أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 20009
مساحة اعلانية 
عدد الضغطات  : 15720


العودة   منتديات الوئام > منتديات الأسرة والمجتمع >   مجلس عائلتي

  مجلس عائلتي لكِ حواء ولك آدم - التربية والطفل - الديكورات والافكار المنزليه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 02 / 07 / 2001, 10 : 06 PM   #1
wafei 
مدير عام المنتديات

 


+ رقم العضوية » 1
+ تاريخ التسجيل » 16 / 04 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 36,936
+ معَدل التقييمْ » 9649
شكراً: 208
تم شكره 47 مرة في 45 مشاركة

wafei غير متواجد حالياً

افتراضي مشاكل وحلول ( 1 )

زوجي ضعيف الشخصية

.........

.......

بسم الله، و الحمد لله، و الصلاة و السلام على أشرف خلق الله رسولنا محمد و من والاه.

أبعث إليكم رسالتي هذه و كلي أمل أن أجد الحل لها، حيث إنني أعاني منها منذ عشر سنوات مضت.

المشكلة هي: أبلغ من العمر 30عاماً، متدينة، حريصة على الفرائض و النوافل من صلاة و صيام و صدقة و حج و عمرة، و قراءة كتب إسلامية، و حضور محاضرات إسلامية…إلخ.

تزوجت برجل يكبرني بثلاث سنوات، خريج جامعة، متدين و لله الحمد، و هذا كان شرطي الوحيد في الزواج: أن يكون على مستوى عالٍ من الأخلاق و الدين. و بالفعل تحققت هذه الشروط، أنجبت منه طفلين، لكن ما يعيب هذا الرجل أنه إنسان ضعيف الشخصية، أو بمعنى أصح: "ما عنده شخصية". أشعر أنه إنسان ساذج طيب، بزيادة عن اللزوم، ليس له كلمة و ليس له رأي: يمين يمين، شمال شمال، أي إنسان يوجّه له كلمة يتقبلها، لا يجادل و لا يناقش فيها، قلبه أبيض، لا يعرف الحقد أو الحسد، لا يسيء الظن بأي إنسان على الإطلاق. الناس يستغلون طيبته و سذاجته هذه، في البيت لا يأمر بشيء، و لا ينهى عن شيء، إلاَّ إذا أنا طلبت منه ذلك، أي أنه لا يبادر بنفسه أو من تلقاء نفسه. يتلقي الأوامر مني ثم يقوم بتنفيذها..

هكذا هو. حتى أطفالي الصغار يستغلون طيبة والدهم هذه بأنهم يطلبون منه كل شيء، و بسرعة يلبي جميع طلباتهم. لا يعترض على أي سلوك خطأ يبدر منهم، و لا يوجه النصيحة لهم أو يرشدهم. مثلاً عندما يفتحون التلفزيون و يسمعون الأغاني لا ينهاهم عن ذلك؛ إلا إذا أنا طلبت منه أن يوجه لهم الكلام، فهو يقوم بذلك، إلى الآن لم يستطع فرض شخصيته على أولاده أو عليَّ كزوجة له، و لا حتى على أهله و إخوته. و أنا علاقتي معه و لله الحمد جيدة، أكنُّ له كل تقدير و احترام "فهو جنتي و هو ناري" لم أستغل هذه الطيبة أو هذه السذاجة لأنني أخاف الله تعالى قبل كل شيء.

كثيراً ما يضعني في مواقف محرجة مع أهلي و إخوتي لأنه لا يحسن التصرف و لا الرد. حتى أن أهلي عندما يخرج يضحكون عليه، و يبدؤون بالتعليق عليه. و بالفعل مواقفه تستدعي الضحك و التعليق و لا تدل على أنه رجل له شخصية أو منطق، و لكن أنا لا أستطيع الضحك عليه أو التعليق عليه مثلهم، و أظهر استيائي من إخوتي على تعليقاتهم هذه لزوجي، و لكن ماذا أفعل؟ هكذا شخصيته حتى من قبل أن أتزوجه، حتى أنني لم أعد أذهب إلى بيت أهلي معه، و أكتفي بزيارتي لهم أنا و أطفالي. أطفالي سيكبرون، و ستكبر معهم همومهم و مشاكلهم، و سيرون أن والدهم ضعيف الشخصية، فأخاف أن يستغلوه من هذه الناحية، و أنا سئمت و مللت من شخصيته و منطقه الضعيف، مع أنه إنسان يقرأ كثيراً في الكتب الإسلامية، و له أصدقاء على مستوى عالٍ من الخلق و التدين و الثقافة، و لكنه لم يتأثر بهم أبداً، كثيراً ما أتمنى أن يكون لي رجل بكل معنى الكلمة، له هيبة و ذو شخصية قوية و له كلمة و رأي.

