / 08 / 2007, 27 : 11 AM   #20
@MeShArY@ 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 31469
+ تاريخ التسجيل » 23 / 08 / 2007

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 9,065
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

@MeShArY@ غير متواجد حالياً

افتراضي

رونالدو


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قصة ثراء رونالدو


المجلة الالمانيه الواسعة الانتشار والتي لا تهتم غالبا الا بالاخبار السياسيه والاقتصاد رات في عددها الاخير ان الاحداث تفرض عليها فرد بعض صفحاتها للحديث عن ظاهرة رونالدو لكن المجلة لم تتخل عن اسلوبها ابدا فاختارت ان تحلل النجم العالمي كظاهرة ماليه وكنموذج للاستثمار الذي تمارسه اندية العالم الكبرى على اعلى مستوى من الاحتراف فقالت ان اللاعب رونالدو من مواليد 22 \9\1976 المولد في مدينة ري دي جانيرو لعب في الدرجة الاولى لانيدة كروزيرو بيليلو هوريزونتي ثم انتقل في عام 1994 لـ ايندهوفن الهولندي ولعب حتى عام 1996 ثم انتقل الى برشلونه الاسباني وبعدها الى الانتر الايطالي........



.................


ثم انتقلت المجلة الالمانيه لسرد قصة حياته من جانب المال حيث قالت ان رونالدو في سن الثالثه عشر لعب لاول مرة رسميا في صفوف ناشئي فريق سوسيال راموس ويمثل احدى احياء مدينة ريو ولكن ذلك مقابل قيمة تذكرة الاوتوبيس فقط وعندما كان يفكر رونالدو في شراء بعض الحلويات بثمنها كان يظطر للذهاب لناديه سيرا على الاقدام لكنه استطاع بعد عام ونصف العام ان يوفر لنفسه ما يكفى لشراء ساعة يد وعندما فكر بالذهاب للاختبار في نادي فلامنغو اعترضته عصابه من الشباب وسرقت منه الساعه تحويشة عمره وكان ذلك في نهاية عام 1989 وفي مطلع العام التالي انتقل رونالدو لملكية شخص يدعى رانيالدو بيتا وهو مدير اعماله الى الان وذلك مقابل 7500 دولارا لان الرجل اكتشف موهبته غير العاديه وبعدها بعام باعه بيتا لفريق كروزيرو مقابل 25 الف دولار حصل منها رونالدو على 2250 دولار سلم نصفهم لامه لتشتري بها اثاثا بدلا من الاثاث المحطم الذي كان يملأ منزل الاسرة


.................



في عام 1994 وبعد ان لعب رونالدو في الدوري البرازيلي لمدة موسمين فقط كانت اندية اوروبا كلها تتحدث عن موهبته وكيفية شراءه لكن فريق ايندهوفن الهولندي كان الاكثر عملية ودفع فيه ستة ملايين دولار حصل منها رونالدو على 900 الف دولار هذه المرة ووقع مع العقد عقدا اخر للدعاية لشركة ملابس رياضيه نايك مقابل 150 الف دولار سنويا بعدها اختار ماريو زاجالو وكارلوس البيرتو رونالدو ليلعب دوليا ولكن مع الفريق الفائز بكاس العالم 1994 لكنه لم يشارك في اي مباراة



.................



وفي هولندا فاز بلقب هداف الدوري مرتين قبل ان تحين لحظة نجوميته الحقيقيه وانتقاله لصفوف فريق برشلونه الاسباني مقابل 20 مليون دولار نال منها 5 ملايين اضافه الى اجر سنوي قدرة مليونا دولار رغم ان العقد كان لمدة ثلاث مواسم كامله الا ان مسؤولي نادي برشلونه فاجأوا العالم لكن بعدها بشهور قليله بتوقيع عقد جديد مع رونالدو حتى عام 2006 مقابل ارتفاع قيمة الصفقه الى سبعين مليون دولار ويحصل منها على 14 مليون وليرتفع الاجر سنويا بعد موسمين فقط الى ثلاثة ملايين دولار سنويا ومعه يرتفع عقد الدعايه لشركة نايك الرياضيه الى مليون ونص المليون دولار سنويا.
ويقول رونالدو انه مثل كل لاعبي كرة القدم خاصة ابناء امريكا الجنوبيه لا يفهم من ادارة الاعمال وشؤون المال لذا فقد قرر ان يستعين من خلال مدير اعماله بمجموعه استشاريه ماليه على قدر خبرة وقد بدأوا في استثمار امواله في شراء العقارات في اوروبا ومدينة ريو دي جانيرو لتحقيق ارباح قصيرة وبعيده الاجل وبالفعل تسير الامور لكنها بشكل رائع .

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ღ♥ღ .:[ نم يآاآقـ م ـر دنيآاآي تصبح على خـير ]:. ღ♥ღ الدلع شرقاوي  Mobile - iPhone - Blackberry - Android 14 04 / 02 / 2011 13 : 02 AM
ღ♥ღ ادخل وشوف منهو العضــــو المعجب فيــــك ღ♥ღ ღ(عسل دافي)ღ  ||ترفيه وَمسآبقآت 22 13 / 02 / 2008 06 : 01 AM
ღ♥ღ¤*وللـ ــ ــ ـشـ ــتاء أنـ ــ ـاقة أيـ ــضـ ــ ـاً *¤ღ♥ღ صمت الرمال   مجلس عائلتي 8 03 / 11 / 2006 17 : 12 AM
ღღالحــــــــب والغرام ♥ ودمـــوع الفتيات♥ همســات ووقفات ღღ شروق الوئام   مجلس عائلتي 11 23 / 07 / 2006 58 : 02 PM


الساعة الآن 09 : 07 PM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]