منتديات الوئام

منتديات الوئام (http://www.alweam.net/vb/index.php)
-    ملتقى الأصدقاء (http://www.alweam.net/vb/forumdisplay.php?f=5)
-   -   من ذكريات المرحلة الابتدائية (http://www.alweam.net/vb/showthread.php?t=86870)

عبدالله 12 27 / 03 / 2012 56 : 10 AM

من ذكريات المرحلة الابتدائية
 

طرح أستاذي وافي موضوعاً جميلاً عن الدراسة سابقاً في بدايات التعليم في المملكة، وقد وجدت نفسي أتذكر حالتين مرت عليّ في المرحلة الابتدائية حبيت أن أذكرها هنا إذا سمحتوا لي:
درست جزء من المرحلة الابتدائية بعد عودتنا من الرياض في مدرسة عثمان بن عفان بجدة، وحدث أن غاب أحد المدرسين عن حصته، فما كان من فوضوية الفصل إلا أن أخذوا بالتصفيق والتطبيل على المقاعد وأجبروني غصباً عني على أن أصفّق معهم، فصفقت مجاملة لهم أو خوفاً منهم. وأثناء التصفيق والتطبيل شاهد أحد الطلبة المدير قادماً إلى فصلنا فأخبرنا، فتوقف الإزعاج وأصبحنا كأن على رؤوسنا الطير.
دخل المدير الفصل وطلب ممن كان يطبل أو يصفق أن يرفع يده، ولم يستجب أحد، ثم كرر طلبه مرة ثانية فرفعت يدي رغم أنني كنت قد صفقت معهم مجاملة لهم أو خوفاً منهم وليس حباً في الإزعاج، فناداني إلى مقدمة الفصل، وعندما قمت لأذهب إلى مقدمة الفصل قال لي جاري بالفصل بصوت خافت: "روح خلي اللقافة تنفعك".
وعندما ذهبت إلى المدير وكنت متوقعاً بأن يعاقبني، ولكنه قال لي: بما أنك أنت الوحيد اللي أعترف، فأنا عينتك عريف (رئيس) على الفصل، ثم عاقب بقية الفصل بالوقوف حتى نهاية الحصة السادسة وطلب من كل واحد منهم أن يُحضر ولي أمره في اليوم التالي.

مما أتذكره عن المرحلة الابتدائية أيضاً أننا كنا مثل بقية المدارس نقف في الطابور الصباحي نؤدي بعض التمارين الرياضية بتوجيه من مدرس التربية الرياضية وكان أردني الجنسية ( متعافي ما شاء الله عليه)، وبعد انتهاء التمارين الرياضية نتوجه بترتيب إلى الفصول في الأدوار الثلاثة التي تتكون منها المدرسة. وقد كان يعيش بالقرب من المدرسة شخص معتل نفسياً (مجنون) أسمه إسماعيل، حيث يتصرف غالباً بصورة عادية، ولكن إذا ناداه أحد بقول: "إسماعيل المجنون" فإنه يجري وراءه حتى يدركه ويضربه.
ويحدث أحياناً أن يتأخر بعض الطلبة عن الطابور الصباحي، وحتى لا تتم معاقبتهم من قبل مدير المدرسة فكانوا يمرون على إسماعيل وينادونه بإسماعيل المجنون، فينطلق خلفهم ( بالفنيلة والسروال) فيتجهون إلى فناء المدرسة، وعندما يشاهد حارس المدرسة إسماعيل المجنون قادماً من أول الشارع فإنه ينادي: جاكم المجنون . . جاكم المجنون، وفي لحظات بسيطة كانت تختفي كل الطوابير والمدرسين بما فيهم مدرس الرياضة (المتعافي) والمدير من حوش المدرسة وينتقلون بقدرة قادر إلى الدور الثالث، بينما "يندس" الحارس في "صندقة" موجودة بداخل "حوش" المدرسة، حيث يبقى الجميع في أماكنهم حتى يُغادر الأستاذ إسماعيل المنطقة، وعندها يخرج الحارس من "الصندقة" ليُعلن نهاية حالة الطوارئ ثم ينزل الطلبة بعد ذلك لأخذ حقائبهم التي تركوها عندما أُعلنت حالة الطوارئ.


شفتوا شجاعة أكثر من 400 مدرس وطالب.



دمتم سالمين.