فما هو الحل؟

أختكم ك.م
--------------


مشرف: الكويت

أختي الفاضلة:

أحب أولاً أن أثني على حبك لزوجك، و واحترامك له، و حفظك لغيبته، و هذه أمور ثلاثة لاحظتها فيك من خلال رسالتك، فاثبتي عليها و لا تتخلي عنها، فهي من صفات الزوجة الصالحة.

فحبك و احترامك له كانا واضحين في رسالتك و بخاصة في قولك: "علاقتي معه و لله الحمد جيدة، أكنُّ له كل تقدير و احترام، فهو جنتي و ناري، لم أستغل هذه الطيبة.. لأنني أخاف الله قبل كل شيء".

أما حفظك لغيبته فظاهر في رفضك مشاركة أهلك في الضحك من تصرفاته و التعليق عليها، و إبدائك استياءك من هذا التعليق و ذاك الضحك. فبارك الله فيك.

تعالي أختي الآن؛ ننظر معاً في ما اشتكيته في زوجك، و وصفته بـ:ضعف شخصيته". و أوافقك على أن المرأة، بفطرتها، تحب الرجل ذا الشخصية القوية، المتحمّل لمسؤولية التربية و التوجيه، الذي يأمر و ينهى. و لقد ذكّرتني مشكلتك؛ بقصة المرأة الفرنسية "مورين لاكي" التي طلبت الطلاق من زوجها بعد مضي خمس عشرة سنة من زواجهما، و قالت في طلبها أنها لم تعد تستطيع احتمال أن يعتمد زوجها عليها في كل شيء. و عندما مثلت أمام القاضي المختص، قالت أن زوجها لم يطلب منها يوماً أي صنف من أصناف الطعام.. بل كان يترك لها أن تختار ما تريد.. و كان يترك لها أن تختار ثيابه و تشتري له قمصانه و ربطات عنقه أيضاً. و قالت المرأة للقاضي أن زوجها لم يَدْعُها يوماً إلى سهرة في مكان يريده هو.. بل يسألها دائماً أين تريد أن تسهر، و إذا أراد مشاهدة برامج التلفزيون.. يسألها أولاً عما تحب أن تشاهده هي من هذه البرامج.

قالت المرأة للقاضي أنها سئمت هذا النمط من الحياة، و أنها ظلت طوال سنوات الزواج تتمنى لو سمعت من زوجها: هكذا أريد.. أو .. يجب أن تفعلي كذا.. أو.. لا تفعلي كذا.

و قد سألها القاضي: أليس في هذا الموقف من زوجك ما يعزّز دعوة المرأة إلى الحرية و المساواة؟ فصرخت قائلة: كلا.. كلا، أنا لا أريد منافساً.. بل أريد زوجاً يحكمني و يقودني.

و أصرّ الزوج على موقفه، و قال أنه لا يستطيع تغيير طباعه بعد هذا العمر.. كما أنه لا يرغب في تغيير هذه الطباع، و لذلك حكم القاضي بالطلاق.. و لكن حسب شروط الزوج.. لأن الزوجة هي التي طلبت الطلاق.

و مع هذا، أختي الفاضلة، فإني أرجو منك أن تنظري إلى الموضوع من زوايا أخرى، و أن تقارني ما تشكينه في زوجك بما تشكوه زوجات غيرك في أزواجهن.. و ستجدين أنك في خير عظيم.. و في "ألف نعمة".. كما يقولون.

لنفترض أن زوجك صاحب شخصية قوية، لكنه يجمع مع شخصيته القوية تلك.. نزعة تسلّطية، مستبدّة، لا يسمع لرأيك، و لا يستشيرك في أمر، إلى حد يمحو فيه شخصيتك، و يلغي فيه وجودك.. القسوة أقرب إليه، و العنف أهون عليه، و الضرب لا يفارق يديه…!

لو كان زوجك بهذه الصفات… أما كنتِ تشتكينها فيه، و تتمنين لو كان لطيفاً، حسن العشرة، غير قاس و لا مستبد..!

ستقولين لي: لا أريد هذا و لا ذاك..! أريد زوجاً حازماً في لين، قوياً في رفق، متحكّماً في عدل، آمراً في عطف، ناهياً في لطف…!

