أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 
عدد الضغطات  : 20009
مساحة اعلانية 
عدد الضغطات  : 15720


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  نفَحَآت إيمَآنِية

الملاحظات

 نفَحَآت إيمَآنِية كل ما يتعلق بديننا الإسلامي الحنيف على نهج أهل السنة والجماعه ، للموضوعات الدينيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 31 / 03 / 2010, 58 : 09 PM   #1
حبيبكم 
وئامي فعال

 


+ رقم العضوية » 24212
+ تاريخ التسجيل » 02 / 06 / 2006

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 217
+ معَدل التقييمْ » 252
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

حبيبكم غير متواجد حالياً

افتراضي طيبون في الحياة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده ,والصلاة والسلام على من لانبي بعده ,محمد بن عبد الله وعلى اله وصحبه الطيبين الطاهرين الذين نقلوا لنا هذا الدين.
طيبون في الحياة

جاءني ابني يزف إليّ البشرى تنطق بها قسمات وجهه ويرقص لها قلبه الصغير طربًا.
- إني أحرزت مائة في الإملاء العربي
.
- عافاك
.
- ولكني يا أبي رفضت هذه
العلامة.
- ولماذا يا بني؟
- لم أستحق المائة، كتبت كلمة «تدل» فوضعت الشدة
فوق حرف التاء فيها بدلاً من اللام.
لم تنتبه المعلمة لهذه الغلطة، فأعطتني
مائة، ولكن حين نبهتها إلى خطئها أعطتني95.
صحت به صارخًا: ولماذا تخبرها أيها
الساذج.
فنظر ابني إليَّ في تعجب وقال: لماذا أخبرها؟ وهل يجوز ألا أخبرها، لقد
أخطأت في الإملاء ولا أستحق هذه العلامة.
قلت: ولكن غلطة بسيطة ليست بذات
أهمية.
قال: بل هي مهمة، والتغاضي عنها خطأ عظيم، لقد ربتت المعلمة على كتفي،
وهنأتني لاستقامتي، ثم وقفت بين التلاميذ تعطيهم درسًا في الصدق والأمانة.
حدقت
بابني طويلاً وضممته إلى صدري، أيعطيني هذا الصغير درسًا في الصدق والاستقامة؟! إنه ليأبى أن يتغاضى عن غلطة اقترفها بنفسه حتى ولو أدت إلى نقص في علامته حفاظًا منه على إخلاصه لنفسه، أيبقى هذا الولد الصادق صادقًا مدى الحياة في عصر تضاءلت فيه القيم وعشش في حناياه النفاق، استعدت موقفي مع ابني حين قرعته لأنه أبلغ معلمته، فلمست الفرق البعيد والبعد الشاسع بيني وبينه، إنه يريد أن يكون صريحًا مستقيمًا، وأبوه ينحى باللائمة عليه.
استعدت في مخيلتي أيام الطفولة يوم كنت صبيًا مثله،
كنت أربأ بنفسي أن أرسب في درس من الدروس حتى ولو أدى ذلك إلى النقل والغش واللفلفة، خجلت من نفسي، لقد وجدتني صغيرًا أمام هذه النية الصادقة الكاملة في نفس هذا الصغير، وتضاءلت إزاءه بقدر ما افتخرت به واعتززت، واستدرت إلى الحياة أتأملها، مواكب الشر ترفل زاهية باهية، وتنتشر في جميع المرافق، مئات بل ألوف الناس قد قبعوا في السرر العالية الجميع يعرفونهم منافقين لصوصًا كاذبين، ولكن يتملقونهم ويتقربون إليهم، عقارب يلدغون في الخفاء، وذئاب كاسرة يطيحون بالناس على جانبي الطريق، يزيحونهم عن مسالكهم يمتصون دماءهم، أو ينثرونهم في الهواء لتحقيق مآربهم الشخصية والوصول إلى مصالحهم ومطامعهم، الناس يقتتلون في سبيل لقمة العيش ويستميتون لأجل المنفعة الخاصة، وهذا الساذج المسكين يأبى أن يتقاضى خمس درجات زيادة عما يستحق لأنه قد ارتكب خطأ في الإملاء.
تمثلت أمام عيني قضية أحد الموظفين الذين أعمل
معهم في المؤسسة نفسها، أنا أعرفه كما يعرفه جميع من في المؤسسة، شاب مجتهد نشيط ولكن مسؤولياته العائلية كثيرة وكبيرة جدًا، إنه منغمر في الديون، ويكاد لا يجد وسيلة يستطيع بها أن يجعل مسؤولياته البيتية تتجاوب مع دخله. سألني ذات يوم أن أسلفه بعض المال ليؤدي حاجة ضرورية لعائلته وخاب فأله، فركب إحدى سيارات الأجرة ذاهبًا إلى بيته حزينًا كئيبًا، لم يكن في السيارة أحد سواه غير السائق وراء المقود، وصدفة ارتطمت قدمه بشيء، تفقده وإذا به محفظة عامرة بالمال، فأوقف السائق وقفز من السيارة والمحفظة في يده ثم هرول راكضًا إلى مركز الشرطة يسلمها المفقود.
جاءني في اليوم الثاني يبلغني الأمر والابتسامة ترتسم على فمه، كأنه لم
يعمل شيئًا، ثم ينتهي به ويسألني أن أسلفه بعض المال، عجيب أمر هؤلاء الناس الطيبين، إنهم مجانين، مجانين في نظر بعض الناس، ولكنهم نواة المواطنين الصالحين في المجتمع الصالح.
مهما تغلبت عناصر الشر والأنانية على نفوس البشر فلا بد من نفوس
كبيرة جبارة تصمد في وجه العاصفة، وتحول التيار في اتجاه الخير والحق.
لن يستطيع
صديقي أن يجعل متطلبات عائلته تتساوى مع دخله، ولكنه يكفيه فخرًا أنه أعطى درسًا رائعًا لجميع من عرف قصته، ابتداء من السائق حتى زملائه في المكتب مرورًا برجال الشرطة. إن هؤلاء الناس الطيبين قد وُجدوا ليذكروا بقية الناس بالأمانة والصدق والخير في زمن تضاءلت فيه القيم الأخلاقية وندرت.
لم يحرز ابني المائة في
الإملاء ولكنه لم يخدع نفسه، كما أنه أدى الأمانة حقها.. إن سبب نجاح الأفراد في الحياة لا يعود إلا لأنهم أمناء مخلصون صادقون لأنفسهم ولمجتمعهم، أما أولئك الذين ينعقون بالناجحين ونحن نعرفهم مخادعين منافقين، فلابد أن تهب العاصفة يومًا وتقتلعهم.
مرحى يا بني ومرحى يا صديقي لم أكن أعلم أن منكم تشع هذه
القيم.

