أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 18406
رامان للحاسبا والاتصالات 
عدد الضغطات  : 13464


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  نفَحَآت إيمَآنِية

الملاحظات

 نفَحَآت إيمَآنِية كل ما يتعلق بديننا الإسلامي الحنيف على نهج أهل السنة والجماعه ، للموضوعات الدينيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18 / 08 / 2019, 22 : 01 PM   #1
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي العمل والنتيجة

أستوقفني كثيراً أحد المواضيع وعنوانه " بعد 100 عام من الآن"، يصف كاتبه كيف سيكون حالنا بالتأكيد بعد 100 عام من الآن، حيث ستكون قد انتهت آجالنا في هذه الدنيا، وأصبحنا بباطن الأرض بعد أن ننتقل من دار العمل إلى دار الحساب.
قد يتذكرنا أقاربنا وأحبابنا ويترحمون علينا لفترة بسيطة قبل أن تنسيهم المشاغل عنّا، ثم ستأتي أجيال بعدهم لن يتذكرونا، كما هو حالنا الآن مع أباء أجدادنا، ولن يبقى لنا إلّا ما قدمناه من أعمال شاهدة لنا أو علينا لا قدر الله.

هناك سندرك كم كانت هذه الدنيا تافهة، وكم كانت أحلامنا بالاستزادة منها سخيفة، سنتمنى لو أننا قد أمضينا أعمارنا كلها في أداء الأعمال الصالحة وجمع الحسنات، ونتمنى أن نعود ولو لدقائق، ولكن سيستحيل ذلك فيصيبنا الندم حيث لن ينفع الندم كما في قوله تعالى: (… قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ۖ وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ)[المؤمنون:100].
وعن حياة البرزخ فقد أخبر النبي صلّ الله عليه وسلم عن أحوال الناس فيها وهي أن أرواح المؤمنين في الجنة تسرح في الجنة حيث شاءت، وأما الكفار والعصاة مثلما أخبر الله عن آل فرعون: النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ[غافر:46] فالكفار أرواحهم معذبة وأجسادهم ينالها نصيبها من العذاب حتى يبعث الله الجميع، ثم تصير أرواح المؤمنين إلى الجنة، وأرواح الكفار إلى النار، هؤلاء مخلدون في الجنة، وهؤلاء مخلدون في النار، نسأل الله العافية.

الغريب في الأمر هو أننا نعلم الآن علم اليقين بأننا سوف نموت في أي لحظة، ونعلم بأن هذه الدينا ليست بدار قرار، ونعلم عن حياة البرزخ وأنها قد تكون بالنسبة لنا مئات السنين ولكننا مع هذا نضيع الكثير من الأوقات في اللهو المباح وغير المباح بدلا عن الاستفادة من تلك الأوقات في العبادة والأعمال الصالحة التي لن تكلفنا شيء ولا تحتاج لذلك الجهد الكبير.

من نِعم الله علينا أن جعل في حياتنا كمسلمين مواسم كثيرة للطاعات تتمثل في أزمنة وأمكنة ومناسبات يقدر عليها الغني والفقير، المرأة والرجل، العربي والأعجمي تتضاعف فيها الأجور، وتقربنا كثيراً إلى رضوان الله مثل قيام الليل، قيام ليلة القدر، عشر ذي الحجة، صيام يوم عرفة وعاشوراء، والإكثار من الأذكار ومنها الباقيات الصالحات التي وردت في الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد في مسنده من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اسْتَكْثِرُوا مِنَ الْبَاقِيَاتِ الصَّالِحَاتِ". قِيلَ: وَمَا هِي يَا رَسُولَ اللَّه؟ قَالَ: "التَّكْبِيرُ، والتَّهْلِيلُ، وَالتَّسْبِيحُ، والتَّحْمِيدُ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّه"، كما جعل البر بالوالدين في حياتهم وبعد مماتهم من أسباب دخول الجنة.

