أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

صائد الفرص للأسهم الأمريكية والاوبشن 
عدد الضغطات  : 20009
مساحة اعلانية 
عدد الضغطات  : 15720


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  || اوْرآق مُلَوَنة ..

 || اوْرآق مُلَوَنة .. عِناق الوَاقع بقلمٍ حر ، الموَاضِيْع العَامَہْ ، للنقاش الحر والموضوعات الجاده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 10 / 03 / 2003, 50 : 06 PM   #1
لطيفة 
وئامي مجتهد

 


+ رقم العضوية » 919
+ تاريخ التسجيل » 30 / 08 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 124
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

لطيفة غير متواجد حالياً

قصة اغتيال ابنة أحد كبار علماء هذا العصر

أهلُ المصائبِ في الدّنيا توحِّدهم ********** أرحامُ خطبٍ على الأحزان ِ متَّحدِ
وأتعسُ الناس ِ أمٌ غِيلَ واحِدها ********** ووالدٌ ر يعَ فجعاً في ابنهِ الوحدِ

لولا البنيّاتُ طُفْتُ الأرضَ منتجِعاً ********** أهيمُ من بلدٍ ناءٍ إلى بلدِ

صبراً أيّها الشيخُ ، وأجملْ الجزعَ ، فإنّ ما تخشاهُ قد وقعَ !! ،

والله لا عذرَ لعين ٍ لم تفضْ دمعاً على درّتكَ المكنونةِ ، وجوهرتكَ المصونةِ ، ولا عذرَ لساهٍ ، فالدّنيا كلّها قد أنّتَ لبكائكَ ، والدهرُ لبسَ مسوحَ الحزن ِ ، والطيورُ في وكناتها ينحنَ ،

إنّها بنانُ ، وما أدراكم ما بنانُ ،

أمّا أبوها فهو علاّمة ُ أوانهِ ، وبديعُ زمانهِ ، الشيخُ الأديبُ الأريبُ : عليٌ الطنطاويُّ – رحمهُ اللهُ تعالى - ، ذلكَ الجبلُ الأشمُّ ، والطرازُ الفريدُ ، ربيبُ العوالي ، وقرينُ المعالي ،

وأمّا هي فعفيفة ٌ كريمة ٌ ، حسيبة ٌ أديبة ٌ ،

ربّاها أبوها فأحسنَ تربيتها ، وعالها فأحسنَ عولها ، غذّاها الأدبَ والعلمَ والحكمة َ ، وسقاها الحياءَ والعفافَ والحشمة َ ، فنشأتْ سليلة َ أرومةٍ ، وعقلية َ أشرافٍ ، حتّى إذا شبّت عن الطوق ِ ، وبلغتْ سنَّ النضج ِ ، زوّجها أبوها من أحدِ الدعاةِ وهو الداعية ُ الإسلاميُّ : عصام العطّار ،

ولظروفٌ جرتْ ، ومقاديرَ سرتْ ، أخرجَ زوجها ، وهي معهُ من بلادِ الشام ِ ، وتغرّبوا في أوروبا ، وصارتْ هي وزوجها محطّ أنظار العدوّ ، حيثُ حاولوا اغتيالها وزوجها ، إذ كانَ زوجها عضواً بارزاً في حركةِ الإخوان ِ المسلمينَ ،

أصيبَ زوجُها بالشلل ِ ، فكتبتْ لهُ كلماتٍ تسطّر بمدادٍ من ذهبٍ ، تقولُ فيها :

لا تحزنْ يا عصامُ ، إنّكَ إن عجزتَ عن السير ِ بأقدامنا ، وإن عجزتَ عن الكتابةِ كتبتَ بأيدينا ، تابعْ طريقكَ الإسلاميَّ المستقلَّ المتميّزَ الذي سلكتهُ وآمنتَ بهِ ، فنحنُ معكَ على الدوام ِ ، نأكلُ معكَ – إن اضطررّنا – الخبزَ اليابسَ ، وننامُ معكَ تحتَ خيمةٍ من الخيام ِ ، ولا أحبُّكَ وأعجبُ بكَ يا عصامُ لأنّني أرى من ورائكَ الناسَ ، ولكنْ أحبّكَ وأعجبُ بكَ لأنّكَ تستطيعُ أن تقفَ مع الحقِّ على الدوام ِ ، ولو تخلّى عنكَ – من أجل ِ ذلكَ – أقربُ الناس ِ .

وكتبتْ مرة ً لزوجها – ونعمَ واللهِ ما كتبتْ - :


ما سمعتُ بشابٍ من شبابنا استُشهدَ في سبيل ِ اللهِ ، إلا تصوّرتُ أنّني أمّهُ ، وأنّهُ ولدي ، وأحسستُ لفقدهِ بمثل ِ إحساس ِ الأمِّ الرؤوم ِ ، لفقدِ ولدها البار .