للكاتب المتالق :حسن هادي
— جزاه الله خيرا



أحبتي في الله
موقع
(( اليوتيوب النقي))
موقع
يهدف لنشر مقاطع اليوتيوب الخالية من المحاذير الشرعية على منهج أهل السنة والجماعة , عن طريقنقل
روابط
المقاطع بطريقة النسخ واللصق من الموقع youtube إلى موقع اليويتوب النقي مما يمنح المتابع: بيئة نظيفة ، ومشاهدة مفيدة ...
ونسعد كثيرا ًبزيارتكم
ومشاركاتكم معنا ..
http://www.naqatube.com
واليك
موقع آخر مميز كذلك
http://www.mashahd.net
ساهم فينشر الموقع

* لا تبخل على نفسك وانشرها
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لاينقص ذلك من أجورهم شيئاً , ومن دعا إلى ضلاله كان عليه من الإثم مثل أثام من تبعه لاينقص من آثامهم شيئاً ". (رواه مسلم)

منقول

  رد مع اقتباس
قديم 03 / 04 / 2010, 45 : 02 PM   #2
شموع الغربية 
مشرفة عامة

 


+ رقم العضوية » 46606
+ تاريخ التسجيل » 17 / 12 / 2009

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 8,416
+ معَدل التقييمْ » 2338
شكراً: 14
تم شكره 39 مرة في 35 مشاركة

شموع الغربية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: طيبون في الحياة

مشكور اخي
جزاك ربي كل خير ،،،

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحجاب, طيبون


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحجاب الحجاب قرفتونا أذكر الله  نفَحَآت إيمَآنِية 3 11 / 09 / 2014 50 : 09 AM
الصائمون عن الحياة + المسرفين في الحياة عازف الإيقاع  || روائعْ الفنْ التشْكِيلي والفوتوغرافِي 8 30 / 07 / 2009 25 : 07 PM
هل تظنون ان الحجاب خاص للمرأة فقط ! شاهد صور الحجاب للرجل؟!؟ The Dark Prince  نفَحَآت إيمَآنِية 5 04 / 09 / 2007 13 : 01 AM
كل حرب وأنتم طيبون نزار قباني fifo  بوحْ الشعِر والنثر .. 1 18 / 04 / 2003 31 : 03 PM
الحجاب خالد  نفَحَآت إيمَآنِية 1 25 / 06 / 2001 00 : 07 PM


الساعة الآن 40 : 12 PM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]