رحـــــــــيل 27 / 03 / 2012 08 : 11 AM

رد: من ذكريات المرحلة الابتدائية
 
ههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههه
" خل اللقافه تنفعك "
ربي يسعدك أخوي عبدالله

طيب واسماعيل وينه الحين ؟؟
مايفكر يجينا الوئام
ودي اشوفكم وانتم كل واحد ماسك طرف ثوبه بفمه وشايل نعاله بيده
وانواع العج والغبار وراكم
بس ترى ماراح اهرب بأغمض عيوني كأني ماني فيه »» لا ياشيخه :nice:

يالله ع أيام المدرسه ليت ربي يعيدها
اخوي عبدالله
الله يعطيك ألف عافيه على هالطرح الممتع
دمت بخير

عبدالله 12 27 / 03 / 2012 20 : 11 AM

رد: من ذكريات المرحلة الابتدائية
 
إسماعيل الله يذكره بالخير كان عامل لنا رعب،
كنا إذا صادفناه في الشارع نمشي بكل أدب وما تسمعي لنا صوت،
كنا نخاف منه أكثر من المدير . . لأن المدير يتفاهم . . يأخذ ويعطي . . وبعدين يمكن يضرب،
بس "أبو السباع" (اللي هو إسماعيل) يضرب بدون أي مقدمات.
أتذكر مره كان عند بياع الفول والتميس، وطلب من الخباز اللي ما كان يعرفه أنه يمشيه بسرعة، فلما قال له الخباز :انتظر دورك، قام "صكه" بكف تسامعت به قبائل العرب، الحمد لله تدخلوا الموجودين ,أعطوا أبو السباع طلباته مجاناً . . ويا الله الخراج.
تصدقين . . كان أحياناً يوقف عند باب الخروج وقت الصرفة . . وكنا نجلس بالساعة داخل المدرسة حتى يتفضل علينا ويروح بيته.
إذا حبيت معلومات أكثر عن هذا النوع من الإرهاب . . ما عندي مانع.
الله يسعدك أختي رحيل.

تالين 28 / 03 / 2012 50 : 01 AM

رد: من ذكريات المرحلة الابتدائية
 
.
.

والله الظاهر اني عرفت مين مصطفى :smart:

^_^


ياويح قلبي على اسماعيل وامثاله كثار

شكرا مستر عبدالله :(

فتى الجميزه 28 / 03 / 2012 52 : 01 AM

رد: من ذكريات المرحلة الابتدائية
 
اخي عبدالله 12 كم انت مبدع لابعد الحدود
وبعد فانه لايخفى عليك ان كل واحد منا لديه ذكريات
يحتفظ بها عن الدراسه والخوف من المدرسين
ومن طرائف القصص
يقول لي امام مسجدنا كنت ادرس وبعد الخروج من المدرسه
اذهب مباشرة الى مزرعة ابوي من اجل اساعده في المزرعه وكان بعض المدرسين يجون عند ابوي
بالمزرعه واذا رأيت احدهم يتملكني الخوف الشديد واذهب خلف
النخل كله حياء وخوفاً منهم
يا ترى هل يوجد مقارنه بين طلاب امس وطلاب اليوم
اخي اشكرك شكراً جزيلاً على مواضيعك الجيده والشيقه
ولك ودي وتقديري ودمت بحفظ الرحمن

عبدالله 12 28 / 03 / 2012 40 : 08 AM

رد: من ذكريات المرحلة الابتدائية
 
أشكرك أختي الكريمة تالين لمداخلتك الراقية،

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تالين (المشاركة 929461)
.
ياويح قلبي على اسماعيل وامثاله كثار


جزاك الله خير على مشاعرك تجاه "إسماعيل " وأمثاله،
حقيقة، لا تخلو معظم الأحياء الشعبية من وجود أحد منهم يعيش بمنزل أو هائما على وجهه في الشوارع،
بعضنا وللأسف يستهزئ بهم، بينما هم بحاجة إلى الرعاية والاحتضان من قبل أسرهم والجهات المعنية بذلك.


دمتِ بحفظ الله.

عبدالله 12 28 / 03 / 2012 48 : 08 AM

رد: من ذكريات المرحلة الابتدائية
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى الجميزه (المشاركة 929462)

يقول لي امام مسجدنا كنت ادرس وبعد الخروج من المدرسه
اذهب مباشرة الى مزرعة ابوي من اجل اساعده في المزرعه وكان بعض المدرسين يجون عند ابوي
بالمزرعه واذا رأيت احدهم يتملكني الخوف الشديد واذهب خلف
النخل كله حياء وخوفاً منهم



أخي العزيز فتى الجميزه
تقبل جزيل شكري وامتناني لكريم مداخلتك، ولتفضلك بذكر قصة "إمام مسجدكم"، والتي تُظهر الكثير من الفروقات بين جيلي الطلبة في الماضي والحاضر،
حيث أظهرت كيف أن الطالب كان يؤدي أدوار وأعمال لخدمة أسرته بعد الدوام المدرسي،
كما أظهرت لنا شيئاً من احترام الطالب لمعلمه في ذلك الوقت،
الشيء اللافت أن طالب الأمس كان يُنهي المرحلة الابتدائية أكثر تحصيلاً من طلبة هذه الأيام.
أدام الله عليك الصحة والسعادة أخي العزيز.


الساعة الآن 09 : 06 AM بتوقيت السعودية

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas

[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]