و أقول لك: و من لا تتمنى مثل هذا الزوج؟ و لكن أين هو في هذا الزمان؟ إن من يحمل هذه الصفات المتوازنة قليل جداً، و هو زوج مثالي بلا شك!

فاحمدي الله يا أختي على أنه متدين، يخاف الله، لا يظلمكم، و لا يدخل عليكم المال الحرام، و صاحب قلب أبيض، لا يعرف الحقد أو الحسد -كما وصفته في رسالتك- حسن الظن بالناس.

أما خشيتك من أن أولادكما سيستغلون ضعف شخصية أبيهم حين يكبرون، فلا تخشى من هذا إن شاء الله، لأنهم سيحبون أباهم، و يتعلقون به، و بخاصة إذا ربّوا على الإسلام، و نشأوا على نهجه. بل إن صلاح أبيهم خير زاد لهم. فقصة موسى مع الخضر عليهما السلام، في سورة الكهف، بشأن اليتيمين اللذين أقام لهما الخضر الجدار الذي يريد أن ينقض، لأن تحته كنزاً لهما، تُبيّن أن صلاح أبيهما كان وراء حفظ الكنز لهما. قال تعالى على لسان الخضر عليه السلام ((وَ كَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً)).

مع هذا كله، فإني سأقترح عليك بعض الطرق لتنمّي من شخصية زوجك، و تقويها، دون أن تشعريه بهدفك منها… حتى لا تجرحي مشاعره: لنفترض أن شخصيتك و شخصيته تحتلان دائرة واحدة؛ فهذا يعني أن كل امتداد لشخصيتك سيكون على حساب شخصيته التي سيقل نصيبها في الدائرة… و من ثم ستتراجع أمام امتداد شخصيتك. و عليه.. فإن عليك أن تقللي من المساحة التي تحتلها شخصيتك في الدائرة… لتحتلها شخصية زوجك.

لتحقيق هذا التراجع لشخصيتك… و التقدم لشخصية زوجك.. راعي ما يلي:

1- حين يطلب أولادك موافقتك على عمل ما… حوّليهم إلى أبيهم… و قولي لهم: إذا وافق أبوكم فأنا موافقة…

2- ادفعي زوجك إلى الاختيار في كثير من الأمور التي كنت تختارينها أنت… و أدخلي في قناعة زوجك… أنك لن تقومي أنت بالاختيار… حتى يضطر إلى اتخاذ القرار.

3- إذا وقعت مشكلة تتصل بأولادكما… ادفعيها إليه… و اتركيه مع الأولاد… و انسحبي أنت من ساحتها… حتى لا يسألك رأيك… و من ثّمَّ يضطر لمواجهة المشكلة و حلّها.

4- أكثري من تركه وحده مع الأولاد… سواء في داخل البيت… أو اصطحابه لهم في نزهة و غيرها… دون وجودك معهم.

5- استفيدي من بعض جلسات الصفاء بينك و بين زوجك… و صارحيه برغبتك في التخفيف عنك من المسؤوليات التي تحملينها.

وفقك الله.. و أجزل لك المثوبة.

..............

منقـــــــــول



_______

تحيـــــــاتي


...

 

  رد مع اقتباس
قديم 02 / 07 / 2001, 49 : 08 PM   #2
امير الليالي 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 332
+ تاريخ التسجيل » 21 / 05 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 1,355
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

امير الليالي غير متواجد حالياً

افتراضي

مررررررررررررحبا الوااااااااااااافي

ماشاءالله عليك

مواضيع قيمة

بس يبغالها وقت

وتفرغ كامل نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سعدنا بزيارتك

وياهلاااااااااااااااا


.....................
تحياتي ،،،،،


{ أميـــر الليــالي }
لا تمشي امامي فلن اتبعك .. ولا تمشي خلفي فلن ادلك

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسباب وحلول تساقط الشعر توولين   مجلس عائلتي 10 30 / 04 / 2008 54 : 08 PM
أدويـه وحلول..للسمنـه... fooody  العيَآدَةْ الطِبْيَة 19 25 / 01 / 2008 04 : 09 PM
مشاكل وحلول (3) شروق الوئام   مجلس عائلتي 7 12 / 08 / 2006 04 : 06 AM
مشاكل وحلول ( 2 ) wafei   مجلس عائلتي 1 02 / 07 / 2001 51 : 08 PM
تجارب وحلول روووعه منتدى computer العام 5 06 / 06 / 2001 44 : 01 AM


الساعة الآن 17 : 08 AM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]