أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 20009
مساحة اعلانية 
عدد الضغطات  : 15720


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  نفَحَآت إيمَآنِية

الملاحظات

 نفَحَآت إيمَآنِية كل ما يتعلق بديننا الإسلامي الحنيف على نهج أهل السنة والجماعه ، للموضوعات الدينيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04 / 09 / 2001, 32 : 12 AM   #1
ابوحامد 
وئامي جديد

 


+ رقم العضوية » 938
+ تاريخ التسجيل » 03 / 09 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 4
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

ابوحامد غير متواجد حالياً

افتراضي ثمرات التوبة وبشاراتها من الكتاب والسنة

ثمار التوبة يتذوق حلاوتها كل من عرف حقيقة التوبة وتعبد الله بها ،فهي سبب كل خير وفلاح ،وسبب طمأنينة النفس واستكانة الروح ،وطرب القلب ونشوته وفرحته.
فإن الله جل وعلا يحب التائب ويفرح بتوبته ويورثه في قلبه حلاوة وسعادة وفرحاً ومن أهم ثمار التوبة:
1-رضي الله تبارك وتعالى:
لو لم يكن من ثمار إلا إنها طريق محبة الله ورضاه ،لكفى بذلك عزاً وشرفاً،قال تعالى "إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين" وإذا أحبك الله فلا خوف عليك ولا حزن قال تعالى في الحديث القدسيفإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ،وبصره الذي يبصر به ،ويده التي يبطش بها ،ورجله التي يمشي بها لئن استعاذني لأعذينه )(1).
فالتائب إلى الله سبحانه ،محبوب عند الله ،مؤيد بعونه مصان محفوظ من كل سوء ومصيبة ،تتنزل عليه الرحمات،وتتغشاه البركات،وتستجاب له الدعوات،إذا أخذ أخذ بنور الله ،وإذا بطش بطش بنور الله،وإذا مشى مشى بنور الله.لأنه لبى نداء الله واستجاب لأمره:"يأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لايخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم (8)" التحريم:8.
فالعاقل من يطمع في رحمة الله ورضوانه،ويقدم بين يدي طمعه التوبة ،والانكسار،
والرجوع عن المعاصي والخطايا،والاقلاع والندم على ما فات من التفريط في الطاعات
والقربات:
يا رب عفو لا تأخذ بزلتنا واغفر أيارب ذنبا قد جنيناه
ومما يدل على أن التوبة من أجل القربات وأحبها إلى الله وأوجبها لرضاه وفرحه مارواه أبو حمزة أنس بن مالك الأنصاري خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم،رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلملله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته ،بأرض فلاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها،فأتى شجرة فاضطجع في ظلها ،وقد أيس من راحلته ،فبينما هو كذلك إذا هو بها ،قائمة عنده،فأخذ بخطامها(2)، ثم قال من شدة الفرح :"اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح " ).(3)
2-طمأنينة النفس:
أخي الكريم :اعلم أن ضرر المعاصي على الرواح والنفوس أخطر من الأمراض على الأجساد،بل إن ضرر المعصية يشمل الروح والبدن ،فترى العاصي قد اجتمعت عليه أنواع الهموم والغموم ،وألوان الوساوس والهواجس، فلا تجده إلا قلقا فزعا خائفاً،وما ذلك إلا بسبب ما اقترفه من المعاصي والخطيئات:
بذا قض الله بين الخلق منذ خلقوا أن المخارف والإجرام في قرن
ولذلك كانت التوبة طمأنينة للنفس،وسعادة للقلب.قال الحسن البصري-رحمه الله-:الحسنة نور في القلب وقوة في البدن ،والسيئة ظلمة في القلب ووهن في البدن ،فالتوبة دواء لأمراض النفس والبدن وتقتضي البصر ومطالعة الثواب من عند الله فهو دواء يصقل القلوب ويجلي عنها أسباب الضيق والضنك وهو الران قال تعالى:"بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون"،والقلوب إذا أزيل عنها أصبحت خفيفة مرحة لا تعرف اليأس ،ولا يصيبها النكد ،وما أصاب عبد هم ولا غم ولا اكتئاب إلا بسبب الذنوب:
تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها من الحرام ويبقى الإثم والعـار
تبقى عواقب سوء في مغبتها لا خير في لذة بعدها نـــار
قال أبو سليمان الداراني:من صفّى صفي له،ومن كدَّر عليه ،ومن أحسن في ليله كوفئ في نهاره ومن أحسن في نهاره كوفئ في ليله.(4)
فاستبق يا عبدالله –إلى الخير ‘وتب إلى الله ‘فإنه غفور رحيم ،واعلم أن سعادة الدنيا لا تنال إلا بالطاعة والاستغفار والصبر،وأن التوبة تجبر كسر الطاعة وتجدد العزم في النفوس.
3-اجتناب سخط الله عزوجل:
واعلم أخي الكريم:أن التوبة وقاية من عذاب الله وعقابه،ذلك لأن الذنوب موجبة للسخط والنكال والتوبة ماحية للذنوب ناسخة لها ،ولذلك قال تعالى عن يونس عليه السلام"فلولا إن كان من المسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون" وإنما كان تسبيح يونس:"لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين".
فتفكر وفقك الله في أن الذنوب تنقضي لذاتها وتبقى تبعاتها، وأن التوبة هي فصل ما بين العبد وبين العقاب ،فعن أبي هريرة رضي الله عنه،عن النبي صلى الله عليه وسلم قالإن الله يغار ،وإن المؤمن يغار،وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرّم عليه).(5)
مولاي جئتك والرجـا ء قد استجار بحسن ظني
أبغي فواضلك التـي تمحو بها ما كـان مني
فانظر إليّ بحق لــط فك يا إلهي واعف عني
لا تخزني يوم المعــا د بما جنيت ولاتهني




______________________
1-رواه البخاري11/292
2-الخطام : الحبل الذي يقاد ه البعير
3-رواه مسلم (2747)
4-ذم الهوى ص 151
5-رواه مسلم(36)


  رد مع اقتباس
قديم 04 / 09 / 2001, 08 : 01 AM   #2
AL-MSAFER 
عضو شرف

 


+ رقم العضوية » 3
+ تاريخ التسجيل » 17 / 04 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 2,412
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

AL-MSAFER غير متواجد حالياً

افتراضي



تحياتي اخوي ابو حامد

الله يحييك ياغالي الله يجزاك الف خير

ويجعل عملك هذا في ميزان حسناتك اشكرك على المشاركة

والله يوفقك ياغالي فعلا كلام جميل والله يوفقنا دوم للخير تحياتي لشخصك الكريم

المسافر...

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حقوق النبي على أمته في ضوء الكتاب والسنة عادل محمد  نفَحَآت إيمَآنِية 2 17 / 06 / 2010 33 : 11 AM
رياض الجنة... من اذكار الكتاب والسنة زهرة بنفسج  نفَحَآت إيمَآنِية 8 06 / 08 / 2003 47 : 02 PM
ادعية واذكار من الكتاب والسنة خالد الراسي  نفَحَآت إيمَآنِية 0 07 / 04 / 2003 19 : 11 AM
ثمرات التوبة وبشاراتها ابوحامد  نفَحَآت إيمَآنِية 2 04 / 09 / 2001 50 : 11 AM
ثمرات التوبة وبشاراتها ابوحامد  ملتقى الأصدقاء 3 04 / 09 / 2001 13 : 05 AM


الساعة الآن 22 : 11 PM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]