نجتهد كثيراً للنجاح في امتحاناتنا الدنيوية، ولكننا قد لا نتعامل بنفس الاجتهاد لمزرعة الآخرة، ولهذا فنحن مطالبون للاتعاظ بغيرنا طالما بقي من العمر بقية، وحتى لا نندم ونكون ممن تشملهم الآية الكريمة: (يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي)[الفجر:24].

اللهم إني أسألك الجنة لي ولأحبتي وما قرب إليها من قول وعمل.

  رد مع اقتباس
قديم 18 / 08 / 2019, 02 : 08 PM   #2
فتى الجميزه 
" شاعر "

 


+ رقم العضوية » 53052
+ تاريخ التسجيل » 21 / 05 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 5,320
+ معَدل التقييمْ » 10162
شكراً: 2
تم شكره 77 مرة في 70 مشاركة

فتى الجميزه متواجد حالياً

افتراضي رد: العمل والنتيجة

أغـتـنام لحظات العمر في طاعة الله

موضوع جميل جداً وهام للغاية

يقول الشاعر

وَالْوقت أَنفس مَا عنيت بحفظه *** وَأُراهُ أَسهـل ما عـليكَ يـضيع

إِنــــا لَـنفـرح بالأَيـــــام نقطـعـهــــا *** وكـل يوم مضى يـدني مــن الأجــل

فاعمل لنفسك قبل الموت مجتَهداً *** فأنما الربـــــــح والْخسران في الْعمل


والمحافظة على الوقت هو أثمن الأوقات في حياة الإنسان أنها تمر الليالي

والساعات في القيل والقال والحديث عن فلان وعلان والأشتغال بالدنيا وعدم الأستعداد

للموت ومابعد الموت والواجب على المسلم أن يعمل لأخرته ويستعد ليوم الحساب

وفي الأخرة أما جنة أو نار نسأل الله الجنة والنجاة من النار

أخي الحبيب عبد الله جزاءك الله خير الجزاء على هذا الموضوع الجميل والمفيد أفادك الله

ودمت في حفظ الله ورعايته

  رد مع اقتباس
قديم 19 / 08 / 2019, 12 : 09 AM   #3
عبدالله 12 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 52810
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2011

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,585
+ معَدل التقييمْ » 1315
شكراً: 16
تم شكره 70 مرة في 63 مشاركة

عبدالله 12 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: العمل والنتيجة

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى الجميزه نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يقول الشاعر
وَالْوقــــت أَنفس مَا عنيت بحفظه *** وَأُراهُ أَسهـل ما عـليكَ يـضيـــــع
إِنــــا لَـنفـرح بالأَيـــــــام نقطـعـهــــا *** وكـل يوم مضى يـدني مــن الأجــل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتَهداً *** فأنما الربـــــــح والْخسران في الْعمل

رائعة هذه الأبيات التي تلخص الموضوع، والأروع منها مداخلتك أخي فتى الجميزه.

فعلاً تمضي الأوقات سريعاً خاصة في زمننا هذا زمن المُلهيات والترفيه المتنوّع.

أحياناً أقارن بين حال الصحابة رضوان الله عليهم من أهل بدرٍ الذين غفر الله لهم، وبين أبا لهب الذي
نزل فيه قرآن عظيم يؤكد بأنه سيصلى ناراً ذات لهب،
جميعهم ماتوا منذُ حوالي 14 قرناً، ولكن الفرق بينهم منذ ذلك الوقت شاسع وكبير جداً جداً، حيث
أن أرواح المؤمنين قد أمضت تلك المدة الطويلة تتنعم بالجنة، بينما أبا لهب ومن هم على شاكلته
يُعرضون على نار جهنم غدواً وعشياً قبل أن يُلقون فيها عندما تقوم الساعة.

العاقل من يتعظ بغيره، ومن زرع حصد، ومن أحسن السعي كسب الدارين.

شكراً أخي الحبيب لتكرمك بهذه المداخلة،
جمعنا الله جميعاً ومن نحب برحمته بالفردوس الأعلى من الجنة.

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العمل, والنتيجة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 6 ( الأعضاء 0 والزوار 6)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 47 : 04 AM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]