تلكَ هي الزوجة ُ الصالحة ُ بنان ، حيثُ صبرتْ على كربةِ زوجها ، وغربتهِ ، ورافقتهِ شريداً طريداً ، فكانتْ لهُ الأم والأخت والزوجة والطبيبة ،

وبالرغم ِ من علمها بأنّ زوجها مطاردٌ ، ومطلوبٌ دمه ، ومصابٌ بأنواع ِ الأمراض ِ والعلل ِ ، إلا أنّها صبرتْ معهُ ، ورضيتْ بقدرها ، وشدّتْ من أزرهِ ، وعاونتهُ على مصيبتهِ ، فكانتْ نعمَ الزادُ لزوجها في الحياةِ الدنيا ،

وفي يوم ٍ عصيبٍ رهيبٍ ، قصدتْ مجموعة ٌ من المجرمينَ من محترفي القتل ِ ، إلى بيتها بحثاً عن زوجها وعنها ، فطرقوا البابَ عليها ، وقد كانَ زوجها غائباً في أحدِ المستشفياتِ للعلاج ِ ،

ولأنّهم مجرمون وقتلة ٌ ، فقد أخذوا جارتها ووضعوها أمام العين ِ السحريةِ للبابِ ، حتّى إذا نظرتْ للبابِ تراها من خلفهِ فتأنسَ وتفتحَ ، ففتحتْ لها ظنّاً منها أنّها جارتها ، وما إن أكملتْ فتحَ البابِ حتّى بادرها المجرمونَ بإشهار ِ السلاح ِ بوجهها ، فأطلقوا عليها خمسَ رصاصاتٍ : اثنتان ِ في الرأس ِ ، واثنتان ِ في الصدر ِ ، وواحدة تحتَ إبطها ،

وما كانَ ذلك الجسدُ الغضُّ الطريُّ لينوءَ بحمل ِ رصاصةٍ واحدةٍ ، فكيفَ بخمس ِ رصاصاتٍ ؟ ،

فسقطتْ شهيدة ً – رحمها اللهُ تعالى - ، وكانَ ذلكَ في مدينةٍ آخن بألمانيا ،

وأمّا أبوها الشيخُ : علي الطنطاويُّ – رحمهُ اللهُ تعالى – فقد كانَ يحبّها حبّاً جمّاً ، حتّى إنّه ذكرها مرّة ً في أحد حلقاتِ برنامجهِ الشهير : نورٌ وهداية ٌ ، فلم يتمالكْ نفسهُ وبكى بكاءً مرّاً أمامَ ملايين ِ المشاهدينَ ،

وكانَ يقولُ : واللهِ ما تذكرتُ بنان إلا وتجدّدَ جرحي ، وكأنّها قتلتْ بالأمس ِ ،

ولو كانَ النساءُ كمن ذكرنا ********** لفضّلتِ النساءْ على الرّجال ِ

رحمها اللهُ رحمة ً واسعة ً ، وأسكنها الفردوسَ الأعلى ،

للهِ درّها من امرأةٍ ، فكم هو البونُ الشاسعُ بينَ بنان – رحمها اللهُ – وبينَ نساءِ زماننا ، وكم هي تلكَ الهوّة السحيقةِ في الأوصافِ والأخلاق بين نساءِ هذا الزمان ِ وبين تلكَ المرأةِ الصالحةِ الصابرةِ ،

بشّروا قاتلَ بنان بالنار ِ مالمْ يتبْ ، قالَ تعالى : (( قُتلَ أصحابُ الأخدودِ ، النار ِ ذاتِ الوقودِ ، إذ هم عليها قعودٌ ، وهم على ما يفعلونَ بالمؤمنينَ شهودٌ ، وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا باللهِ العزيز ِ الحميدِ ، الذي لهُ ملكُ السمواتِ والأرض ِ ، واللهُ على كلِّ شيءٍ شهيدٌ ، إنّ الذينَ فتنوا المؤمنينَ والمؤمناتِ ثمّ لم يتوبوا فلهم عذابُ جهنّمَ ولهم عذابُ الحريق ِ ))

منقول

  رد مع اقتباس
قديم 10 / 03 / 2003, 59 : 11 PM   #2
لولوة الغامدي 
مدير المنتدى العام

 


+ رقم العضوية » 3194
+ تاريخ التسجيل » 30 / 08 / 2002

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 6,114
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

لولوة الغامدي غير متواجد حالياً

افتراضي

هلا اخت لطيفة
قصة لايمكن ان ننساها
سمعناها مرارا ومازلنا نكررها
رحم الله بنان ووالدها
واسكنهما فسيح جناته
تحياتي لك

لولوة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابنة السادات تتهم حسني مبارك بالضلوع في اغتيال والدها !! wafei قناة الوئام الإعلآمي 3 22 / 03 / 2011 58 : 02 PM
شاب فقير خطب ابنة عمه المليونير فتى عروى  بوحْ الشعِر والنثر .. 6 14 / 12 / 2009 36 : 05 AM
ابنة الفجر !! لافندر  بوحْ الشعِر والنثر .. 13 23 / 07 / 2006 11 : 04 AM
ماذا قال نزار قباني في ابنة ؟؟؟ أسير الكتمان  بوحْ الشعِر والنثر .. 6 13 / 02 / 2003 02 : 06 PM
ورع يذبح ابوة الرمح الالغاز المحلولة 4 31 / 12 / 2001 04 : 09 PM


الساعة الآن 44 : 03 AM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]